بقلم : شيخة الملا السبت 23-01-2016 الساعة 12:54 ص

واصبر لحكم ربك

شيخة الملا

أحياناً تسير الحياة كمركب متمايل وسط أمواج البحر الهائجة، وتكاد الأمواج تبتلع من في جوفها ولا ترحم ركاب السفينة. وقد تهطل أمطار رعدية بغزارة على شراع السفينة الصلبة حتى تصل إلى مجاديف الأمل لدى الشخص فتكسرها، فعندها ييأس هؤلاء الأشخاص شيئاً فشيئاً حين تشتد المصائب ولا يقاومون تلك المصاعب بل يستسلمون للموت لأنه أسهل طريقة للنجاة، ويظنون أن الحياة انتهت عند فشلهم أو بمجرد موقف حزين ولا يمكن أن يتعايشوا معه في الأيام القادمة. ولكن في الواقع إنهم لا يعلمون ما يخبئ لهم القدر أن الأيام القادمة ستزيل هذه المصاعب وتبدأ الغيوم بالظهور، والشمس ستشرق والأمواج ستصبح هادئة .

هاهم بعض البشر يسمحون للأيام الصعبة بأن تكسرهم وتجعلهم ضعفاء، ويفقدون الأمل بكل الأشياء من حولهم ويصعب عليهم التأقلم مع هذه الحياة من جديد أو حتى محاولة النهوض مرة أخرى ويواجهون التحديات التي أمامهم، ونسوا كلام الله -عزوجل- عندما قال في كتابه الكريم "وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا". أي دليل أفضل وأي كلام أعظم من قول الله -عزوجل-، فلا يوجد من هو أقرب لنا من الله وهذا دليل كاف ورد قوي على أصحاب النفوس الضعيفة أن على كل مؤمن أن يؤمن بالله ويصبر في السراء والضراء وأن يكون متيقناً لحكمة ربه بأن مع العسر يسرا، فكل شيء مكتوب ولا يخفى على الله شيئاً بل إنه ابتلاء، ابتلاه الله العبد ليصبر ولن يلقى العبد بعد الصبر إلا الفرج وسيبعد عنه الكرب. ومن ينهي حياته بيده ويستسلم لن يكون إلا من الخاسرين .

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"