بقلم : حمود الطوقي الإثنين 01-02-2016 الساعة 12:50 ص

قطر وعُمان .. شراكة استراتيجية

حمود الطوقي

تمضي العلاقات العمانية القطرية لتجني عاما بعد عام إنجازات عديدة على مختلف المستويات تعزز تنمية العلاقات الممتازة التي تربط البلدين بما يعود بالفائدة المرجوة على مستوى الشعبين الشقيقين، نعم هذه هي دولة قطر الشقيقة التي كان لها السبق بالإعلان عن استقبال عشرات من الكادر التدريسي العماني المتميز ليكونوا رافدا للقطاع التعليم في دولة قطر، وليس فقط هذا القطاع الذي استوعب الكادر العماني، بل هناك العديد من القطاعات الإنتاجية المختلفة كان للمواطن العماني النصيب لكي يشارك شقيقة القطري في البناء والتعمير.

إن هذه العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين لم تكن لتنمو لولا الفكر المستنير للقيادتين الرشيدتين، العلاقة التي تربط بين صاحب السمو الأمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر وأخيه حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان، فقد عمل القائدان على توجيه البوصلة لتنمية العلاقات التي هي جزء لا يتجزأ من الرؤية السديدة لتنمية العلاقات في مختلف الأنشطة التي ستعود بالنفع على مواطني البلدين الشقيقين.

ولعل الجانب الاقتصادي، لما للطرفين من رغبة في تنميته، أحد الجوانب المهمة، ونحن هنا في سلطنة عمان ننظر إلى هذه الشراكة نظرة إيجابية، كون أن السلطنة تعد محطة مهمة لجذب الاستثمارات القطرية في مختلف الأنشطة الاقتصادية، ولعل الاتفاقية الموقعة بين حكومتي البلدين في السلطنة قبل عامين لإنشاء شركة مشتركة بين حكومة البلدين في المجال السياحي كانت أحد أهم البوادر لجدية تعزيز إقامة المشاريع التي لها قيمة مضافة وستساهم في رفد القطاع الخاص على مستوى البلدين.

هنا في مسقط، أعلن عن تنفيذ المرحلة الأولى من مشروع رأس الحد السياحي بشراكة عمانية قطرية، والذي تبلغ مساحته مليونًا و800 ألف متر مربع وحسب تصريح مسؤول عماني رفيع المستوى فإن المشروع يأتي في إطار استراتيجية شاملة لتطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين بهدف جذب الاستثمارات القطرية لتنمية القطاع السياحي في السلطنة، وتنفيذا لخطط الحكومة في مجال التنويع الاقتصادي والاستغلال الأمثل للمناطق السياحية التي تزخر بها سلطنة عمان، نظرا للتنوع التضاريسي للبيئة العمانية.

الشراكة العمانية القطرية في هذا المشروع تكمن في الرغبة العمانية لمشاركة الأشقاء في قطر لتنفيد أحد أهم المشاريع السياحية في السلطنة، والتي تقدر تكلفته الإجمالية بنحو 250 مليون ريال عماني.

وحسب الاتفاقية الموقعة بين الجانبين العماني والقطري، تشمل المرحلة الأولى من مشروع رأس الحد إنشاء فندق بتصنيف 5 نجوم من 100 غرفة، إلى جانب 50 فيلا فندقية و150 فيلا سكنية ومنطقة للسوق بمساحة 7 آلاف متر مربع، ويتوقع الانتهاء من هذه المرحلة بنهاية عام 2018. بينما ستشمل المرحلة الثانية إضافة 100 غرفة فندقية جديدة بتصنيف 5 نجوم، فضلاً عن 196 فيلا سكنية ومركز للحياة البرية على مساحة تزيد على 10 آلاف متر مربع، بينما وتتضمن المرحلة الثالثة للمشروع إضافة 200 غرفة فندقية جديدة، إلى جانب 50 فيلا فندقية و179 فيلا سكنية، فضلا عن تطوير سوق آخر بمساحة تتجاوز 16 ألف متر مربع، إضافة إلى مركز متخصص للحياة البحرية. أما المرحلة الرابعة والأخيرة فستشمل إضافة 150 غرفة فندقية و50 فيلا فندقية، و175 فيلا سكنية جديدة وتطوير مركز تراثي متخصص ومنطقة مخصصة لسكن الموظفين بقدرة استيعابية تصل إلى 836 موظفا.

وأكدت شركة الديار القطرية أنها "مستمره في القيام بتنفيذ مشروع رأس الحد السياحي الذي يتبنى طرازًاً صديقًا للبيئة ويوفر عددًا من مصادر الجذب السياحي الفريدة ضمن مخطط شامل يتضمن قرية تراثية تجسد تاريخ الثقافة العمانية الحافل". وقالت الشركة على موقعها الإلكتروني الرسمي إن "المنتجع والمشاريع السكنية والمزارات السياحية تلتزم التزامًا تامًا بأهم قواعد الاستدامة والإدارة المسؤولة للسياحة، حيث تتواكب منطقة رأس الحد مع الاتجاهات الناشئة في قطاع السياحة على مستوى العالم وسيوفر المشروع عند اكتماله للسياح والزوار فرصة رائعة لرؤية الحياة البرية والبحرية الفريدة في المنطقة، فضلا عن توفير فرص اقتصادية واسعة لقطاع السياحة في السلطنة".

إننا في عمان نرحب بإقامة المشاريع المشتركة مع أشقائنا في قطر، ونأمل أن تعزز هذه المشاريع وتعمق العلاقات على مستوى الشعبين الشقيقين.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"