بقلم : حمد محسن النعيمي الثلاثاء 03-05-2016 الساعة 02:52 ص

جزل الشعر وهزله

حمد محسن النعيمي

كثر الجدل عند متذوقي الشعر وكتابه والمتابعين لمنابره، فمنهم من يؤكد أن حركته لم تكن كما كانت رغم طفرته عبر مواقع التواصل المتعددة وفينا من يقول إن الشعر مازال بقوته ولن يؤثر عليه نشر الغث الذي طغى على كل ما هو قيم وراقٍ يشهد له متذوقيه.. ولا شك أن لهذه الطفرة تأثيرها على مسيرة الشعر بسبب عدم الانضباط والنشر العشوائي وغياب الرقيب المتخصص في أوزان وقوافي الشعر المرجع المزكي الحريص على نشر القيم ورفض الرديء.. ورغم ذلك فإن طيبه طيب وهزله هزل ولن يبقى إلا ما هو يستحق البقاء ومازال في عالمنا من يميز بين الخبيث والطيب، كلنا أمل أن تكون حياتنا حياة طيبة ولا يشوب عالمنا من الشوائب ما يكدر صفوه وسيبقى ديوان العرب الشعر كما كان قويا بقوة رواده والمحافظين عليه.

ومن قديمي أهدي..

عرش الفكر

اهتز عرش الفكر ثم هز معلوق

قلبٍ تلاشت من عذابه اشفوفه

قلبٍ تعرّض له من الناس مخلوق

دلوبجٍ فضفاض مما بجوفه

مما بجوفه لا هرج كنه مخنوق

عزّاه يا خشفٍ خياله يحوفه

افضى بهرجٍ فيه صدقٍ وملفوق

في حق رعبوبه خفيفه نحوفه

قلت انت جاهل أم بالأسرار مطفوق

إيّاك ترمي غافلٍ ما تشوفه

قام يتلعثم ويتعثر بمنطوق

حرّك عروق القلب واشتد خوفه

قلت اصتلب ما شوف في منطقك ذوق

احذر من اللي ماضياتٍ سيوفه

لا تظلم الأجواد بالزور والبوق

يلحقك من ظلمك أثام وحسوفه

وبيّن أوصافٍ سمّت الحال برفوق

تغلغلت بين الخلايا وصوفه

أوصاف للي شاغل البال واتوق

لمشاهده لو ساعفت لي ظروفه

فات الأوان وحل ما كان موثوق

غلطه.. ولا باهل النمايم مروفه

وما فات مات وكل مطرود ملحوق

لام الله الغدّار متعس اصدوفه

وياللاسف كن جوشن الجوف محروق

باللي مضى واللي عيانا نشوفه

كتبت عام 1986م

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"