بقلم : فواز العجمي الأحد 27-12-2015 الساعة 02:04 ص

لماذا توقفت عن الكتابة؟

فواز العجمي

وصلني الكثير من الاتصالات والرسائل، تسأل لماذا توقفت عن الكتابة في جريدة الشرق؟؟ وبعض هذه الاتصالات والرسائل بل أغلبها كانت صادقة ومخلصة في السؤال عن سبب توقفي عن الكتابة لكن بعض هذه الاتصالات والرسائل كانت مؤلمة ومزعجة لأنها تحاول أن تصطاد في المياه العكرة وكأنها تقول إن هناك سببا ما جعل جريدة الشرق القطرية تقوم بمنعي عن الكتابة بل أنها ألمحت لي من خلال مضمونها أن دولة قطر قررت منعي من الكتابة.

هذه الاتصالات وهذه الرسائل هي التي دفعتني اليوم لكتابة هذا المقال رغم أني لا أرغب أن أتحدث عن نفسي أو مقالاتي لكنني وجدت نفسي مضطراً إلى أن أجيب على هذه التساؤلات والاستفسارات لكي يطمئن الصديق والقارئ المتابع لي والذي يشكل لي الرئة التي أتنفس منها مهما كانت آراؤهم وأفكارهم التي احترمها وأقدرها، سواء كانت معي أو كانت ضدي.

لكن البعض من هؤلاء خاصة من يحاول الاصطياد في المياه العكرة ويلمح إلى أن توقفي عن الكتابة بناء على قرار من الدولة وانني ممنوع من الكتابة بالصحف القطرية، فأقول لهؤلاء إنني مدين بحياتي لدولة قطر سواء في صحتي التي سارعت هذه الدولة في علاجي بالولايات المتحدة الأمريكية ولا تزال ترعاني وتستمر في علاجي جزاهم الله خيراً أو في رعاية قلمي الذي لم يتوقف عن الكتابة أو يمنع يوما من الأيام خلال ثلاثين عاما من الكتابة بالصحف القطرية ابتداء في جريدة الراية تحت عنوان "تخاريف" والآن في جريدة الشرق تحت عنوان "الكلمة السادسة".

ويسعدني اليوم أن أسجل للحقيقة والتاريخ أن قلمي وجد كامل الحرية في الكتابة ووجد كامل المساندة والتشجيع سواء من دولة قطر أو شعبها العريق ولم أشعر بضيق أو مضايقة ولم يرفض أو يمنع لي مقال من النشر طيلة هذه الأعوام الثلاثين من الكتابة بالصحف القطرية ما عدا بعض المقالات التي تعد بأصابع اليد وهذه المقالات بعد أن راجعتها جيداً وجدت عدم نشرها كان أفضل من نشرها.

لهذا أقول اليوم للأخوة والأخوات الذين سألوا عن سبب توقفي انني كنت مريضاً كما أشرت سابقاً وما زلت تحت العلاج وأرجو من الله الشفاء لي ولكل مريض.

أما الذين يحاولون الاصطياد في المياه العكرة فأقول لهم إن مياه دولة قطر الإعلامية صافية وخالية من كل الشوائب ولن تتمكنوا من تعكيرها، فالإعلام القطري يعيش في أجواء من الحرية المسؤولة والهادفة التي تهتم بالمواطن والوطن وبقضايا الأمة العربية والإسلامية بكل ما تستطيع خاصة ونحن نشهد والعالم بأسره يشهد لدولة قطر هذه النهضة الشاملة والمزدهرة والإعلام القطري جزء مهم من هذه النهضة وهو يتفاعل مع رؤية قائد المسيرة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى - حفظه الله ورعاه - ومع رؤية سمو الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني - حفظه الله ورعاه - الذي بعهده رفع الرقابة عن وسائل الإعلام القطرية وأصبح هذا الإعلام القطري منارة تشع بالموضوعية والجرأة والمصداقية في العالم.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"