الكبيسي: مطلوب عمل فني كبير يجسد آلام الأقطار العربية

محليات السبت 23-01-2016 الساعة 05:14 م

عيسى الكبيسي
عيسى الكبيسي
محمود سليمان

عده أعمال جديدة تجمعني بعبد الرب إدريس قريباً.

أستوديو عيسى الكبيسى بعيد عن الصفة التجارية.

صوت الريان لبت احتياجات الفنان القطري.

لدي تجارب كلاسيكيه لكن اللون الشعبي هو الأساس.

حققت ذاتي محليا وانتشاري خليجيا ما زال دون الطموح.

مبيعات الفنانين أصبحت جزءا من الماضي.

غياب العنصر النسائي خيار مجتمعي جدير بالاحترام.

الأحداث العربية أثرت سلبا على عطاءنا الفني.

عيسى الكبيسي مطرب وملحن قطري شاب بدأ رحلته الفنية في بداية في منتصف التسعينيات ظهر من خلال برنامج مواهب في تلفزيون قطر، درس في أكاديمية الفنون المعهد العالي للموسيقى العربية بالقاهرة.

أصدر البومة الأول أغار عام "1996" شارك في العديد من الأوبريتات الغنائية كان من بينها الأوبريت العالمى " بكرا " سجل حضورا مميزا في عدد من المهرجانات من بينها مهرجان الأغنية وسوق واقف بقطر ومهرجانات عربية أخرى في مصر وتونس، له العديد من الجلسات وأغاني مقدمة البرامج والمسلسلات ، أطلق عليه الجمهور والإعلام " صوت قطر " ترأس مجلس إدارة مركز الفنون الموسيقية، يتمتع بقاعدة جماهيرية قوية على الساحة القطرية والخليجية، أنه المطرب والملحن " عيسى الكبيسى " الذي التقته الشرق في حوارها التالي...

ما الجديد لديك بعد مشاركتك بمهرجان ربيع سوق واقف؟

بعد مشاركتي بمهرجان ربيع سوق واقف سأبدأ في تصوير مجموعه من الأغاني التي سجلتها، ومن بينها عمل دويتو مع " فايز السعيد " وهو في طور التصوير بعد أن أصبح جاهزا من حيث الكلمات والألحان ، وأيضا عمل مع الفنان الكبير "عبدا لرب إدريس "، وأغنيه سنجل مع الملحن السعودي " عبدا للطيف " وهو عمل ذات طبيعة شعبيه، وكنت أأمل أن أقدم المزيد من الأعمال إلا أن الحالة العربية المشحونة بالأحداث السيئة تفرض نفسها على مشاعرنا وتؤثر على نشاطنا، فقولبونا موجوعة على ما يحدث لإخواننا جراء الأزمات التي تشهدها بلادهم والتي نأمل أن يكون العام الحالي نهاية لمعاناتهم.

ألا تفرض هذه الأحداث المؤلمه على الفنانين تقديم عمل يجسد معاناة شعوبنا ويسلط الضوء عليهم ؟

بالفعل من الضروري ان يكون هناك موقف للفنانين يرصد معاناة شعوبنا العربية في عدد من الأقطار المتأزمة ، ولكن مثل هذه الأعمال تكون ذات طبيعة خاصة وتكلفه عاليه وقدره على جمع أكبر عدد من الفنانين وتوظيف الكلمات والألحان بشكل يتناسب مع الوضع الراهن، ولذا فان العمل يفوق قدره فنان أو أكثر ويحتاج لجهة تتبنى أوبريت غنائى أو عمل فنى كبير، وساكون أول المرحبين إن كانت هناك مبادره من هذا النوع.

تمتلك استوديو خاص بك هل سيكون متاحا للفنانين الآخرين أم أنه بمثابة معمل خاص بك ؟

الاستوديو بدأنا العمل به خلال اليوم الوطنى، وسنبدأ بعد مهرجان ربيع سوق واقف في تسجيل بعض الأعمال الخاصة، وهو أستوديو خاص وليس له الصفة التجارية، ولذلك فهو خاص بى أنا والفنان " مطر على " وهو يتيح لنا العمل في أي وقت وبالخصوصية المطلوبة، فوجود إستوديو خاص ضروري لأن لدينا الكثير من الفعاليات الثقافية والرياضية بخلاف الفعاليات الحكومية.

صوت الريان

تقوم إذاعه صوت الريان بتنظيم مهرجانات دوريه فهل ترى أن تمثيل الفنان القطرى فيها يتم بشكل مناسب ؟

بالفعل دعمت صوت الريان الفنان القطري تدعيما كبيرا وهو موقف يحسب لها كجهة اهتمت بالفن والفنان، وقدمت لنا ما نحتاجه من فرصه للظهور، وكنا نناشد من قبل بوجود مؤسسه أو جهة ترعى الفنان القطري، وتوفر له الفرصة تلو الأخرى ليتمكن من التعبير عن إبداعاته وعطاءه من خلال مساحه كافيه من الظهور، وتمكنت صوت الريان في فتره وجيزة من تحقيق انتشار واسع لمهرجاناتها الدورية، فضلا عن دورها في الإنتاج الخاص ووجود قناة إذاعيه وأخرى تلفزيونيه في معلم سياحي هو سوق واقف، بالإضافة لما تحققه تلك المهرجانات من احتكاك بالجمهور والفنانين الخليجين والعرب.

