بقلم : خالد السعدي الإثنين 31-08-2015 الساعة 02:35 ص

بالأربعة ترتفع المعنويات

خالد السعدي

جاء فوز منتخب قطر على منتخب سنغافورة بأربعة أهداف من خلال وديتهم الأخيرة لكي يمسح بعضاً من الحزن والإحباط النفسي بعد أربعة فريق الهلال ضد لخويا في دور الثمانية في دوري الأبطال الآسيوي، خاصة أن لاعبي لخويا قد انضموا للمنتخب وأسهموا في صناعة الفوز ضد سنغافورة، وأيضاً جاء هذا الفوز لكي يرفع من الروح المعنوية ويعزز من نفسيات اللاعبين بشكل عام بكل تأكيد قبل إكمال مشوار التصفيات المؤهلة لمونديال 2018.

ورغم أنها مجرد ودية إلى أن سنغافورة هو نفس المنتخب الذي تعادلت معه اليابان مؤخرا في مشوار التصفيات، أي أن قطر قد سحقت الفريق الذي عطل الكمبيوتر الياباني، أي أقوى من اليابان ومثيلتها كوريا من بين جميع المنتخبات على المستوى الآسيوي.

ولكن حتى مع هذا الفوز فإن الودية تبقى مجرد لقاء عادي ولا نستطيع أن نقيس عليه أي مستويات أو نعلق أي آمال، وأيضا لا يوجد للوديات أي منطق كما تعلمون، يبقى أمام منتخب قطر أن يكمل مشوار التصفيات الحالية بغرض التأهل للتصفيات التالية لاحقا، وبكل تأكيد سيتجاوزها لفارق الفنيات والإمكانات بينه وبين المنتخبات الحالية، ولكن السؤال الأهم هو ما يجب أن يفعله لاحقا مع مدربه كارنيو من أجل الاستمرار والتأهل، وأيضا من أجل تطوير المجموعة الحالية من اللاعبين وصقل خبراتهم ومهاراتهم.

تقنيا لا يوجد شيء أو آلية أو أداة ولم يوفره الاتحاد القطري لكرة القدم والذي يعكس الرغبة والتصميم في أن يصل بمنتخبه إلى الأفضل، ولكن عمليا فإن اللاعبين يحملون مسؤولية كبيرة في تحقيق هذه الرغبة حيث إنهم دوما الحلقة الأهم في سلسلة نجاح المنتخب، وبالتأكيد فإن طموح ورغبة اللاعبين هو الوقود الأساسي من أجل تحقيق الفوز في أي لقاء..

لو استرجعنا الماضي القريب فإن العنابي يبدع ويقدم الأفضل في الوديات، ولكن عندما يأتي الأمر من خلال المواجهات الرسمية فإن هناك عوامل تتدخل أو تتداخل لكي نرى تدهورا في المستوى وأحيانا نرى لغزا من خلال الأداء المغاير لما هو منتظر من اللاعبين، لن نلخص الأسباب في سطور بكل تأكيد ولكن دائماً ما يكون هو الرهاب والخوف من الأسماء الكبيرة حيث يلعب العامل النفسي دوراً كبيراً في ذلك، والتخلص من السلبية الأخيرة يكمن في كيفية تحضير المدرب للاعبيه من الناحية النفسية وبذكاء، من أجل المواجهة، التكتيك يجب أن يكون حاضرا والفنيات، ولكن لا ننسى دوما التجهيز النفسي، ولنضع ألف خط تحت هذه الكلمة حيث إنها مفتاح الفوز والتفوق.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"