بقلم : خالد وليد محمود الخميس 31-12-2015 الساعة 09:07 م

كلمة في وداع عام 2015!

خالد وليد محمود

ساعات ويشارف عام 2015 على الرحيل، ويطوي دفاتره تاركًا وراءه إرثاً ثقيلاً وأسئلة حارقة، ما بين حروب دقت طبولها ونزاعات وانقسامات داخلية ذاقت دول وشعوب مرارتها. عام مضى حافلًا بالأزمات الاحداث على أديم العالم الواسع الشاسع، المتقلب. بينما آخر يطل برأسه الخدر سيحمل في جنباته معينا لا ينضب من الازمات العربية والاسلامية، حيث الشعور بانعدام الأمن وطغيان خطابات الكراهية والعداوات والطائفية المستشرية ناهيك عن نسب الفقر والمجاعات، وظهور أمراض وأوبئة غير معروفة ظنت البشرية أنها تجاوزتها منذ عقود!

يغادرنا عام 2015 وما زالت جراحنا مفتوحة وساحاتنا محترقة ، تحطمت أحلامنا في بناء أوطان حقيقية وبناء مجتمعات مدنية متحضرة زاهرة بالعلم والتعددية السياسية والفكرية والرخاء الاقتصادي عندما صحونا على مشهد أسوأ مما كنّا فيه زمن الأنظمة الديكتاتورية بعد أن تزايدت مظاهر الفتنة الطائفية، وتنامي الاصطفاف المذهبي بين مكونات الأمة، و وطننا العربي غارق حتى أخمص قدميه في الأصولية والانتماءات الهوياتية وأصبحت الشعوب متوترة ومضطربة تعاني القلق من المستقبل بعد أن بدأت الانقسامات تنخر مجتمعاتنا.

نودع عام 2015 والفوضى والتخبّط والموت والدمار، وأزيز الرصاص والمتفجّرات تعنون واقعنا... أوطاننا لم تعرف الاستقرار، مصر أضاعت البوصلة وغرقت بالفوضى وتحطمت انتصارات ثورة 25 يناير تحت أقدام القمع والعسكر. سوريا ما زال فيها مسلسل الاقتتال الدموي مستمرًا، وبعد نحو خمس سنوات أصبحت أرض الشام مرتعًا خصبًا للجماعات المسلحة المتشددة، وملعبًا للقوى المتصارعة ، وما وصلنا إليه أن سوريا تحترق بنار جيشها ومشهدها أقرب ما يكون لحرب أهليّة لا يمكن التنبّؤ بمتى تنتهي!

أما السودان فقد خسر جنوبه ويبدو مهدداً بنذر انقسامات أخرى، و كان عام 2015 شاهدًا على تدهور الأوضاع في اليمن الذي لم يعد سعيداً..وليبيا الجديدة تتخطفها رجالات القبائل والميليشيات ولم يستطع الثوّار لغاية اليوم بناء دولة، أو حتى شبه دولة، وثمة رغبة غير حقيقية من قبل ما يسمى المجتمع الدولي بإنهاء حالة الانقسام بين القيادتين الليبيتين في طرابلس ومصراته، الأطراف الخارجية تتدخل فقط من أجل تغذية الصراع، مما جعل ليبيا ما بعد القذافي ساحة للجماعات المتطرفة. أما تونس البوعزيزي نراها تغرق في فوضى أمنيّة والانتفاضات العربية تاهت في الصحراء، وضاعت هويّتها ما بين إسلامية وعلمانية، ومازال العراق الجرح العربي النازف ينوء بثقل حكّامه الفاسدين وما أكثرهم، بلاد الرافدين ازدهرت فيها تجارة الموت والقتل وعلت على مشاهدها أصوات التفرقة والطائفية البغيضة والمدمرة بينما نرى "داعش" يتمدد يومًا بعد يوم! وجيوشنا العربية الباسلة أصبحت عبارة عن شرطة وحرس سجون، بعدما طغت مشاكلها الداخلية على ما عداها! وحدّث ولا حرج!

الفلسطينيون كما كل الشعوب، يقفون على أعتاب العام الجديد يحملون قلماً وورقة في جردة حساب يعيدون بها قراءة واقعهم وحاضرهم ومستقبلهم، ماذا أنجزوا بالعام الماضي؟ وأين أخفقوا؟، وأين أصابوا؟ الأوضاع ما زالت تراوح مكانها، حيث العزلة ما زالت مفروضة على غزة التي تعاني حصارًا لا يرحم، والضفة الغربية ما زالت ترزح تحت نير الاحتلال، ومفاوضات السلام مع الإسرائيليين لم تحقق أي نتائج إيجابية، كما أن المصالحة بين الفلسطينيين ما زالت بعيدة المنال.

حصاد عام 2015 مضى بكل تجلياته وإرهاصاته، غصاته وآلامه وأحزانه، ونحن اليوم نعيش على أبواب 2015، يغادرنا هذا العام وأجراس التقسيم والتفتيت لوطننا العربي تقرع بقوة وتهدد بتفشي المزيد من الوهن والضعف في الجسد العربي، رحل وعيوننا لا تريد تصديق مشهد أن ثمة مشارط وسكاكين أخرى بانتظار هذا الجسد الهائل والخامل الذي تتحكم به مجموعة من القوى التي استملكت أوطاننا وطوبتها باسمها وجعلتها مجرد أسواق تتاجر بها وبأرواحنا! وإذا لم نفعّل خياراتنا الاستراتيجية، ونقوي إرادتنا ونشهر مقاومتنا ونخرج من قمقم الخوف والرعب والعجز والهزيمة والتخاذل وأن نحرر خياراتنا السياسية فإننا سنغادره والحال على حاله.

لا نريد أن ننكأ الجروح الغائرة، بالمناسبة أين نحن وفي أي سوق؟ أين موقعنا كعرب على خارطة العالم علميًا وصناعيًا وبحثيًا، أين نحن من التقدم الحضاري الذي يعيشه العالم من حولنا؟ نتلمس الإجابة على هذا السؤال وعام 2015 يطوي أيامه بروزنامة حبلى ومليئة بالتداعيات والتنبؤات باشتعال حروب اهلية ستسقط المزيد من الضحايا والأبرياء على امتداد الجغرافيا المهددة بالتقسيم والمعبّدة بلون الدم..

أزف رحيل هذا العام، وأحوالنا في 31 كانون الأول (ديسمبر) مشابهة لما في 1 كانون الثاني (يناير)، فالأحوال الصعبة في العام الماضي امتطت العام الجديد من دون أن تستأذنه أو تنتظر موافقتنا ورغباتنا وطموحاتنا! فالهموم والشجون ستبقى كما هي وسنُرحًلها عامًا بعد عام ونحن ندفع أثمانًا باهظة لعدم قدرتنا على إيجاد حلول جذرية لمشاكلنا وأزماتنا وصراعاتنا الممتدة من الخليج حتى المحيط. على أعتاب العام، نحلم بإشراقة شمس من خلف غيوم المأساة العربية والإنسانية وتكون على مستوى تمنياتنا المتواضعة!

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"