وفد قطري يطلع على مشاريع بـ 40 مليون دولار لـ"الفاخورة" في غزة

محليات الخميس 04-02-2016 الساعة 07:30 م

حفل تخريج الطلبة
حفل تخريج الطلبة
غزة - أشرف مطر

اختتم وفد صندوق قطر للتنمية زيارته لقطاع غزة، التي استمرت لعدة أيام، قام خلالها بالإعلان عن مشاريع بقيمة 40 مليون دولار، عبر برنامج الفاخورة، مؤسسة التعليم فوق الجميع" والمنفذة من قبل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

وزار وفد من صندوق قطر للتنمية عدداً من المشاريع في غزة للاطلاع مباشرة على التقدم الذي تم إحرازه في تنفيذها، حيث ضم الوفد كلا من السيد علي عبدالله الدباغ، المدير التنفيذي لصندوق قطر للتنمية، والسيد سلطان أحمد العسيري السكرتير الثالث في الصندوق، ورافقهم ممثلون عن برنامج الفاخورة ومؤسسة التعليم فوق الجميع. وجاء البدء بتنفيذ تلك المشاريع بعد 18 شهراً على تبرع صندوق قطر للتنمية بمبلغ 40 مليون دولار أمريكي لدعم سكان قطاع غزة عبر مؤسسة "التعليم فوق الجميع".

والتقى وفد الصندوق خلال زيارته لغزة بعدد من الطلاب ومسؤولي وزارة التربية والتعليم الفلسطيني، والمعلمين ومرشدي المدارس للتعرف على الدعم الذي يقدمه برنامج الفاخورة لهم لتطوير قدراتهم في مجال الصحة والسلامة النفسية لمساعدة الأطفال الذين تأثروا بالنزاع. وأعلن الوفد عن إطلاق مشاريع أعمال إعادة الإعمار، لعشر جامعات ومعاهد و25 مدرسة، ضمن حفل الافتتاح الذي أقيم في مقر الجامعة الإسلامية بغزة التي لحقت بها أضرار تقدر بـ1.25 مليون دولار أمريكي في الماضي.

وشملت جولة الوفد زيارة لمدرسة جعفر بن أبي طالب الابتدائية للبنات التي أضيفت إليها أربعة صفوف دراسية، ولأول مرة تم أخذ آراء الطلاب في الاعتبار في عملية إعادة الإعمار التي قام بتنسيقها مهندس معماري من مبادرة منظمة اليونيسيف "المدارس الصديقة للطفل"، بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي. وقالت السيدة جون كونوغي، الممثل الخاص لليونيسيف، إن التصميم المبتكر والنهج التشاركي هما من السمات المميزة لهذه المبادرة، وأضافت: "هذه هي المرة الأولى التي لا يكون فيها الأطفال والشباب في قطاع غزة مستفيدين فقط بل مشاركين فاعلين أيضاً في عملية إعادة الإعمار والتطوير، فقد تم أخذ آرائهم ومقترحاتهم على محمل الجد ودمجها في المشروع، وهو ما مكنهم من المشاركة في بناء مستقبلهم وتحسين صحتهم النفسية، وهذا عنصر مهم جداً في عملية إعادة الإعمار".

ومن بين المشاريع الأخرى التي اطلع عليها الوفد مدارس في شمال قطاع غزة يجري العمل حالياً على إصلاحها وتجهيزها لاستقبال 251.000 طالب وطالبة مسجلين في مدارس الأونروا في غزة، كما أتيحت الفرصة لأعضاء الوفد للقاء بالأطفال وعائلاتهم الذين خدمتهم مدارس الأونروا خلال وبعد الحرب، والتعرف بأنفسهم على التحول الذي أحدثه البرنامج في حياة هؤلاء الأطفال وعائلاتهم بفضل الدعم الذي يقدمه لهم برنامج الفاخورة عبر تمويل صندوق قطر للتنمية.

أما الدكتور عزام أبو حبيب، مساعد مسؤول مشاريع في الأونروا والمنسق الخاص بالبرامج الممولة للفاخورة، عبر عن مشاعره بالقول "خلال حرب صيف العام 2014، استخدمت 90 مدرسة كملاجئ للأطفال المشردين داخل القطاع. والآن نرى الأمل مرة أخرى في عيون هؤلاء الأطفال الذين يشاهدون مدارسهم تتحول من ملاجئ للحروب إلى مدرسة حقيقية في وضعها الطبيعي، لا يمكن أن نقدر هذا العمل بثمن أو مال، هو أكبر من ذلك".

وقال السيد علي عبد الله الدباغ المدير التنفيذي في صندوق قطر للتنمية: "نشعر بالفخر ونحن نرى التغيّر الكبير الذي يحدثه الدعم القطري في حياة الأطفال المشردين والأيتام في قطاع غزة، ولأول مرة يشارك الأطفال في عملية إعادة الأعمار التي تعيد إحياء الأمل في نفوسهم وتقوي صحتهم العقلية التي تعتبر عاملاً أساسياً في التعافي من الأزمة.

من ناحيته، جدد السيد فهد السليطي الرئيس التنفيذي لمؤسسة التعليم فوق الجميع والسكرتير الثالث في الصندوق، التأكيد على ضرورة مواصلة تقديم الدعم لتسهيل حصول الطلاب على تعليم عالي الجودة في مناطق النزاع مثل قطاع غزة، وقال: "إن برنامج الفاخورة الذي أطلقته مؤسسة التعليم فوق الجميع هو دليل حي على تأثير جهودنا في دعم قطاع التعليم في غزة.

وأضاف أن بناء بيئة تعلم آمنة من خلال إعادة إعمار المدارس والجامعات هو أفضل طريقة لتمكين الطلاب والشباب في غزة وتزويدهم بالتعليم العالي الجودة والمهارات التي ستحدد المستقبل الذين يرغبون في صنعه لأنفسهم، ونحن ممتنون لصندوق قطر للتنمية على مساهمته السخية، ويسرنا أن أتيحت لنا فرصة إطلاع وفده على الاستخدام العملي للتمويل الذي يقدمه الصندوق". وشهد الحفل الختامي للوفد تخريج 82 طالباً حصلوا على شهادة البكالوريوس و6 طلاب حصلوا على شهادات الماجستير الدولية، فيما تم تقديم منح دراسية لـ25 يتيماً لإكمال دراستهم الجامعية من خلال مبادرة "المستقبل الديناميكي" التابع للفاخورة. وقال السيد روبيرتو فالنت، الممثل الخاص لمدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي: "إن التعليم هو مفتاح التنمية، ولطالما كان حجر الأساس لصمود الفلسطينيين وتطلعاتهم عبر السنين، لذلك نشكر برنامج الفاخورة التابع لمؤسسة التعليم فوق الجميع والدعم الذي يقدمه له صندوق قطر للتنمية، واللذان يمثلان شراكة ناجحة في جعل العالم مكاناً أفضل للشباب والأطفال في غزة".

وفي ختام الزيارة وقع كل من السيد روبيرتو فالنت ممثلا عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والدكتورة تفيدة الجرباوي مدير عام مؤسسة التعاون الفلسطينية، مذكرة تفاهم حول مبادرة "وجد" التابع لبرنامج الفاخورة للمنح الدراسية تمنح الطلبة من الأيتام برنامج تمكين المنح الدراسية متعدد الأوجه لمدة أربع سنوات.

جدير بالذكر أن برنامج "وجد" أطلق بعد العدوان على غزة في العام 2014، وهو ممول من صندوق قطر للتنمية.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"