بقلم : شمسة البلوشي الأربعاء 27-04-2016 الساعة 02:45 ص

أبناؤنا

شمسة البلوشي

الابن الأول كالبيت الأول مخزونٌ لا ينتهي من السعادة الآمنة، يعتقد الآباء أنهم مصدر الأمان الأول والأوحد لأطفالهم ولكنهم لا يعترفون أبداً بأن مصدر الأمان الذي يعيشونه بعد أن أصبحوا آباءً هو ( أبناؤهم ) !! فبمجرد رؤية ابنهم الصغير أو ضمه أو عناقه فإنهم يشعرون بسكينةٍ في نفوسهم وطمأنينة، من أين جاء هذا الشعور ؟ ولماذا ؟ وهل هو حقيقة أم أنه زيف وتمثيل ؟

الغريزة – أيَّاً كانت – فهي لا تعرف التمثيل ! فغريزة الجوع والعطش تجعلك تبحث جاداً عن لقمتك ولن تستطيع تمثيل جوعك، وغريزة حب البقاء تجعلك تحمل سلاحك ضد عدوك ولن تستطيع التمثيل، غريزتك الأبوية تجعلك تسهر لمصلحة ابنك بينما هو يغط نائماً دون أن يدري عنك !

الفلاحون يعرفون جيداً هذا الإحساس، هم يعرفون كيف يروون الشجرة في النبتة، والثمرة في الغصن، فإذا ضمُّوا أطفالهم إلى صدورهم فعندها يتأكدون أنهم يحتضنون الشجرة التي سيستظلون بها في المستقبل، هم يرون في النبتة الأمان لأنها شجرة الاحتضان عندما تخور القوى.

" الجفاف العاطفي " هو كبرياء الآباء في أن يُشعِر ابنه بـ ( أحبك يا مهجة الفؤاد )، إن الجهل بأبجديات العاطفة هي التي تجعلنا لا ندرِّب أبناءنا في أن يُظهروا عواطفهم لأفراد الأسرة في داخل البيت الواحد ! فلا عجب إذاً أن نرى الصمت العاطفي والخرس بين الزوجين لأنهما فقدا دورة التدريب المجانية منذ الصغر !

هناك أربعة مستويات في الحب والتعبير عنه مع الأبناء :-

1) أن تحب ابنك وهو يعرف ذلك ( وهذه أسماها وأعمقها وأجملها، وهذا هو الاستثمار الحقيقي ) .

2) أن تحب ابنك وهو لا يعرف ذلك ( جرِّب أن يعرف، جرِّب أن تُشعره بحبك لترى سعادته، لا تحرمه من هذا الحق ) .

3) لا تحب ابنك وهو يعرف ذلك ( وهذه أقساها، ظلمت نفسك وظلمته ) .

4) لا تحب ابنك وهو لا يعرف ذلك ( وهذه أخف ضرراً عن سابقتها، إذاً دعها محبوسةً في نفسك واستعن بالله في الدعاء الأبوي الخالص ) .

في الختام

يقول سيدني هاريس: - ( أفضل ما تمنحه لأولادك: العادات الصالحة، والذكريات الجميلة ).

فهنيئاً لبيت يتبادل فيه أفراده المودة والرحمة جهراً لا سراً بما يتوافق مع شريعتنا الإسلامية وعاداتنا الحميدة .

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"