رؤية ضبابية حول مصير تطوير حديقة الحيوان

محليات الإثنين 25-01-2016 الساعة 05:16 م

حديقة الحيوان
حديقة الحيوان
جمال لطفي

أغلقت وزارة البيئة في عام 2013 حديقة الحيوان من أجل تطويرها وإنشاء حديقة جديدة متكاملة ذات مواصفات عالمية وتنفيذها خلال مراحل متعددة إلى أن تكون واجهة من واجهات الدولة السياحية، ومنذ تلك الفترة والحديقة لم تشهد أي نوع من انواع التطور أو أي لمسات توحي بأن هناك أعمالاً تجرى على ارض الواقع، فهل من المعقول بعد مرور ثلاث سنوات على اغلاقها تظل بوضعيتها الحالية دون تدخل من الجهات المختصة؟ لا سيما ان هناك تساؤلات متواصلة من الرأي العام حول مصير هذه الحديقة التي تعتبر متنفسا حقيقيا للمواطن والمقيم وتستقبل في مناسبات الأعياد اكثر من عشرة آلاف زائر في اليوم الواحد.

العقد الأول

وقد أعلنت "اشغال" في ذات العام عن ترسيتها مناقصتين لمشروع تطوير الحديقة بقيمة اجمالية تبلغ 118 مليونا و253 الف ريال قطري، وذلك بهدف تنفيذ الأعمال التحضيرية تمهيدا للبدء بالأعمال الإنشائية الفعلية للمشروع، حيث بلغت قيمة العقد الاول 45،028،598 ريالا من اجل هدم وإزالة المباني القديمة والمنشآت القائمة حاليا داخل حدود الحديقة، بالاضافة الى بدء أعمال الحفر وتحضير الموقع للمقاول الرئيسي وإقامة اسوار خارجية مؤقتة، كما ان جميع الاعمال التحضيرية ستتم بشكل يحافظ على الاشجار الاصلية في الحديقة والتي كانت موجودة منذ بداية إنشاء الحديقة ووفقا لتصريحات اشغال كان من المفترض على الشركة المنفذة للعقد الاول الانتهاء من المشروع الخاص بها عقب 14 شهرا أي في 2014 إلا أن الواقع حتى الآن يشير إلى غير ذلك.

العقد الثاني

أما العقد الثاني والذي بلغت قيمته 73،225،002 ريال قطري فيشتمل على تصميم وإنشاء مرافق مؤقتة لايواء الحيوانات في مزرعة روضة الفرس، وتمت ترسية المشروع على احدى الشركات، ويتم في اطار هذا المشروع نقل الحيوانات الى مزرعة روضة الفرس خلال فترة بناء الحديقة الجديدة وانشاء مرافق اخرى تشمل مرافق سكنية للعمال وللقائمين على تقديم الرعاية والعناية بالحيوانات، بالاضافة الى عيادة بيطرية، كما وقعت اشغال عقد التصميم والاشراف مع إحدى الشركات بتكلفة بلغت 230 مليون ريال قطري، وذلك من اجل ان تكون الحديقة ذات مستوى عالمي وواجهة مشرفة تستطيع ان تستقطب الجميع سواء من داخل قطر أوخارجها.

حيوانات الحديقة

وخلال الزيارة التي قامت بها (الشرق) للحديقة الأسبوع الماضي اتضح أن جميع الحيوانات مازالت في مواقعها منذ اغلاق الحديقة ولم يتم ترحيلها إلى اي جهة وتكاثرت بشكل واضح مما زاد عددها وأكدت اشغال ان مشروع تطوير الحديقة وافتتاحها بشكل رسمي سوف يكتمل في نهاية عام 2017.

ثلاث سنوات

وما نود الاشارة إليه ان الحديقة مغلقة منذ ثلاث سنوات ومازالت على هذه الوضعية حتى اليوم رغم ان اشغال وقعت عقودا بمبالغ ضخمة مع عدد من الشركات للتنفيذ والسؤال الذي يطرح نفسه لماذا لم يتم تنفيذ مشروع الحديقة في الموعد المحدد تمهيدا لافتتاحها رسميا العام المقبل حسبما ذكرت اشغال وما هى الأسباب التي ادت الى عدم التنفيذ وهل عملية التنفيذ سوف تحتاج الى ثلاث سنوات اخرى حتى يكتمل المشروع وتعود الحديقة الى سابق عهدها.

توضيح الحقائق

لابد من هيئة الاشغال العامة توضيح الحقائق للرأي العام لا سيما ان حديقة الحيوان تعد معلما من المعالم المهمة بالدولة ومرفقاً يحظى باهتمام العديد من الدول المتقدمة باعتبار هذه الحدائق منشآت متكاملة تقام في مناطق مختارة تتلاءم مع النباتات والحيوانات التي تربى فيها باشراف متخصصين، حيث يستمتع الناس على اختلاف اعمارهم بزيارة حدائق الحيوان لمشاهدة العديد من الحيوانات الأليفة والمفترسة.

التعليقات1

تعليقات

  • زياد المشعري 28/01/2016 14:35:16

    السلام عليكم اولا الحديقة اغلقت منذ عام 2012 بحجة الصيانة ثم بعد ذلك تم الاعلان عن تحويلها الى حديقة اكبر بسبع مرات. في العادة تكون حدائق الحيوان بعيدا عن المناطق السكنية وهي كانت كذلك في الماضي نوعا ما, الان لماذا لا يتم انشاء حديقة بعيدا عن الاحياء السكنية لتجنب الزحمات واي امور اخرى, كما انه تكون المساحة متاحة لعمل الحديقة بالشكل الذي يراه المسؤلين كسفاري او غيرها.

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"