"الزند" لشيخ الأزهر: لم أقصد الإساءة للنبي.. والمحاور استفزني!

أخبار عربية الإثنين 14-03-2016 الساعة 03:51 م

أحمد الزند وأحمد الطيب
أحمد الزند وأحمد الطيب
القاهرة - بوابة الشرق

قالت مشيخة الأزهر الشريف، اليوم الإثنين، إن المستشار أحمد الزند، وزير العدل المقال من منصبه، أصر على الاتصال هاتفياً بالإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر لتوضيح أنه لم يقصد الإساءة للنبي الكريم.

وأوضحت مشيخة الأزهر، في بيان لها اليوم، أنه "بشأن ما تداولته بعض وسائل الإعلام كذباً وافتراء زاعمة اتصال الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، بالمستشار أحمد الزند، وذلك في معرض تعليقها على بيان الأزهر الشريف الذي حذر فيه من التعريض بمقام النبوة الكريم في الأحاديث الإعلامية العامة؛ صونًا للمقام النبوي الشريف من أن تلحق به إساءة حتى لو كانت غير مقصودة، مؤكدا أنه على الجميع أن يعلم أن النبي هو شرف هذه الأمة وعنوان فخارها ومجدها".

وقالت مشيخة الأزهر إن "الإمام الأكبر وجه شخصياً مساء السبت بإصدار بيان يوضح عدم جواز التعرض لمقام النبوة الكريم، وذلك قبل سفر فضيلته إلى ألمانيا صباح الأحد" وأضافت: "فور وصول فضيلته إلى برلين، أصر المستشار أحمد الزند، وزير العدل السابق، على الاتصال به هاتفيا في مقر إقامته".

وذكرت المشيخة في بيانها، أن المستشار الزند طلب خلال الاتصال أن يوضح للإمام الأكبر أنه لم يقصد أبدا الإساءة للرسول وأنه لا يمكن أن يقصد هذا لكن المحاور هو من استفزه خلال إجراء الحوار فتلفظ بهذه الألفاظ دون أن يقصد معناها.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"