قراءة في الصحف العربية.. الإثنين 25 مايو 2015

صحافة عالمية الإثنين 25-05-2015 الساعة 11:48 ص

قراءة في الصحف العربية
قراءة في الصحف العربية
القاهرة - بوابة الشرق

نقرأ في الصحف العربية الصادرة صباح اليوم، الإثنين 25 مايو 2015: استكمال تحليل "الحمض النووي" يؤجل تشييع ضحايا القديح بالسعودية.. تقارير صحفية: حوار جنيف في حكم المجهول.. فساد في قيادات عمليات الأنبار واختباء صالح يغضب أتباعه.

أجل استكمال إجراءات تحليل الحمض النووي دفن ضحايا حادث تفجير مسجد "الإمام علي" ببلدة "القديح" بمحافظة القطيف شرق السعودية، نظراً لأن بعضهم لم يتبق من جسده سوى أشلاء، ما يتطلب الوقت للحصول على التحاليل اللازمة قبل تسليم الجثث رسمياً.

وكانت اللجنة الإعلامية المتابعة لحادث التفجير نفت تحديد موعد لتشييع جثامين المتوفين، موضحة أنه لم يصل من الجهات الرسمية ما يفيد بذلك، وأن الأمر متوقف على تحليل الحمض النووي.

وتوقعت اللجنة في تصريحات نشرتها صحيفة "المدينة" السعودية اليوم الإثنين، ظهور التحاليل في غضون الساعات المقبلة، وبعد استكمال الإجراءات تسلم الجثث اليوم أو غداً، مشيرة إلى حرص الوفود الكبيرة على زف الشهداء إلى مثواهم الأخير.

وكان انفجار وقع أثناء صلاة الجمعة الماضية بمسجد "الإمام علي" ببلدة القديح بمحافظة القطيف بالمنطقة الشرقية، ما أسفر عن مقتل 21 شخصاً، وإصابة أكثر من 100 آخرين.

اليمن

ذكرت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية، اليوم الإثنين، أن موعد مؤتمر جنيف الخاص بمفاوضات السلام حول اليمن الذي كان مقررا يوم الخميس المقبل صار في حكم المجهول بعد إعلان الأمم المتحدة مساء أمس الأحد إرجاءه.

وقال مسؤول في الأمم المتحدة، "أستطيع التأكيد على أنه تم إرجاء الاجتماع"، من دون مزيد من التفاصيل. وجاء الإعلان بعد ساعات من مباحثات أجراها المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد في الرياض مع الرئيس اليمني الشرعي عبد ربه منصور هادي.

وكشفت مصادر مطلعة للصحيفة، أن هادي شدد خلال الاجتماع على ضرورة انسحاب الحوثيين من المناطق التي استولوا عليها في البلاد قبل مناقشة أمر مشاركة الحكومة اليمنية في حوار جنيف.

كما دعا إلى ممارسة الأمم المتحدة مزيدا من الضغوط على المتمردين للانسحاب من المناطق التي استولوا عليها دون حق من خلال تطبيق قرار مجلس الأمن رقم 2216.

ومن جانبه، قال خالد بحاح نائب الرئيس اليمني رئيس مجلس الوزراء لـ"الشرق الأوسط"، إن مؤتمر جنيف يأتي في إطار العمل الأممي التقليدي المستمر.

العراق

تعالت الأصوات السياسية والبرلمانية في العراق بضرورة محاسبة القيادات العسكرية في الأنبار التي كانت سبباً في سقوط الرمادي بيد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

واعتبرت قيادات سياسية برلمانية أبرزها نائب رئيس الوزراء العراقي صالح المطلك، بأن ما جرى في الرمادي مذل ومخجل، فيما اعتبر البعض أن ما جرى يرقى إلى مستوى الخيانة.

وكشف النائب في البرلمان العراقي كامل الغريري لصحيفة "عكاظ" السعودية، أن هناك فسادا في قيادة عمليات الأنبار، قائلا إن "أعداد الذين يقاتلون على الأرض لا يتجاوز الـ5 آلاف من أصل 20 ألفاً، الأمر الذي يتطلب إجراء مراجعة شاملة لأعداد القوات المقاتلة، مشيراً إلى عمليات فساد في قيادة عمليات الأنبار، مطالباً بفتح تحقيق.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"