قراءة في الصحف العربية.. الأربعاء 23 ديسمبر 2015

صحافة عالمية الأربعاء 23-12-2015 الساعة 09:40 ص

قراءة في الصحف العربية
قراءة في الصحف العربية
القاهرة - بوابة الشرق

نقرأ في الصحف العربية الصادرة صباح اليوم،الأربعاء 23 ديسمبر 2015: المقاومة الشعبية تصوّب على دفاعات التمرد قرب صنعاء.. "داعش" يخسر والأكراد يتقدمون.. البرلمان اليوناني يصوت بالإجماع على الاعتراف بفلسطين.

خاضت قوات الشرعية اليمنية مواجهات فاصلة مع الانقلابيين في منطقة فرضة نهم على المدخل الشرقي لصنعاء، حيث يتواجد واحد من أكبر معسكرات الحرس الجمهوري المسؤول عن خرق الهدنة في تلك المناطق، فيما تكبد الانقلابيون خسائر كبيرة في دمت، وشنت مقاتلات التحالف العربي عدة غارات على مواقع خرق الهدنة في أطراف محافظة تعز التي صدت المقاومة فيها عدة هجمات للتمرد وحققت تقدماً على جبهة المسراخ.

وذكرت صحيفة "البيان" الإماراتية، أن مصادر في الجيش الوطني اليمني والمقاومة قالت، إن مواجهات عنيفة استخدمت فيها المدفعية الثقيلة دارت في منطقة فرضة نهم التي وصلتها قوات الشرعية، حيث يتمركز الانقلابيون هناك ودفع الرئيس المخلوع بأعداد كبيرة من قوات الحرس الجمهوري التي لا تزال تدين بالولاء له إلى المنطقة لإعاقة القوات الشرعية عن التقدم إلى منطقة بيت دهرة، حيث يوجد معسكر كبير لقوات الحرس هناك وبسقوطه تدخل قوات الشرعية مديرية بني حشيش في ضواحي صنعاء.

وأضافت المصادر أن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تواصل تقدمها في مديرية نهم ووصلت إلى منطقة الحمراء بعد معارك عنيفة مع الانقلابيين. وكانت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية قد سيطرت في وقت سابق على جبل قروَد ومنطقة الخانق، إضافة إلى جبل صلب الإستراتيجي الذي يطل على نهايات جبهة مأرب من الشمال الغربي.

سوريا

وقالت صحيفة "عكاظ" السعودية، خسر تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" نحو 14% من الأراضي التي يسيطر عليها في العام 2015، فيما زادت الأراضي التي يسيطر عليها أكراد سوريا نحو 3 أضعاف، بحسب دراسة بحثية بريطانية.

وأشار المراقبون إلى أن هذا يعتبر ضربة للتنظيم الذي يسعى إلى توسيع أراضيه التي يفرض فيها قوانينه الصارمة.

وأشارت الدراسة التي نشرها معهد "اي اتش اس جينز" للأبحاث، إلى أن خسائر التنظيم اشتملت على بلدة تل أبيض على الحدود السورية مع تركيا، ومدينة تكريت العراقية ومصفاة بيجي العراقية.

ومن بين الخسائر الكبرى التي مني بها "داعش" قسم من طريق سريعة بين مدينة الرقة التي يعتبرها التنظيم عاصمته، ومدينة الموصل شمال العراق، ما يجعل خطوط إمداداته أكثر صعوبة.

وصرح كولومب ستراك المحلل البارز لشؤون الشرق الأوسط في المعهد، "شهدنا تأثيرا ماليا سلبيا على تنظيم "داعش" بسبب فقدانه السيطرة على معبر تل أبيض الحدودي قبل تكثيف الغارات الجوية على منشآت التنظيم لإنتاج النفط".

وذكر المعهد الذي مقره الولايات المتحدة أن الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم تقلصت بمقدار 12800 كيلو متر مربع لتصل إلى 78 ألف كيلو متر مربع في الفترة منذ بداية 2015 حتى 14 ديسمبر.

فلسطين

ومن جهتها، قالت صحيفة "الأهرام" المصرية، وسط تصفيق حار، صوت البرلمان اليوناني أمس الثلاثاء، بالإجماع على الاعتراف بدولة فلسطين، والذي يدعو الحكومة اليونانية إلى "اتخاذ الإجراءات المناسبة للاعتراف بدولة فلسطين وتشجيع الجهود الدبلوماسية لاستئناف مباحثات السلام" في المنطقة، وذلك خلال الجلسة الاستثنائية التي عقدت لجميع أعضاء البرلمان من الأحزاب المختلفة برئاسة نيكولاس فوتسيس رئيس البرلمان، وبحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن ورئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس.

وقبيل التصويت، شرح رئيس البرلمان لأبو مازن، أنه في هذا الاجتماع الخاص لجميع هيئة البرلمان يتم اتخاذ القرار بالتصويت بناء على عدة بنود دستورية ويتم طلب الاعتراف بدولة فلسطين من الحكومة اليونانية، وخلال الجلسة طلب من النواب الذين يوافقون على الاعتراف بدولة فلسطين الوقوف، حيث وقف جميع أعضاء البرلمان بكامل هيئته وسط تصفيق حار ووقف الرئيس الفلسطيني مصفقا معهم ومقدما لهم الشكر.

وافتتح الجلسة رئيس البرلمان الذي أوضح أن الاعتراف بدولة فلسطين يساهم في دعم الاستقرار والسلام في الشرق الأوسط ويؤكد أن يعيش شعبا فلسطين وإسرائيل في أمن وسلام وبدء مباحثات بناءة للتوصل إلى حل للقضية الفلسطينية مشيدا بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة ٦٧١٩ بمنح فلسطين صفة دولة مراقب في الأمم المتحدة.

وعقب التصويت على الاعتراف بدولة فلسطين، بدأت مراسم احتفالية في قاعة البرلمان وتحدث فيها الرئيس الفلسطيني، مستعرضا التطورات الأخيرة المتعلقة بالقضية الفلسطينية وضرورة تطبيق القانون الدولي على ما يحدث في الأراضي المحتلة، وتحدث باستفاضة عن معاناة الشعب الفلسطيني من جراء الاحتلال الإسرائيلي وممارساته القمعية، وتمسك الشعب الفلسطيني بخيار السلام العادل على أساس قرارات الشرعية الدولية الذي يؤدي إلى رفع الظلم التاريخي عن الشعب الفلسطيني.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"