إدخال أحدث تقنيات علاج وتقويم الاسنان فى قطر

محليات الأحد 03-04-2016 الساعة 01:01 ص

أطباء مركز حمد للأسنان خلال حديثهم لـ الشرق
أطباء مركز حمد للأسنان خلال حديثهم لـ الشرق
محمد صلاح

19 ألف مراجع تخلفوا عن موعدهم بمركز حمد للأسنان في 2015

إدخال تقنية المقاسات الإلكترونية الأحدث في العالم

إطلاق برامج الزمالة الأيرلندية في تخصصات طب وجراحة الفم والأسنان

89% من الأطفال يعانون من التسوس ويحتاجون الى التوعية

د. جاسم عبد الله: قسم زراعة الأسنان يستقبل ما يزيد على 2500 مريض سنوياً

إدخال أحدث تقنيات الليزر المستخدمة في مجال زراعة الأسنان

د. إسماعيل سلطان: تطبيق نظام "سرنر" للارتقاء بجودة الخدمات المقدمة

66 ألف مراجع استقبلهم المركز العام الماضي منهم 37 ألف مواطن ومواطنة

الإقبال على خدمات تقويم الأسنان في تزايد مستمر

10 % من مرضانا لا يحتاجون إلى تقويم أسنان علاجي

37 % من الحالات التي تراجع المركز تحتاج إلى خدمات طبية عاجلة

28 % من التحويلات لا تحتاج إلى خدمات طب أسنان أولية

5 % من الحالات التي تراجع المركز تحتاج تدخلات جراحية

كشف أطباء مركز حمد للأسنان بالرميلة التابع لمؤسسة حمد الطبية عن خطط المركز الرامية إلى تطوير الخدمات، موضحين الجهود الكبيرة التي تبذلها مؤسسة حمد الطبية في مجال تقديم خدمات عالية الجودة مع العمل على استيعاب أعداد المراجعين المتزايدة بشكل مستمر.

واستعرض الأطباء خلال حوار خاص مع الشرق الخدمات الجديدة التي تم إدخالها خلال الفترة الماضية، حيث بينت الدكتورة نجاة السيد – استشاري أول ورئيس قسم تقويم الأسنان بمؤسسة حمد الطبية، أن الطلب على خدمات تقويم الأسنان في تزايد بشكل مستمر، مشيرة إلى أن 10% فقط من الحالات تحتاج إلى تقويم أسنان علاجي.

وبينت أن 37% من الحالات التي تراجع المركز تحتاج إلى خدمات طبية عاجلة، موضحة أن 28% من التحويلات لا تحتاج إلى خدمات طب أسنان أولية من خلال المراكز الصحية كونها تحتاج إلى حشوات أو تنظيف اللثة وغيرها من المراحل التي تسبق الحصول على خدمات تخصصية.

ونوهت الدكتورة نجاة السيد بأن 5% من الحالات التي تراجع المركز تحتاج تدخلات جراحية، وأن 10% من الحالات التي تراجع القسم لا تحتاج إلى خدمات تقويم أسنان، مشيرة إلى أن 66 ألف مراجع استقبلهم المركز خلال العام الماضي 2015، منهم 37.6 ألف مواطن من بينهم 14 ألف مواطن والبقية من المواطنات.

وبينت أن 19 ألف مراجع تخلفوا عن مواعيدهم خلال 2015، مشيرة إلى أن ذلك الأمر يسهم في عرقلة جهود المركز في تقليص فترات الانتظار للمرضى، ومنبهة إلى أن المركز يسعى إلى تفعيل خدمات التواصل مع المراجعين بهدف القضاء على ظاهرة التغيب عن المواعيد.

وعللت رئيس قسم تقويم الأسنان، التزايد المستمر في أعداد المراجعين لقسم التقويم بزيادة الوعي لدى المجتمع بأهمية صحة الفم والأسنان، مشيرة إلى أن نظام التأمين الصحي الذي أوقفه مجلس الوزراء كان له أثر بسيط في تقليل الضغط على مركز الأسنان.

