بقلم : خالد السعدي الثلاثاء 15-09-2015 الساعة 02:30 ص

لخويا والطريق الصعب

خالد السعدي

ينظر البعض إلى أن مواجهة فريق لخويا أمام الهلال في مباراة الإياب لدور الثمانية في دوري الأبطال الآسيوي، على أن تحقيق طموحات الفريق القطري ستكون مستحيلة بعد أن حسم الهلال مباراة الذهاب بأربعة أهداف، أو الصعوبة الشديدة في أن ينجح لخويا في تعديل النتيجة، قد تحمل الآراء السابقة شيئا من الصحة، ولكن الحقيقة المهمة هي أن كلمة مستحيل وكلمة أبدا لا تتواجدان أبدا في قاموس مدرب ولاعب كرة القدم، ولا وجود لهما ولا حضور في منطق الكرة.

نعم لا مستحيل ولكن الصعوبة موجودة، ولخويا قد اختار الطريق الصعب والصعب جدا عندما خسر بالأربعة في الذهاب، ووضع نفسه في اختبار شديد الصعوبة غدا في مباراة الإياب والتي سيلعبها على أرضه، مبدئيا لنقل بأن ما فات قد فات وطويت صفحة الماضي، وبعدها لو أراد لخويا الظهور بنتيجة إيجابية في مباراته غدا فعليه أن يبدأ من خطوطه الخلفية وتأمين المنطقة بعدم استلام هدف مبكرا قد يلغي أي حسابات لاحقة له في المباراة، ويهدده بأن يخسرها منذ الدقائق الأولى، فكما أسلفنا المباراة صعبة نعم، ولكن لا مستحيل حدوثه، وبما يمتلكه جمال بلماضي من ترسانة هجومية فهو قادر على توظيف ذلك بالشكل المناسب والأمثل في لقاء الغد.

ومثلما ستكون المباراة صعبة على لخويا ومدربه فهي أيضا صعبة على الهلال ومدربه، والذي سيخشى بكل تأكيد من الثقة المفرطة لدى لاعبيه أو أن لا تخدمه ظروف المباراة وحتى أي مفاجآت أخرى قد تحدث وأيضا لأسباب نفسية كثيرة، فقط لنقول بأن مهمة لخويا غدا قد لا تكون معقدة بالصورة التي يتخيلها البعض، وبأن أمام الفريق الفرصة بأن يصل إلى مدى أبعد للمرة الأولى في تاريخه عبر هذه البطولة، قبل المباراة نعم سيكون هناك جبال من التوقعات والنظريات والتحليلات، ولكن هذه الجبال سرعان ما تختفي أمام نتيجة المباراة لاحقا، وفي استطاعة لاعبي لخويا صناعة الحقيقة والنتيجة، وهو أيضا نفس الحديث بالنسبة للاعبي الهلال.

استثمار الدروس القاسية في صناعة فوز ساحق لاحقا حاضر وبشدة في تاريخ كرة القدم المعاصر، وبدون ذكر أمثلة فإننا قد شاهدنا كثيرا انقلاب السيناريو في مباريات الإياب وفي الكثير من البطولات، بدون انتقاص من المنافس أو تقليل من شأنه، ولكن كل فريق قادر على صناعة الفوز ومجده الخاص، فهل يا ترى يقلب لخويا التوقعات غدا؟

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"