بقلم : جيهان دينار الأحد 15-05-2016 الساعة 02:09 ص

حمدالله يدق بقوة أبواب المنتخب

جيهان دينار

عبدالرزاق حمدالله، لاعب مغربي شاب تمكن في ظرف ثلاث سنوات من التألق في ثلاثة دوريات بمختلف أنحاء العالم. البداية كانت النرويج عبر بوابة نادي أليسوند، الذي أمضى معه موسما واحدا فقط، تمكن خلاله من تسجيل 15 هدفا ليحل في المركز الثاني في قائمة هدافي الدوري، ويتم اختياره ضمن التشكيلة المثالية لموسم 2013 /2014 في الدانمارك. بعد قضاء موسم لافت ومتألق هناك، تمكن من استقطاب اهتمام الصينيين، ليدفع نادي غوانجو 4.5 مليون يورو مقابل الحصول على خدماته، ويثبت حمدالله أن النادي راهن على الحصان الرابح بعد ان سجل 22 هدفا ويحل ثاني هدافي الدوري الصيني. وكما استقطب أنظار الصينيين من قبل، استطاع شد انتباه القطريين العام الماضي، ليتعاقد معه نادي الجيش. لم يكن الفريق القطري يتوقع أن يتألق لاعبه الجديد بهذا الشكل في دوري جديد عليه كليا، فكلنا ندرك صعوبة اللعب في قطر بسبب درجات الحرارة والرطوبة العالية. ونعلم أيضا أن لاعبين من العيار الثقيل وبخبرة كبيرة في الميادين الأوروبية حطوا الرحال هنا واستغرقوا وقتا طويلا قبل ان يتعودوا على أجواء كرة القدم القطرية. لكن مهاجم الجيش، تمكن في ظرف موسم واحد فقط من الاندماج بسرعة فائقة مع ناديه الجديد ومع الدوري القطري بصفة عامة، ليقود الجيش للتتويج بكأس قطر بعد ان سجل هدف الفوز في شباك لخويا خلال النهائي، كما أنه ساعد فريقه ليحل وصيفا لبطل دوري نجوم قطر. أما البطولة الأغلى التي تتبارى عليها الأندية القطرية وهي كأس الأمير، فقد تمكن حمدالله من قيادة فريقه لنصف النهائي، قبل أن يخرج على يد لخويا. عدا عن المشوار الناجح الذي يمشيه رفقة الجيش في دوري أبطال آسيا، حيث عبر به إلى الدور الثاني متصدرا لمجموعته، بعد أن تمكن من تسجيل أربعة أهداف حتى الآن في المغامرة الآسيوية. إذا حللنا مشوار المهاجم المغربي الشاب، الذي لا يتعدى عمره 25 ربيعا، منذ احترافه خارج الدوري المغربي، سنجد أن مستواه يتطور عاما بعد آخر، وأن لديه قدرة رهيبة وسريعة على التأقلم مع أي بيئة جديدة، وأن عمره اليافع يفتح أمامه المجال للمزيد من التطور والنمو على مستوى المهارات والتقنيات والعطاء بشكل أكبر. لكن للأسف، كل هذا لم يشفع له عند مدرب المنتخب المغربي الجديد هيرفي رونارد ليستدعيه من أجل الدفاع عن ألوان بلاده.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"