وكشفت الدكتورة نجاة السيد عن أن العديد من مراكز وعيادات طب الأسنان الخاصة بعد توقف نظام التأمين الصحي أوقفت استكمال تقديم خدمات تقويم الأسنان التي تقدمها للمستفيدين من التأمين الصحي، وأن تلك المراكز طالبت المرضى بدفع تكاليف العلاج على نفقتهم الخاصة، موضحة أن "صحة" دفعت تكاليف العلاج بالكامل قبل بدء العلاج لجميع المرضى الذين بدأ علاجهم قبل نوفمبر 2015.

وأضافت قائلة": وكان يجب على تلك المراكز استكمال علاج تلك الحالات نظرا لتلقيها تكاليف العلاج بالكامل، وهو ما تسبب في توجه المرضى إلى مركز الأسنان بحمد الطبية في مرحلة ما من علاجهم التقويمي، مما أسهم في زيادة الضغط على مرافق المركز".

وذكرت أن قسم التقويم بمركز الأسنان بحمد الطبية يوفر جميع خدمات تقويم الأسنان لكافة الفئات العمرية ومن الجنسين، مشيرة إلى أن الأمر ذاته ينطبق على جميع أقسام المركز.

وفي ما يتعلق بإيجاد آلية لاستقبال المرضى المستحقين للعلاج طبقا لتخصصات المركز، أكدت رئيس قسم تقويم الأسنان، وجود آلية واضحة يتم من خلالها تصنيف المرضى من خلال قسم تقويم الأسنان، مشيرة إلى أن خدمات حشو العصب توفر تقنيات متطورة مثل الميكروسكوب والليزر، مضيفة: "وهذا القسم يوفر خدمة تصنيف المرضى بهدف توفير الخدمة المناسبة للمريض المناسب في الوقت المناسب".

وأوضحت توفير خدمات طب وجراحة الأسنان للأطفال طبقا لأعلى المعايير العالمية وباستخدام أفضل التقنيات، كاشفة عن إدخال تقنيات المقاسات الالكترونية التي ستسهم في تقليص نسب الخطأ إلى الصفر.

وكشفت عن أن مركز الأسنان بصدد الإعداد لإطلاق برامج دراسات عليا وتوفير الزمالة الأيرلندية في تخصصات طب وجراحة الفم والأسنان بالتعاون مع الكلية الملكية الايرلندية، مشيرة إلى البدء مع تخصص الأطفال.

وأشارت إلى نجاح الأسبوع الخليجي لصحة الفم والأسنان الذي نظمه المركز مؤخرا، موضحة ان العديد من فعاليات التوعية لاقت إقبالا كبيرا من الجمهور، ومنبهة في السياق ذاته إلى الجهود البحثية الواسعة التي يبذلها المركز.

وتابعت قائلة: " فقد تم تشكيل لجنة أبحاث في المركز مهمتها متابعة سير العمل البحثي في مجال طب وجراحة الأسنان، وهناك العديد من المشاريع البحثية في مجالات تقويم الأسنان، من بينها بحث حول طرق علاجية لتقويم الأسنان لدى المرضى الذين يعانون نقصا في عدد الأسنان خلقيا".

وبينت أن 89% من الأطفال يعانون من التسوس هي نسبة تحتاج إلى جهود توعية واسعة، داعية إلى أهمية تعليم الطفل أهمية استخدام فرشاة الأسنان، ومطالبة بتوفير عنصر الفلوريد سواء في الماء أو في شكل دوائي لمختلف الأعمار خصوصا الأطفال.

وتابعت قائلة: "ويجب توفير الفلوريد على أن يتم وصفها من قبل الطبيب قدوة بدول لا تصل نسبة التسوس بين الأطفال فيها إلى نسبة تذكر مثل السويد، ويتم وصفها للطفل في عمر العامين".

ونصحت الأسر بتعليم الطفل كيفية استخدام خيط الأسنان، مؤكدة أهمية ذلك في حماية الفم والأسنان من تأثيرات تحلل بقايا الطعام، واستخدام العلك الصحي الذي يساعد في الوقاية من التسوس.

