بقلم : أ. د عبد الله جمعان السعدي الإثنين 11-04-2016 الساعة 02:24 ص

مهرجاناتنا في الإجازات

أ. د عبد الله جمعان السعدي

انطلقت قبل عدة أيام، احتفالات وفعاليات سوق واقف، بساحة الأحمد بالسوق العريق الذي يضم تاريخا تراثيا عظيما، والذي يعد وجهة سياحية لسكان عشرات الدول حول العالم، وكما اعتدنا فإن أجهزة الدولة تبذل الجهود في مثل هذه المناسبات والفعاليات والاحتفالات والمهرجانات، لجذب أكبر شريحة من المواطنين والمقيمين والسياح، وهو ما يطرح تساؤلا هاما هو "هل استطاعت تلك الفعاليات وغيرها جذب السياح والمواطنين والمقيمين إليها، وتعويضهم عن السفر لقضاء إجازة الربيع أو غيرها خارج البلاد؟".

بالطبع استطاعت تلك الفعاليات والمهرجانات والاحتفالات جذب العائلات والأفراد -مواطنين ومقيمين وسياح-، إلا أنه مازالت بعض الأسر والأفراد في ذات الوقت يفضلون السفر لقضاء إجازاتهم خارج حدود الوطن، وهنا يجب التأكيد على أن هذا أمر طبيعي، فكل أبناء الأوطان وخاصة القادرين ماديا، يفضلون السفر خارج بلدانهم للاستمتاع بوجهات سياحية معينة، حتى وإن كان هؤلاء من بين سكان أكبر المدن السياحية حول العالم، والذين قد يشتاقون لزيارة بلدان أخرى غير بلدانهم الجاذبة للسياحة من مختلف بقاع الأرض.

مهما تميزت الفعاليات والمهرجانات في الدول، فإن بعض سكان تلك الدول قد يفضلون قضاء بعض الوقت خارج بلدانهم، وهنا تبرز أهمية التجديد والتنوع في مثل هذه الفعاليات والمهرجانات والاحتفالات، وخاصة في أوطاننا العربية، والتي تضم وجهات سياحية متميزة، تجذب سكان الدول حول العالم، كما تجذبنا تلك الدول إليها، سواء كانت في أوروبا أو آسيا وغيرها من دول وقارات العالم.

في بلدنا الحبيب قطر، استطاعت مهرجاناتنا وفعالياتنا واحتفالاتنا والحمدلله، أن تجذب شرائح كبيرة من أبناء أوطان العالم، وخاصة أبناء الدول العربية والخليجية، فلا تكاد تخطو عدة خطوات في مهرجان سوق واقف على سبيل المثال، دون أن ترى السياح من دول الخليج وأوروبا وغيرها، كما أصبح غالبية الأزواج المقيمين وحدهم في قطر ينتظرون فعاليات سوق واقف وغيرها، لاستقدام زوجاتهم وأفراد عائلاتهم للاستمتاع والترفيه معهم في مثل هذه الفعاليات والمهرجانات.

إن السفر إلى الخارج في إجازة المدارس "إجازة الربيع" تحتاج من أولياء الأمور الترفيه عن أبنائهم، وهو ما يبرز أهمية إقامة مثل هذه المهرجانات في مثل هذه الإجازات القصيرة، وخاصة بالنسبة لمحدودي الدخل ومئات العائلات من المواطنين والمقيمين، باعتبارها متنفسا للترفيه عن الطلاب دون الاضطرار إلى السفر والتعرض للإرهاق المادي والجسدي نتيجة ميزانية عالية، وجهود يحتاج إليها السفر.

إن مهرجان سوق واقف الذي انطلق قبل أيام وتستمر فعالياته حتى 18 أبريل الجاري، والتي تشرف عليها لجنة الاحتفالات بالمكتب الهندسي الخاص، أصبح متنفسا جاذبا لأبناء الوطن والمقيمين على أرضنا الحبيبة وجاذباً للسياح، وهو ما يجعل هناك تحديات كبيرة تواجه القائمين على التنظيم، حيث أصبح عليهم في كل مرة خلق إبداعات تساعدهم في تحقيق التنوع والتجدد في كل مهرجان جديد، وهو ما نجحت فيه الجهات المنظمة حتى الآن، سائلين الله أن يوفقهم بالاستمرار في تحقيق المزيد من النجاحات في هذا القطاع السياحي المهم داخليا وخارجيا، بحيث تستمر وسائل جذب من هم بالداخل من المواطنين والمقيمين، وأيضا من هم بالخارج من السياح العرب والأجانب إلى فعالياتنا ومهرجاناتنا، والله من وراء القصد.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"