اجتماع عربي بالدوحة لبحث رفع مهارات مدرسي المواد العلمية

محليات الأحد 17-01-2016 الساعة 01:21 م

مبنى المجلس الأعلى للتعليم
مبنى المجلس الأعلى للتعليم
الدوحة - قنا

عقد المجلس الأعلى للتعليم ممثلاً بمكتب الإشراف التربوي بهيئة التعليم، بالتعاون مع اللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) اجتماعاً مصغراً لخبراء التعليم في الوطن العربي وذلك لإعداد تصور ومخطط لهيكلية أدلة رفع مهارات معلمي الرياضيات والفيزياء والكيمياء في الوطن العربي.

ونوّهت الدكتورة حمدة السليطي، الأمين العام للجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم في كلمة الافتتاح بجهود المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم في تطوير التعليم والبرامج التي ضمنتها خطتها من أجل النهوض بالعملية التعليمية في الوطن العربي.

كما أثنت على تعاون المنظمة مع دولة قطر في تنفيذ الفعاليات والبرامج ومن بينها هذا البرنامج الذي يبين مدى اهتمام "الألكسو" بعنصر أساسي من عناصر المنظومة التعليمية ألا وهو المعلم، الذي يعد المحور الرئيسي لنجاح العملية التعليمية، مشيرة إلى أن التقارير الدولية كشفت عن أن 60%من نجاح العملية التعليمية مرتبط بالمعلم و40% منها مرتبط بالعناصر الأخرى.

وأكدت الدكتورة السليطي على مدى الاهتمام الذي توليه دولة قطر للمعلمين وتأهيلهم وتدريبهم من خلال إنشاء مركز التدريب والتطوير المهني بالمجلس الأعلى للتعليم وتنفيذ العديد من البرامج التدريبية وإجراءات الاستقطاب والتعيين الدقيقة.

ولفتت إلى أن المواد العلمية والاهتمام بها وتدريسها مطلب ضروري لخدمة الطالب في حياته العلمية والعملية والشخصية، لأنه يستخدم المفاهيم والمعادلات ليفهم ما حوله ويوظفها في حياته، موضحة أهمية كل ذلك في عمليات التنمية المستدامة وربطها بالتغييرات المناخية وغيرها من الأمور ذات الصلة.

وبيّنت أن إعداد الدليل سيكون رقمياً وليس ورقياً لما يتيحه ذلك من تعديل وتحديث بكل سهولة على صياغة مكوناته لاحقا، وحتى يصل إلى أكبر شريحة من منسقي ومعلمي المواد العلمية في الوطن العربي.

وقال الدكتور أبو القاسم البدوي، مدير إدارة العلوم والبحث العلمي بالمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم "الألكسو" إن من أهم أهداف هذا الاجتماع تقديم تصورات متنوعة لإعداد أدلة مناهج الرياضيات والكيمياء والفيزياء، باعتبار هذه العلوم من ضروريات التعليم في المجتمعات العربية والعالمية، وأنه من خلال هذا التصور يمكن للخبراء إنجاز أدلة تخدم معلمي ومنسقي المواد الثلاث في المنطقة العربية.

وقد تضمن الاجتماع ثلاثة عروض تقديمية أولها للدكتور جلال الدين السعدي مدير الدراسات بالمعهد العالي للتربية والتكوين المستمر في تونس واختصاصي تعليم الكيمياء والفيزياء حيث استعرض عدة مهارات من المفترض اكتسابها من المعلم، كما قدم مجموعة من الحلول المقترحة لتنمية المهارات العلمية للمتعلم، وأشار أيضا إلى المشروع الأوروبي وغيره من الأمور المتصلة في مجال تكوين معلمي العلوم، والمهارات الواجب تطويرها لدى معلمي العلوم.

وفي العرض التقديمي الثاني، استعرضت الدكتورة حنان ملكاوي من جامعة اليرموك بالأردن، غايات وأهداف ومخرجات التعلم، متناولة كذلك مقترحات تتعلق بإرشادات التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة بمختلف فئاتهم وأيضا مقترحات دليل المعلم لمنهجي الأحياء والرياضيات للصف العاشر وأطر تقويم الرياضيات وتقييم أداء الطلبة في هذه المادة.

أما العرض الثالث، للدكتور أبو بكر خالد سعدالله من قسم الرياضيات بالمدرسة العليا للأساتذة في الجزائر، فتضمن عدة أسئلة استفهامية لكيفية معرفة المطلوب من رفع مهارات المعلم.

وأشار سعدالله في عرضه الذي استعرضه نيابة عنه مدير إدارة العلوم والبحث العلمي في "الألسكو"، إلى وجود الكثير من الاختلافات حاليا في تدريس الطلبة بمختلف مستوياتهم، داعيا إلى التركيز على ما هو مشترك في معظم بلدان العالم، ومنها الدول العربية.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"