بقلم : أ. د عبد الله جمعان السعدي الإثنين 21-03-2016 الساعة 12:01 ص

(العزيزية) نهاية العام الجاري

أ. د عبد الله جمعان السعدي

تعمل هيئة الأشغال العامة "أشغال" من 2014 تقريباً على تنفيذ أعمال تطوير الطرق والبنية التحتية في منطقة شرق العزيزية، وذلك ضمن مشروع هائل تنفذه الهيئة بتكلفة تزيد على 217 مليون ريال، ويستهدف الكثير من أعمال التطوير، ورغم أن تلك الأعمال التي استمرت لأكثر من عامين تقريباً، عاني فيها سكان المنطقة بسبب الحفريات وإغلاق بعض الشوارع والتحويلات، إلا أن الجميع ينتظر أن يرى الثوب الجديد الذي سوف ترتديه المنطقة، فور الانتهاء من تنفيذ تلك الأعمال والمتوقع لها كما أوضحت الهيئة في نهاية العام الجاري.

منذ عامين وشوارع المنطقة تشهد أعمال تطوير مكثفة، تتعلق بالحفريات وتمديد خطوط الأنابيب وغيرها من الأعمال، ورغم معاناة سكان تلك الشوارع الواقعة في النطاق المستهدف من المشروع ومرتاديها، ومنها على سبيل المثال وليس الحصر شوارع عثمان بن عفان، السليمي، أسامة بن زيد، بن أمير، وغيرها من الشوارع القريبة أو المحيطة بشوارع تجارية، رغم معاناة السكان ومرتادي المنطقة فإن سكان العزيزية وغيرهم (يحلمون) باليوم الذي تنتهي فيه تلك الأعمال، ليحصدوا (إيجابيات) تلك الإنجازات التي تتم بالمنطقة من أعمال كلفتها الدولة ملايين الريالات.

إن سكان العزيزية (يحلمون) ويتمنون إنجاز الأعمال في مواعيدها المحددة، والمقرر لها نهاية العام الجاري، دون تأخير أو ظهور مشكلات تتعلق بوجود أخطاء نتيجة غياب التنسيق أو غيرها من الأسباب، لتعود من جديد الانسيابية المرورية إلى الشوارع التي أغلقت الأعمال جزءا كبيرا منها طوال الفترة الماضية، وكانت تشهد زحاما خاصة عند التقاطعات التي تربط تلك الشوارع بنظيرتها الرئيسية والحيوية، حيث تعد بعض الشوارع التي تشهد أعمال تطوير، من الشوارع الرئيسية والحيوية التي يستخدمها سكان المنطقة، كما يستخدمها المئات من خارجها لوقوع عدد كبير من المدارس في نطاق العزيزية.

إن سكان العزيزية (يحلمون) بسرعة إنجاز أعمال التطوير، والتي تستهدف توفير طرق وصول أفضل إلى المنشآت التجارية والسكنية في المنطقة (55)، والتي تغطي (وفقاً لتصريحات إعلامية) حوالي 420 قطعةأرض على مساحة كلية تبلغ 828.300 متر مربع، وتشمل تطوير الطرق والشوارع في المنطقة وتوفير طرق معبدة بطول 16 كيلومترا، وعرض يتراوح بين 16 و32 متراً، مع تقاطعات بإشارات مرورية، وتركيب اللوحات الإرشادية وحواجز السلامة وعلامات الطرق، وتوفير الإنارة للشوارع، وإنشاء مسارات للمشاة والدراجات الهوائية.

الجميع ينتظر أن يرى ويستفيد من هذا التطوير في الموعد الذي طال انتظاره، ليس لتأخر "أشغال" إنما بسبب معاناة سكان البيوت ومرتادي المنطقة (يومياً) مع انتشار الحفريات على جانبي العديد من الشوارع المهمة والحيوية، من هنا نطالب ونؤكد على أهمية وضرورة قيام هيئة الأشغال العامة "أشغال" بسرعة إنجاز الأعمال، آملين أن تلتزم بالمواعيد المحددة مع نهاية 2016، والحرص على أن تكون الأعمال (خالية من الأخطاء)، حرصاً على المال العام من ناحية، ومن ناحية أخرى منعاً لعدم إعادة الحفر أو القيام بإصلاحات ربما تتطلب عودة الحفريات والإغلاقات والتحويلات من جديد إلى شوارع المنطقة.

إن سكان منطقة العزيزية، تلك المنطقة التي تتمتع بموقع حيوي للغاية يقع على بعد 8 أو 9 كيلو مترات غرب مدينة الدوحة، ينتظرون نهاية العام الجاري ليشاهدوا (إنجازات منطقتهم)، وانتهاء معاناتهم مع الحفريات وغيرها من مصادر (الإزعاج المؤقت) لمثل هذه الأعمال التي تستهدف التطوير في المناطق، ليتمتعوا بتلك الإنجازات التي تهدف إلى تطوير البنية التحتية، وأخيراً نأمل أن تنتهي الأعمال في الموعد المحدد، والله من وراء القصد.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"