بقلم : شمسة البلوشي الأربعاء 18-05-2016 الساعة 03:15 ص

مؤتمر التعليم بقطر لعام 2016م

شمسة البلوشي

للمرة الرابعة تقيم دولة قطر مؤتمرها التعليمي، فبعد أن كانت في الأولى والثانية " محلية الاستضافة والطرح " جاءت في الثالثة لتكون " خليجية" أما في الرابعة فقد أصبحت " عالمية "، على مدى يومي السبت والأحد 7 — 8/5/2016م تحول مركز المؤتمرات إلى خلية نحل لا تهدأ، فهناك متحدثون ومتحدثات من مختلف الجنسيات العربية ومن دول المشرق والمغرب جاءوا أفواجاً للمؤتمر، تقنية الترجمة الفورية كانت في خدمة الحضور، كل الورش كانت تعمل بفاعلية والإقبال عليها فى ازدياد، الفرق المنظمة منتشرة في كل مكان تقول لك بابتسامة وترحيب لا يُنسى: كيف نقدر نخدمك؟

على مدى يومين فقط كانت هناك أكثر من عشرين ورشة تدريبية وعشرين ورقة عمل وعشر محاضرات، لم تنصب كلها في مجال واحد، بل كانت مختلفة ومتنوعة تراوحت بين: المناهج الدراسية، المهارات القيادية، الجودة الشاملة، عالم الطفولة، حوسبة اللغة العربية، الفنون البصرية، أفلام الكرتون، عالم التكنولوجيا، مسرحة المناهج، التعليم التجاري، مهارات التفكير الابتكاري وغيرها الكثير، حظيت بدعوة كريمة للمشاركة بورقة عمل في المؤتمر (القيادة التربوية الحديثة ودورها في إدارة الجودة )، وفقت ولله الحمد في تحقيق أهداف الورشة وقد كان تفاعل الحضور والحاضرات في الحوار والنقاش فعالاً.

لقى المؤتمر تحدياً قوياً من بدايته (من سيحضر في يوم السبت وهو يوم إجازة رسمية؟) ومع ذلك فالأعداد المتدفقة والورش المزدحمة والإقبال الشديد على القاعات كلها كانت تأتيك برسائل عميقة المعنى والهدف (جئنا لنتعلم شيئاً جديداً )، وفي الافتتاحية كانت قاعة المؤتمر الكبرى مزدانة بحضور شارف على الألف شخص زادها جمالاً وهيبة عندما صدحت أركان القاعة ب (قسماً بمن رفع السماء.. قسماً بمن نشر الضياء) وتأتي خاتمة النشيد الوطني (وحمائم يوم السلام جوارحٌ يوم الفداء) كلمات عميقة المعنى، واضحة الأهداف، سامية المعاني، حفظ الله قطر حكومةً وشعباً شامخةً أبيةً على مر الأزمان والدهور.

إضاءات مشرقة على هامش المؤتمر:

— الاستعدادات لاستقبال ضيوف المؤتمر والمتحدثين الرسميين ووداعهم كانت في غاية التنظيم والتنسيق.

— في المؤتمر هناك الغرفة رقم (234) تقدم لك كافة احتياجاتك الورقية والمطبعية والخدمية بإشراف الأخت الفاضلة لطيفة الحردان وفريقها الرائع.

— حفل العشاء المنظم لضيوف المؤتمر كان في غاية التنظيم وحسن الاستقبال، نشكر العلاقات العامة على جهودها المثمرة ونخص بالذكر الأخوات الفاضلات: (عائشة كافود، بلقيس اليزيدي، سلامة الكواري، بثينة الكواري، منيرة العولان ).

واختم بجزيل الشكر والامتنان لكل من ساهم في تنظيم المؤتمر والتخطيط لنجاحه بهذا المستوى المتميز والمبهر، وكل الشكر والتقدير للأستاذة القديرة فوزية الخاطر مديرة هيئة التعليم، وللأستاذة القديرة ريما أبو خديجة مديرة التوجيه التربوي، وكل الشكر للأستاذ الفاضل جميل الشمري مدير مكتب شئون المعلمين بالوزارة، عمالقة التعليم بالوزارة بوركت جهودكم.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"