تميل في أعمالك دائما إلى اللون الشعبي لم

عيسى الكبيسي
اذا ؟

ربما لأني نشأت في هذا الجو الشعبي وتشبعت به لكن أعمالي ذات الطبيعة الشعبية احرص أن أضيف لها لمسات جديدة، بحيث تستفيد تلك الأعمال من الإمكانيات المتوفره حاليا، فالآلات الموسيقية أصبحت أكثر تطورا بعد دخول مجموعه من الآلات الجديدة التي اعتبرت مكسبا كبيرا للفن، ولا يقدح من ميولي الشعبية أن أضيف جمله لحنيه خفيفه مع بعض اللمسات فى التوزيع ، هذا بالاضافه إلى أن لدى تجارب فى الألوان الكلاسيكيه الأخرى لكن يبقى اللون الشعبي هو الأساس لأنه يضم الأصالة ألمستمده من تراثنا.

مدارس لحنيه

على الرغم من أنك ملحن معروف إلا أنك تحصر نفسك في التعامل مع أسماء بعينها فهل لديك تحفظ على بعض المطربين ؟

ليس لدى تحفظ على العمل مع أحد فكل لحن جيد يعتبر مكسبا لي، ولكن أحيانا تحتم الظروف التعامل مع أسماء بعينها ربما بحكم التقارب والصداقة، فيكون له نصيب الأسد من الأعمال الفنية كما هو الحال مع الفنان الكبير " مطر على " فهو أستاذنا الذي تعلمنا منه الكثير ، لكن التنوع والتغيير أمر مطلوب وأفضل ألا أحصر نفسي في مدرسه لحنية معينه ، ولكن كما ذكرت اللحن الجيد هو من يفرض نفسه.

حققت انتشاراً محليا كبيرا فماذا عن طموحك للانتشار الخليجي والعربي ؟

نعم أعتقد أن إنتشارى على الصعيد المحلى يلبى طموحاتي، أما الانتشار خليجيا وعربيا فما زال دون الطموح ، وكل فنان يتمنى أن ينتشر خارج وطنه لان ذلك يزيد من جماهيريته ويفتح أمامه الكثير من أبواب العمل ، وأسعى لهذا الانتشار الخارجي حتى أتمكن من تقديم رسالتي الفنية التي أؤمن بها وأرغب فى إيصالها للجمهور.

صورة للجمهور

شركات الإنتاج

هل مازالت شركات الإنتاج تحد من انتشار الفنانين ؟

لم يعد هناك شركات إنتاج بالمعنى المتعارف عليه فالشركات كانت تحتكر الفنانين لتسويق ألبوماتهم الغنائية ، أما الأن فلم تعد الألبومات ذات جدوى بسبب القرصنة الفنية، وأصبح كل فنان يعمل لحسابه ، وربما يقتصر دور بعض شركات الإنتاج على احتكار المطربين فى الحفلات أما المبيعات فقد أصبحت جزءا من الماضي.

إذن كيف يعيش الفنانين الذين يتخذون من الفن عملا أصيلا لهم ؟

الفنانين أجبروا على أعمال "السينجل" بعد تهاوى دور المبيعات كما ذكرت، واهتموا بتشكيل قاعدة جماهيريه لتكون رصيد لهم في الحفلات والمهرجانات والأعمال الخاصة ومن يأخذ الفن وسيله لكسب الرزق ويجتهد يجد لأنه يبذل كل جهده للفن، ومن يأخذه كرسالة وقضيه فعليه إن يعتمد على مصدر آخر للدخل يعيش منه.

يقال أن التوزيع وغياب العناصر النسائية أهم عقبات الساحة الفنية القطريه ؟بالنسبة للتوزيع لا يمكن القول بأنه يمثل مشكله فنقص الموزعين القطريين لا يعد مشكله لأن كل فنان ليس بالضرورة أن يعتمد على عنصر محلى ولكن على أفضل العناصر التي يمكنه أن توزع العمل بشكل مناسب، ومن يسهم في تحقيق النجاح المطلوب للعمل، ولدينا بعض العناصر الجيدة ولكن زيادتها يزيد مساحه الخيارات لدى الفنان بالطبع ، أما غياب العناصر النسائية، فمرجعه التزام المجتمع بالأعراف والعادات والتقاليد وتعاليم الدين والحياء فما زال المجتمع متمسك بهذه المبادئ وهذا شيء مشرف لا ينتقص من قيمه المجتمع فكلها خيارات جديرة بالاحترام.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"