بقلم : علي محمد يوسف الإثنين 07-09-2015 الساعة 02:07 ص

السفر وفوائده

علي محمد يوسف

قال الشاعر صريع الغواني:

تــلـقـى بـكــل بـلـدٍ إن حـلـلــت بـهـا

أهـــلاً بــأهــلٍ وجــيــرانــاً بـجـيـــرانِ

وهذا هو ما يستفيد منه المسافر وخاصةً من تأخذه السفرة مع أشخاص تلتقيهم وكأنك أخٌ لهم وتحتار ما تفعله معهم مما يقدموه لك من معزة وخير رفقة ولقد صحبت منهم ما طاب معهم العيش واللقاء فكانوا اكثر مما يمكن أن تصفهم به في رحلتك من أجل الراحة والفرحة بما لا يغضب الخالق جل في علاه فلقد كانا "أبا عبدالله وأبا علي" أكثر من أصدقاء في رحلة تتمنى أن لا تنطوي الأيام وتغيب معهم إشراقة اللقاء المقصود به كل يوم دون زعزعة خاطرٍ أو تتمنى أن لا يكون هناك معهم لقاء فهذا من فوائد السفر مع الأصدقاء الذي قال فيهم من قال من فوائد السفر صحبة طيبة وقد كان لنا في هذا السفر تجربةً مع آخرين من دولة عزيزة علينا نحن أبناء قطر ألا وهم من خليجنا المعطاء أرض الكويت التي كان يتمنى كل منا أن يكون له فيها أصدقاء لخوضهم تجارب هنا وهناك من أجل العمارة وحسن إدارة السوق وفصح الكلام عند اللقاء ولكن ما وجدته معهم في هذا اللقاء أصبحوا لا يدرون أين هم أبناء هذا الوطن العزيز علينا جميعاً لما له من تاريخ على أرض خليجنا المعطاء فالكل منهم يدلي بما يراه يحدث على أرضهم لكن لا يجدون من القادم منهم بحل ما يمكن أن يجعلهم يواصلون المسيرة مع ركب الأهل والأعزاء ومن هم لهم أصدقاء فالكويتي اليوم يرى أنه محتار بين ما يسمع الواحد منهم من حسن الكلام والثناء ولكن ما يريده يفوق ما ينجز على ارض الواقع لبلده الذي يجب أن تتظافر الجهود من أجل مستقبل هذا الوطن الذي لا بد من التلاحم مع كل فئاته وطبقاته دون استثناء فالكل له حق وعليه واجب تجاهل هذا المكان الذي لم يبخل في يوم ما على أي من كان فالكويت أرض لها تاريخها وحاضرها الذي يجب أن تسير مع الركب فيما يعمر ويشيد البناء فما وجدته منهم أنهم يبدون الرغبة الصادقة في أن تكون الكويت وأهلها أرض التلاحم والتعاطف حيث إن قائدهم حفظه الله سمو الشيخ صباح الأحمد نال شرف أن يكون أبو الإنسانية على مستوى العالم فكيف لا وهم أرض جادة بكل سخاء على من هو قريب وقبله البعيد كان له منهم موقف لايمكن أن ينساه كان من كان فالتحيا الكويت كما أسمع ممن التقيت بهم في سفري وكلهم أمل في أن يجد الكويت أرض لكل من يطمع أن يعيش عليها لأنها تعطيه بسخاء ولا يمكن أن يتجاهل هو خير البناء عليها وتعميرها بالتلاحم مع القادم والمقيم من أجل أن تكون الكويت كما كانت أرض ترحب بكل الساعين من أجل البقاء المميز على هذه البسيطة دون النظر إلى موقعه ومكانته المهم أن يكون غيوراً على هذه الأرض المعطاء دار الخير والتسامح مع أيٍ من كان المهم أن يكون همه الكويت وأهلها الطيبين متلاحمين مع أبناء خليجهم من أجل القوة التي لا تعتدي ولكن تصد العداء ويقول البحتري:

وأحــب آفــاق الــبــلاد إلـى الـفــتـى أهــلاً بــهــا كـــريـــم الــمــطلــــب.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"