مطالبات بتجارب عاجلة لتحديد فعالية عقاقير الإنفلونزا وقت الأوبئة

صحة وأسرة الخميس 08-10-2015 الساعة 03:22 م

إنفلونزا الطيور
إنفلونزا الطيور
لندن - وكالات

لا يزال العلماء يجهلون ما اذا كان عقاران شائعان لعلاج الانفلونزا -هما تاميفلو الذي تنتجه شركة روش وريلينزا من إنتاج جلاكسو سميثكلاين- ينجحان في علاج النزلات الموسمية أو الصور الوبائية للمرض مطالبين بإجراء تجارب اكلينيكية عاجلة نشطة لحسم الأمر.

وفي حين عمدت الحكومات في شتى أرجاء العالم إلى تخزين العقارين واستخدامهما خلال تفشي السلالة الفيروسية اتش1ان1 من وباء انفلونزا الخنازير في عام 2009-2010 لم يتم اجراء تجارب عشوائية وقتئذ لذا فان الادلة الموجودة عن فعاليتهما غير كافية.

ونشر الخبراء تقريرا تحت اشراف جيريمي فارار مدير صندوق ولكام عن استخدام العقاقير المضادة للفيروسات المعروفة باسم مثبطات النيروامينيديز لعلاج الانفلونزا وقالوا إنها كانت فرصة مهدرة ويتعين عدم تكرارها.

وقال كريس بالتر خبير التجارب الاكلينيكية بجامعة اكسفورد البريطانية الذي شارك في الدراسة "في وباء اتش1ان1 تم توزيع واستهلاك كميات كبيرة من التاميفلو لكن ليست لدينا أي فكرة عما اذا كان ذلك كان موفقا".

وقال "أهدرنا فرصا كبيرة في الماضي بعدم اجراء تجارب عشوائية في مستهل الوباء".

وقال الخبراء في تقريرهم بشأن الأدلة الخاصة باستخدام المضادات الفيروسية في الانفلونزا الموسمية إن العقارين خفضا بدرجة ملحوظة من الوفيات في الحالات المحجوزة بالمستشفيات لاسيما بالنسبة إلى من بدأوا العلاج في غضون 48 ساعة من بدء ظهور الأعراض.

وتشير الأدلة إلى أن مضادات الفيروسات يمكن أن تخفف من الأعراض في الأنفلونزا الموسمية بواقع 14 الى 17 ساعة لكنها لم تعضد الاستخدام الروتيني لهذه العقاقير لجميع المرضى.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"