القطريون ينفقون 450 مليون دولار سنوياً على سوق السفر

اقتصاد الأربعاء 14-10-2015 الساعة 06:44 م

زيادة الإنفاق المحلي على السفر
زيادة الإنفاق المحلي على السفر
تغريد السليمان

أكد عدد من وكالات السفر المحلية لـ "بوابة الشرق" أن عروض الطيران والتخفيضات الأخيرة التي طرحتها عدد من خطوط الطيران، على رأسها الخطوط الجوية القطرية، قد ساهمت بشكل كبير في استمرار النشاط السياحي وطلب التذاكر على الرغم من عدم وجود إجازات عدا إجازة نهاية الأسبوع..

تجهيز قاعدة بيانات إحصائية للسياحة الخليجية وتخفيضات تصل إلى 25% .. أحمد حسين: الأسعار الخاصة تحرك المياه الراكدة وترفع نسب الإشغال

مشيرين إلى أن الإقبال الاستهلاكي من قبل المواطنين وبعض المقيمين تركز خلال هذه الفترة على حجز التذاكر المخفضة، على رحلات نهاية الأسبوع لكل من: دبي وصلالة والمدينة المنورة والبحرين بشكل خاص، إلى جانب رحلات المقيمين الشهرية إلى بلدانهم مع اقتراب نهاية العام، حيث ترتفع النسب الاستهلاكية على الحجوزات مع اقتراب شهر ديسمبر، والذي يفضل فيه العديد من المقيمين قضاء إجازاتهم مع ذويهم، هذا وقد أشارت دراسات اقتصادية في وقت سابق بأن القطريين ينفقون أكثر من 450 مليون دولار على موسم السفر سنوياً، لأوروبا وأمريكا ودول آسيا وتركيا على وجه التحديد، بنسب إشغال عالية تصل إلى 90% على بعض الخطوط الجوية المعروفة، وحول الدور الذي تلعبه التخفضيات التي وصل بعض منها إلى 25% على بعض الرحلات الجوية خلال الوقت الحالي، دورها في إغراء المستهلك نحو الإنفاق في شراء تذاكر السفر.

انتعاش كبير

يقول السيد أحمد حسين وكيل سفر محلي، إن الموسم السياحي هذا العام شهد انتعاشاً كبيراً حتى خلال موسم العودة إلى المدارس، فنسبة الإقبال الاستهلاكي عالية جداً على شراء التذاكر خصوصاً للدول المجاورة، خلال إجازة نهاية الأسبوع، وهذا الإقبال مدعوماً بالتخفيضات والعروض التي تطرحها شركات الطيران خلال هذه الفترة، التي تتسم عادة بالهدوء النسبي وتراجع الاستهلاك،

مبارك الهاجري: جولات تجارية مع زيادة نسب الإنفاق المحلي

وقال: يمكنني القول بأن الأسعار الخاصة التي تطرحها شركات الطيران ووكالات السفر، عملت على تحريك المياه الراكدة الأمر الذي عزز من نمو نسب الإشغال خاصة على الخطوط الجوية القطرية.. وأعتقد أن هذا الحراك مدعاة للتفاؤل خاصة لدى وكلاء السفر المحليين الذين يعملون جاهداً على توفير أفضل العروض والرحلات بأسعار اقتصادية مميزة للمستهلك، وذلك للتنافس الكبير بين خطوط الطيران والمنشآت السياحية المختلفة العالمية والعربية والخليجية كالفنادق والمنتجعات.

جولات تجارية

هذا، وقال المستثمر مبارك الهاجري إن ارتفاع الإقبال الاستهلاكي خلال هذه الفترة على شراء التذاكر، راجع كذلك إلى رغبة بعض رجال وسيدات الأعمال بالقيام بجولات تجارية بغرض الحصول على سلع ومنتجات جديدة وتحويلها للدوحة، خاصة مع النشاط التجاري والاستهلاكي في البلاد، وهذا ما يدعم كذلك الحركة السياحية والإقبال الكبير على شراء التذاكر خاصة لدول الجوار، وتابع: حالياً ومع زيادة أعداد المستثمرين والمشروعات الشخصية، يبادر العديد من الأشخاص للسفر شخصياً للتعاقد على شراء بضائع بغرض بيعها في الدوحة، فالرحلات ليست فقط عائلية أو ترفيهية فهنالك كذلك الرحلات التجارية وهي التي تكون بشكل منظم وشهري خاصة إذا ما كانت الدول المستورد منها من إحدى دول الجوار، لذلك أتوقع استمرار الإقبال السياحي خلال الفترة المقبلة، مدعوما بالتخفضيات الأخيرة خاصة على الوجهات الآسيوية كالصين وتايلاند والهند، وهي الوجهات الأكثر طلبا للتجار عموماً، وكذلك بعض المستهلكين.

الاستهلاك والإنفاق السياحي

الجدير ذكره، أنه عكف فريق عمل مكلف بإعداد قاعدة بيانات إحصاءات السياحة في دول مجلس التعاون الخليجي على مساعدة الدول الأعضاء لاستكمال الخطوات النهائية لمشروع الحساب الفرعي للسياحة في دول المجلس، خلال العام الماضي، وجاءت هذه الخطوة بعد أن أكملت كل من السعودية وسلطنة عمان أغلب متطلبات المشروع، الذي يعتبر أداة فعالة في قياس حجم الاستهلاك والإنفاق السياحي، ويسهم في رسم السياسات الاقتصادية المرتبطة بتنمية قطاع السياحة بدول المجلس.

الإنفاق السياحي

ويقوم الحساب على إجراء مسوحات للاستهلاك والإنفاق السياحي بالنسبة للسياحة الوافدة والمغادرة ومسح التشغيل لمنشآت صناعة السياحة والأنشطة السياحية والتوظيف في قطاع السياحة ومعرفة إجمالي تكوين رأس المال السياحي الثابت من الصناعات السياحية، ويهدف الحساب الفرعي للسياحة إلى صياغة منهجية علمية ومستدامة لقياس إسهام السياحة في اقتصاديات الدول الخليجية ما يساعد على إعداد قاعدة معلومات دقيقة موثوقة عن قطاع السياحة في دول الخليج.

عروض الطيران تدفع المستهلك المحلي نحو شراء التذاكر.. إقبال محلي كبير للسفر إلى دبي وصلالة والمدينة المنورة

فريق العمل

فريق العمل، يضم ممثلين عن الأجهزة الإحصائية وإدارات السياحة في دول مجلس التعاون وهو يتابع خطط الدول حول البدء بإعداد وتنفيذ خطة عمل لتطبيق جداول الحساب الفرعي للسياحة بالنسبة للدول التي لم تبدأ بالتطبيق واستكمال الدول التي بدأت بتطبيق الجداول لم يتم تطبيقها. وتمكن أهمية الحساب الفرعي للسياحة، الذي يتوافق مع التوجه الدولي للمنظمة العالمية للسياحة إحدى المنظمات التابعة للأمم المتحدة في توفير معلومات موثوق بها عن حجم الإنفاق السياحي وإسهاماته في الاقتصاد الوطني، ويساعد هذا الحساب على بناء قاعدة لتنظيم المعلومات السياحية الإحصائية، إعداد بنية قاعدية دولية جديدة مصادق عليها من المفوضية الإحصائية في الأمم المتحدة.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"