بقلم : رضوان الزياتي الجمعة 24-04-2015 الساعة 02:27 ص

الزعيم.. حديد فولاذ

رضوان الزياتي

ستكون المباراة الأخيرة بين الزعيمين السداوي والهلالي بالرياض في الخامس من مايو المقبل شرفية، رغم أنها ستحدد بطل المجموعة الثالثة، وإن كنت أرى أن بطولة المجموعة لن تقدم أو تؤخر، بعد أن حقق الفريقان الشقيقان الأهم بتأهلما للدور ثمن النهائي لدوري أبطال آسيا، في سيناريو مكرر لنفس الدور، وفي نفس البطولة الموسم الماضي، السد سيذهب إلى العاصمة السعودية بأعصاب هادئة ودون توتر، بعد أن حقق المطلوب بانتزاع فوز هو الأغلى على فولاذ الإيراني وضمان بطاقة التأهل، والهلال سيحسن الاستقبال بأعصاب أهدأ بعد أن عاد من طشقند بفوزه المستحق على لوكوموتيف 1/2 ليرفع الفريقان رصيدهما إلى 10 نقاط ويقضيان على ما تبقى من أمل للفريقين الأوزبكى والإيراني في تفوق عربي واضح في هذه المجموعة.

تابعت مباراة السد وفولاذ الإيراني وكان السد بحق في الموعد وكان عند حسن ظن جماهيره وأحكم قبضته الحديدية على المباراة بعد دقائق من بدايتها، وكان في مقدوره أن يسجل رقما قياسيا من الأهداف، لولا سوء استغلال الفرص المتعددة أمام مرمى الفريق الإيرانى، خاصة من البرازيلي موريكي الذي أهدر بمفرده هدفين آخرين، غير الهدف الذي سجله بعد واحدة من أفضل الجمل التكتيكية في المباراة بينه وبين حسن الهيدوس أحد أبرز نجوم اللقاء.

لعب الزعيم بقيادة مدربه المتميز حسين عموتة مباراة متوازنة هجوما ودفاعا وعرف كيف يصهر الفولاذ الإيراني، وكانت جبهته اليسرى بقيادة العائد من الإصابة نذير بلحاج هي الأخطر ومصدر الإزعاج المستمر للضيوف، وفي نفس الوقت لم يسمح لهم بالقرب من مرماه إلا في مناسبتين وقف فيهما الحظ بجانب الحارس سعد الشيب.

والمؤكد أن عموتة ولاعبيه يدركون أن ما أنجزوه هو الطبيعى والمنتظر من فريق سبق له الفوز باللقب الآسيوي مرتين وحصل على برونزية المونديال العالمى، وأن القادم هو الأصعب، لأنه يختلف عن نظام جمع النقاط والتعويض مثلما حدث في دور المجموعات.

يبقى أن يستفيد الزعيم السداوي من درس دوري المجموعات ودروس البطولة السابقة، ويتقدم للمباراة النهائية وينافس على اللقب لأنه بالفعل يملك كل الإمكانات التي تؤهله للفوز بالكأس الآسيوية الرفيعة إذا حافظ على مستواه واحتفظ بصلابته التي ظهر عليها في المباراة الأخيرة وتخلى عن السقطات الكبيرة التي يتعرض لها من حين إلى آخر، والتي أضاعت منه لقب دوري نجوم قطر هذا الموسم، وكادت تخرجه من دورى الأبطال.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"