بقلم : وردة بن سميط الأحد 17-04-2016 الساعة 02:45 ص

رسالة إلى الوالي

وردة بن سميط

منذ مارس 2015 مدينة عدن العاصمة المؤقتة لم تتعاف بعد ولم تذق طعم الأمن والاستقرار، ناهيك عن الهدوء والسكينة، فتغيرت الأحوال من وضع لآخر رغم وجود دعم من التحالف لصالح المواطنين بقوة إلا أن المواطن لم يلمس ذلك الدعم بوجود لوبي من الفاسدين المساهمين بشكل كبير بترك البلد تنغمس بمشكلات مختلفة تارةً إغاثية وأخرى خدماتية، ولاسيَّما انتشار الأوبئة الخطيرة.

من عاش في عدن أو من مضطلع بما يجري سيجد أن الشعب لم يهنأ بفرحة النصر بسحق قوات صالح والحوثيين، خاصة بوجود تلك الخلايا النائمة التي لا تزال تلعب بخيوط اللعبة حتى اللحظة وهم من أبناء جلدتنا بكل آسف. يجيدون ممارسة الأدوار المختلفة لإشعال نزعات عنصرية مناطقية.

دخلت مدينة عدن بعد الحرب المشؤومة بصراعات ونزاعات دفع ثمنها المواطن البسيط من أهلها ممن تشير أصابع الاتهام إليهم بل كانوا من صناع القرار آنذاك فتم إغلاق المطار والتلاعب بالخدمات أهمها الكهرباء وتجاهل مشكلة المياه وغض البصر عن رواتب المواطنين والمتقاعدين والسماح بانتشار السلاح في الأسواق حتى أصبح في متناول الأطفال مما أسهم بتفعيل دور الأطفال وتجنيدهم وعجز المجتمع المدني عن المساعدة في الحد من هذه الظاهرة ولاسيَّما المشكلة الأكبر وهي مشكلة أمن المواطن الذي عاش الهلع بكل أشكاله وألوانه ويدفع ثمن ضياع مدينة بكل خدماتها.

إن الاغتيالات التي رافقت المرحلة خطيرة جدا وقضت على الكثير من القيادات العسكرية والمدنية القادرة على البناء وإعادة البناء وتمت هذه الاغتيالات طيلة الفترة الماضية الممتدة منذ عام 1990 حتى 2015 وكانت الأكثر دموية وبشاعة على المدينة في السنوات الأخيرة أهمها اغتيال محافظ محافظة عدن الشهيد جعفر محمد سعد بتفجير سيارة مفخخة مع 8 من مرافقيه والتي تعتبر من أبشع الجرائم على الإطلاق وبعدها سقطوا مجموعة من الكوادر العسكرية في مناطق مختلفة وقبل ذلك أيضًا.

سمعت تصريحا لمدير أمن محافظة عدن العاصمة المؤقتة أن التحقيقات مع الخلايا الإرهابية التي تم القبض عليهم تكشف عن المجرمين ومن هم المتورطين الأساسيين في هذه الجرائم.

وأجدها فرصة لتوجيه رسالة إلى محافظ عدن اللواء عيد روس الزبيدي ومدير أمنها اللواء شلال علي شائع ولكل الشرفاء شاكرة لهم الجهود العظيمة بمحاربة الإرهابيين والمغرر بهم كواجب وطني أخلاقي إنساني. وأناشدهم أن تعتلي هاماتهم المصداقية والشفافية كما عاهدناهم منذ توليهم مهامهم وأن تطلعوا أهل هذه المدينة والشعب عن نتائج التحقيقات وما حدث في مدينتهم وأن يتم القبض على أولئك، عليكم التحقيق معهم ومحاسبتهم والإسراع بذلك كي لا يفلتوا من العقاب.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"