بقلم : أ.د. إبراهيم أبو محمد الخميس 16-07-2015 الساعة 03:02 ص

الصوم وإرادة التغيير

أ.د. إبراهيم أبو محمد

روى عن أمير المؤمنين علي كرم الله وجهه ورضى الله عنه أن " الصورة الإنسانية هي أكبر حجج الله على خلقه، وهي الكتاب الذي كتبه بيده، وهي الهيكل الذي بناه بحكمته، وهي مجموع صور العالمين،

وهي الشاهدة على كل غائب، وهي الحجة على كل جاحد، وهي الطريق المستقيم إلى كل خير، وهي الجسر الممدود بين الجنة والنار" (عيون مسائل النفس: ص 37، حسن حسن زاده )

إذًا فالإنسان في الرؤية الإسلامية كون كبير واسع الآفاق، لكنه يضطرب ويتصادم إذا أهملت طريقة تشغيله أو فرط هو أو غيره في القوانين الحاكمة والمنظمة لعملية صيانته ولم تراع فيه الفطرة التى تشكل أحد المحاور الهامة في تكوينه النفسي والروحي، حينئذ يضل ويضيع، وتتحول آفاقه من مدى غير محدود وميدان فسيح لممارسة الحرية والإرادة البشرية في نفع الإنسان وترقية الحياة إلى مجرد ترس في آلة يغيب فيها الشعور والحس، وتهمل فيها إشراقات الروح،ويذهب جمال الفطرة ونقائه ويسيطر الضياع على فكره ورؤاه وتصوراته كلها،ومن ثم يتحول إلى مصدر للعطب وعنصر إفساد إن لم يكن في الكون كله فعلى الأقل في البيئة التى يعيش فيها ويؤثر في مساحتها.

• وهذه الحالة عبر عنها فيلسوف الإسلام الكبير الشاعر محمد إقبال حين قال:

إنما الكافر حيران له الآفاق تيه ….. وأرى المؤمن كونا تاهت الأكوان فيه

• ولكى يبقى الإنسان أمنا في سربه،مطمئنا في فكره وخواطره، مشرق النفس ألاق الجبين يحتاج إلى نوع من العناية المركزة تشمل ظاهره وباطنه وسره وعلانيته ومادته وروحه، ولم يكن لهذا الدور إلا العبادات المفروضة بتنوعها وتوزيعها على الأوقات المختلفة، فهي الوسيلة التى تستنقذ الإنسان من براثن الشيطان وشروره، وتعيده إلى جادة الصواب ونقاء الفطرة في وعيها الطبيعى وإدراكها لقيمة العلاقة التى لا يجب أبدا أن تنفصم بين المخلوق والخالق، والمعبود والعابد مهما أخطأ العبد أو تجاوز،

ومن هنا تقوم بعض العبادات بدور المنظف والمطهر للطبيعة البشرية من جراثيم الهبوط والمعصية وفقدان المناعة.

• ولما كانت المعاصى متنوعة فقد تنوعت أيضا أنواع الطاعات المطهرة منها والمكفرة لها، وكان صوم رمضان من أعجب العبادات التى فرضت على الإنسان، فممارسته تتم بشكل غيبي لا يعرفه أو يطلع عليه إلا العبد وربه فقط، وجزاؤه غيبي لا تعرفه حتى الملائكة، ومن هنا جاء في الحديث القدسي: "كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به" (رواه الإمام البخاري في صحيحه).

• وكان منهج العبادة يساعد بعضه بعضا على طهارة الإنسان وبشكل مستمر، كما شرح لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: " الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان كفارات لما بينهن إذا اجتنب الكبائر " وفى لفظ " مالم تغش الكبائر " رواه مسلم في الصحيح.

• إرادة الإنسان هنا لها دور فاعل في تصحيح المسار الإنساني ويجب أن تحظى تلك الإرادة في الشريعة بما يقوى عضدها ويشد من عودها ويجعلها قادرة على اتخاذ القرار الصحيح.

ان شهر رمضان بما احتواه من عبادة الصوم يشكل للعام كله بعثا جديدا للإرادة ويقظة

حية للعزم وصحوة للتصميم على التغيير والسير في الاتجاه الصحيح.

• إذًا هو شهر يبنى إرادة المرء ويؤكد إنسانيته وتساميه فوق الغرائز عن طريق تدريبه على استخراج

واستثمار طاقة الصبر الكامنة في النفس البشرية، وكل هذه العوامل مجتمعة تشكل رافعة تصعد بالإنسان

عقلا وقلبا، روحا وجسدا، فكرا ووجدانا ليصل إلى مصاف الملائكة الكرام، وليكون أهلا لجائزة

لا يعرف مداها وقيمتها إلا مانحها ومعطيها يتقبلها العبد بيمينه من الله الكريم يوم يلقاه،فينقلب إلى أهله

مطمئنا بعد خوف، ومسرورا بعد حزن، ومنعما بعد شقاء وكبد ومعاناة.

فطوبى لمن عرف كيف يوجه نواياه فصام إيمانا واحتسابا، والعاقبة عند ربك للمتقين.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"