وبدوره أوضح الدكتور إسماعيل سلطان – استشاري أول تركيبات بمركز الأسنان بمؤسسة حمد الطبية، أن المركز يعد المرجعية الطبية الأولى في هذا التخصص في دولة قطر، مرجعا ذلك إلى العدد الكبير من التخصصات التي يوفرها المركز، فضلا عن توفير فريق طبي عالي التأهيل والكفاءة يعد من النادر تواجده في مكان واحد في الشرق الأوسط، علاوة على توفير أحدث التقنيات الطبية في تخصصات طب الأسنان، مضيفا: " ومن جملة الصعوبات التي نواجهها أن نسبة كبيرة من الحالات التي تراجع المركز تحتاج إلى خدمات رعاية أولية في طب الأسنان".

وفي ما يتعلق بشكاوى المراجعين من طول فترات الانتظار للحصول على موعد، أكد الدكتور سلطان أن طول فترات الانتظار لتلقي خدمات تخصصية في طب الأسنان يعد أمرا عالميا، مشيرا إلى أن مركز الأسنان في حمد الطبية ربما يكون الأفضل في هذا المجال، حيث تقل فترات الانتظار لديه بشكل ملحوظ مقارنة بأفضل المراكز في العالم.

ولفت سلطان إلى أن مركز الأسنان بالرميلة يحتاج إلى مبنى جديد يكفل استمرار تطوره بالشكل الذي يليق بمكانة مؤسسة حمد الطبية وسمعتها العالمية التي تحتلها حاليا، منوها بأن أعداد المراجعين تتزايد باستمرار، داعيا المراجعين إلى تفهم طبيعة عمل المركز التي ترتكز على تقديم خدمات طب أسنان تخصصية وأن خدمات الحشوات والتنظيف والخلع وغيرها من الخدمات البسيطة يمكن تلقيها من خلال مراكز الرعاية الأولية.

ونوه بأن تطبيق نظام "سرنر" من شأنه خلق ملف الكتروني لكل مريض وهو ما سيسهم في تبادل المعلومات الطبية الخاصة بكل مريض بهدف بناء برنامج علاجي خاص بالمريض يمكن تطبيقه من خلال المراكز الصحية أو التخصصية، مؤكدا أن تلك الخطوة من شأنها تطوير الخدمات الطبية بشكل واضح.

وبين الدكتور جاسم عبد الله - استشاري أول أمراض اللثة وزراعة الأسنان بمؤسسة حمد الطبية، أن المريض وبمجرد تحويله إلى المركز يبدأ في وضع خطة علاجية متكاملة له بناء على حالته وتكون الزراعة في الغالب اخر تلك المراحل، مشيرا إلى استقبال ما يزيد على 2500 مريض سنويا من خلال قسم زراعة الأسنان.

واعتبر أن تزايد المرضى على قوائم الانتظار دليل تميز المركز وثقة المرضى فيه وإقبالهم على تلقي العلاج من خلاله، مشيرا إلى أن فترات الانتظار في مركز الأسنان بحمد الطبية تقل بشكل ملحوظ عن نظيرتها في المراكز المماثلة في الولايات المتحدة وأوروبا.

وتابع قائلا: "إن حمد الطبية تتميز عن المراكز المشابهة في جميع دول العالم في أن العلاج يقدم للمرضى بالمجان، فضلا عن أن حمد الطبية توفر فريقا طبيا عالي التأهيل والتدريب والخبرة".

ودعا الدكتور عبدالله إلى تكثيف برامج التوعية الموجهة لأفراد المجتمع في مجالات صحة الفم والأسنان، مؤكدا أن هذه البرامج تتطلب توفير معلومات عن خدمات المركز وكيفية الحصول عليها وكذلك فئة المرضى التي تحتاج إلى تلك الخدمات، وذلك بهدف تخفيف العبء عن المركز.

وقال لـ الشرق: " ما يزعجنا كأطباء أن نجد فئة من مرضانا لا تقدر ما نقوم به من جهود في سبيل توفير خدمات علاجية عالية الجودة لهم، ونحن لا نطلب سوى كلمة شكر يقولها المريض لطبيبه ربما تكون هذه الكلمة البسيطة حافزا له لتقديم المزيد من الجهد والوقت".

وأشار إلى أن مركز الأسنان بحمد الطبية يوفر أحدث التقنيات الطبية المتوافرة في مجال طب وجراحة الأسنان في العالم، موضحا إدخال أحدث تقنيات الليزر المستخدمة في مجال زراعة الأسنان.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"