اللجنة المنظمة تُكرم كبار المعلمين في درب الساعي

محليات السبت 19-12-2015 الساعة 04:05 م

مجلس كبار الزوار بدرب الساعي
مجلس كبار الزوار بدرب الساعي
الدوحة - بوابة الشرق

كرمت اللجنة المنظمة لفعاليات اليوم الوطني، كبار المعلمين بالدولة، في مجلس كبار الزوار بدرب الساعي، وذلك تقديرا لجهودهم التي بذلوها على مدار أعوام طويلة قدموا خلالها جهدهم وخبراتهم في تعليم وتأسيس الأجيال.

و رفع المعلمون أطيب التهاني والتبريكات لسمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وسمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني حفظهما الله، والشعب القطري الكريم، بمناسبة اليوم الوطني للدولة.

وشكر الأستاذ غلوم عبدالله، الذي استمرت مسيرته التربوية والتعليمية قرابة 47 عاما، اللجنة المنظمة لفاعليات اليوم الوطني على تكريمهم، مؤكدا على دور المعلم الأب والناصح وناقل التراث من جيل إلى جيل وواضع لبنة الأساس لجميع المهن في المجتمع.

وأشار إلى أن المعلم هو هذا الانسان الذي يقوم بواجباته التربوية تجاه المجتمع في بناء الثروة الوطنية ومحو الأمية، باعتبار التعليم هو المحرك الأساسي في تطور الحضارات ومقياسا لتطور ونماء المجتمعات، داعيا إلى انشاء جمعية أو نادي للمعلمين للتلاقي والعصف الذهني فيما بينهم وتقديم النصح والإرشاد للمعلمين الجدد.

وقال الأستاذ سلمان على سلمان حسن ـ 35 عام في مجال التعليم ـ إن المعلم في مجتمعنا القطري له مكانته الكبرى في الحياة والدليل على اهتمام الدولة بالمعلم "أن سمو الأمير الوالد ذهب إلى مصر بنفسه يعزي أسرة معلمه الذي علمه في الصغر" وهذا هو المعنى الاسمى للتكريم، مشيرا إلى أن القيادة تبعث رسالة مفادها بأن هذا ما يجب ان يكون شباب وبنات قطر عليه من تقدير وعرفان بالجميل للمعلم.

وأثنى الأستاذ علي معيوف الرميحي ـ 40 عام في مجال التعليم ـ على تكريم اللجنة المنظمة للمعلمين، والخروج من النمطية والتقليد، حيث جاء التكريم تفاعليا مع المجتمع في درب الساعي وسط احتفالات اليوم الوطني.

وأكد الرميحي على أن المعلم هو صاحب الرسالة السامية والعالية في المجتمع التي لا تقدر بثمن، مطالبا أولياء الأمور بضرورة تربية الأبناء على احترام المعلم وعدم إسقاط هيبته لضمان نجاح العملية التربوية، ونجاح أبنائنا وتحقيق طموحاتهم.

وقال الأستاذ فيصل المرزوقي ـ موجة تربوبي سابق ـ إن دور المعلم في الحياة لا يقتصر على نقل المعارف والمعلومات وانما دوره يكون في مسألة التربية، ولذلك نحرص دائما ان نقول التربية قبل التعليم لأنه كما يقولون وينشأ ناشئ الفتيان فينا على ما كان عوده أبوه، ونحن نقول وينشأ ناشئ الفتيان فينا على ما كان علمه المعلم، فالتعليم والقيادة أساس القدوة الحسنة.

وأوضح أن المعلم له دور محوري في العملية التعليمية، فأساس المعلم هو أن يكون رجلا تربويا تنعكس شخصيته على الطلاب في كيفية توصيل المعلومة وإكسابهم الثقة في أنفسهم، ولذلك دائما التربية مقدمة على التعلم، مؤكدا على أن الاهتمام بالمعلم في قطر يعني أننا نسير على الطريق الصحيح.

من جانبه يرى الدكتور درع معجب الدوسري ـ 22 عام في مجال التعليم ـ أن استخدام الوسائل والأساليب الحديثة والمتقدمة في التعليم له دور كبير في تطوير العملية التعليمية ، مشددا على ضرورة التركيز على من يستخدم هذه الوسائل وكيفية الاستفادة منها واستغلالها في خدمة التعليم، وتابع.. "نحن بحاجة ليكون الطالب هو صاحب المبادرة والقيادة وهذا ما نأمله في تعليمنا".

وأكد الدوسري على أن خطة التعليم المتبعة حاليا في قطر تعد من الخطط الرائعة لكنها تحتاج إلي تطبيق واقعي ومثالي في المدارس، مشيرا إلى أنه لا يكفي فقط ان يكون لدينا خطة موضوعة لكن لابد ان يكون هناك متابعة وتنفيذ لهذه الخطة وتقيمها.

ويأتي هذا التكريم في إطار حرص اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني على تكريم الشخصيات التي كانت لها دور في تحقيق التنمية الوطنية، وخاصة كبار رجال التعليم الذين كانت لهم بصمات واضحة في تطوير التعليم في قطر.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"