بقلم : أ. د عبد الله جمعان السعدي الإثنين 07-03-2016 الساعة 01:39 ص

المطبات الصناعية بالعزيزية

أ. د عبد الله جمعان السعدي

في أكتوبر 2015، وفي تصريحات صحفية، أكد المهندس عبدالعزيز السادة، مستشار سلامة الطرق بهيئة الاشغال العامة "أشغال"، رئيس لجنة المطبات الصناعية أن بلدنا الحبيب قطر سوف تصبح خالية من المطبات الصناعية (العشوائية) خلال 3 سنوات، وقال أيضا إنه لا يمكن الاستغناء في الوقت الحالي عن وجود المطبات الصناعية بشكل كامل، وأن إنشاء مثل هذه المطبات يتم وفق إجراءات ومعايير معينة لضمان الاستفادة من وجودها، وهذا أمر متفق عليه، فلا يمكن لعاقل أن يقبل بوجود مطبات صناعية (عشوائية)، ولا يمكن لعاقل أن يقبل بوجود مطبات تشكل خطرا عليه وعلى أسرته وكافة مستخدمي الطرق، والجميع يطالب لجنة المطبات الصناعية باتخاذ كافة التدابير والإجراءات لصون وحماية الأرواح، ولكن عليها في المقابل مراعاة توفير تلك الحماية عند إزالة المطبات من الشوارع، بحيث يتم دراسة وضع الشوارع قبل إزالة مطبات صناعية منها، سواء كانت عشوائية أو تم وضعها بمعرفة الأجهزة المختصة.

الجميع يرفض قيام أحد بوضع مطبات صناعية بعيداً عن أعين الجهات المختصة، ولكن يبقى هنا تقدير اللجنة في مدى استحقاق هذا الموقع للمطب من عدمه، فإن كان المطب عشوائيا والموقع فعلا يحتاج إليه، فهنا يتوجب تقنين وضع مثل هذا المطب، وإن كان المطب وضع بمعرفة الجهات المختصة في وقت سابق، وارتأت الجهة المختصة إزالة المطب في الوقت الحالي، لأسباب فنية وغيرها، فيجب أيضا عليها إجراء دراسة متأنية قبل إزالة مثل هذه المطبات، وخاصة تلك التي تقع بشوارع حيوية وعلى مفترق طرق داخلية لكنها سريعة، تستخدمها مئات السيارات على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.

تلاحظ في الآونة الأخيرة، إزالة الكثير من المطبات من غالبية الشوارع الداخلية بالمناطق والاحياء السكنية، وإن كنا مع إزالة بعضها، إلا أننا نتحفظ على إزالة البعض الآخر، ونأمل من الجهات المختصة إعادة النظر في بعض الشوارع، وخاصة الحيوية منها، حيث إنه قد تم إزالة مطبات صناعية في شوارع أذكر منها على سبيل المثال وليس الحصر، شارع أم الخرج رقم 60، وهو أحد الشوارع الحيوية جدا بمنطقة العزيزية، حيث يربط المنطقة بالشوارع الرئيسية، ويربط مجموعة هائلة من الشوارع التجارية والسكنية، ويشهد سرعات جنونية، رغم وقوع عشرات البيوت على الجانبين، حيث تمت عملية الإزالة لعدد من المطبات الواقعة على مفارق طرق، تربط الشارع بالطريق الرئيسي الموازي له، شارع استاد خليفة، وقد أدت إزالة المطبات في هذا الموقع من الشارع على سبيل المثال، إلى وقوع حوادث، قد تتكرر، نتيجة حيوية الموقع، وهذا يتطلب من اللجنة والجهات المختصة بحث أوضاع الشوارع بتأني، قبل الشروع في إزالة مطبات، قد يكون وجودها في صالح مستخدمي تلك الشوارع والطرق وسكانها، وربما وجود تلك المطبات في مواقعها يعادل في أهميته، وجودها أمام المدارس مثلا، وأخيراً أتمنى من لجنة المطبات الصناعية إعادة النظر في بعض المطبات التي تم إزالتها، أو تلك التي سيتم إزالتها، ولا مانع من التحدث إلى سكان الشارع، أو مراقبة الشارع قبل إزالة المطبات منه، لتحديد مدى الفائدة من وجود تلك المطبات من عدمه، ومعرفة أضرار وجودها ونفعها، والعمل على تقنين العشوائي منها إنْ وجد، وكذلك التبين إنْ كان لوجود المطب فائدة، والله من وراء القصد.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"