لخويا.. مسيرة بطل لم تنته إلا بلقب تاريخي

رياضة الخميس 26-05-2016 الساعة 06:59 م

سمو الأمير يسلم أغلى الكؤوس لفريق لخويا
سمو الأمير يسلم أغلى الكؤوس لفريق لخويا
الدوحة - أحمد حشمت

يوم تلو الآخر يثبت فريق لخويا أنه بطل من ذهب وقاهر لكل الصعاب، فمن هنا نادي لخويا مسيرة أبهرت خصومه قبل محبيه. قصة لن تنتهي إلا بذكرى خالدة عندما توّج بلقبه للمرة الأولى في تاريخه على حساب أعرق الأندية القطرية وزعيمها -وهو السد- الحائز على هذه البطولة 15 مرة، إلا أن ذلك لم يمنع لخويا من تحقيق الحلم الذي كان يحلم به منذ 6 سنوات منذ صعوده إلى الأضواء والشهرة. ورغم كل الظروف الصعبة التي واجهته خلال هذا الموسم بتعثره في أكثر من بطولة وتحديدا بطولتي الدوري والكأس وتقليص حظوظه في التأهل إلى دور الثمانية بدوري أبطال آسيا بعد الخسارة الكبيرة أمام الجيش بأربعة أهداف دون رد في ذهاب دور الـ16، إلا أنه سجل نجاحًا كبيرًا وتاريخيا في كأس الأمير المفدى.

دخل فريق لخويا دوري موسم 2015-2016 للدفاع عن لقبه الذي فاز به في الموسمين الماضيين، وعاد للفريق في هذا الموسم مدربه السابق جمال بلماضي بدلًا عن الدنماركي مايكل لاودروب، وتقلد بلماضي الأمور الفنية بالفريق بعد خوضه تجربة مع المنتخب الأول في خليجي 22، وكأس آسيا 2015، وحافظ الفريق على قوامه كاملًا من اللاعبين إلا من بعض التغييرات الطفيفة، حيث استمر معه في القسم الأول محترفوه الأربعة نام تاي هي، وفلاديمير فايس، وتشيكو فلوريس، ويوسف المساكني، وعاد للفريق لاعبه أحمد عبد المقصود، وانتقل عبد الرحمن محمد إلى الوكرة، ودامي تراوري إلى العربي، وفي فترة التسجيلات الشتوية أجرى تغييرًا في محترف واحد وهو فلاديمير فايس الذي انتقل للغرافة، مقابل انتقال المهاجم الكونغولي آلان ديوكو.

مسيرة الدوري

جاءت انطلاقة الفريق في دوري النجوم مستقرة للغاية، فقد نجح في تحقيق ثلاثة انتصارات في أول ثلاث جولات على حساب قطر بثلاثة أهداف مقابل هدف، وعلى الخريطيات بسبعة أهداف مقابل هدف، وتعد هذه النتيجة هي الأكبر للفريق هذا الموسم، ومن ثم الفوز على السيلية بهدفين دون رد. وبعد الجولة الثالثة بدأت الإخفاقات، فخسر أول مباراة له في الموسم بالجولة الرابعة من الدوري على يد العربي بثلاثة أهداف مقابل هدفين، ومن ثم الخسارة الثانية في الجولة الخامسة على يد الجيش بهدفين دون رد وتعادل في الجولة السادسة مع الغرافة بهدف، ثم عاد وأخفق أمام الريان وأم صلال لكنه عاد مجددا وبقوة، إذ حقق 9 انتصارات على التوالي على حساب كل من الخور والسد والوكرة والأهلي ومسيمير والغرافة وقطر والخريطيات والسيلية، وبعدها خسر من العربي بهدف دون رد، لكنه عاد على حساب الجيش عندما فاز عليه بثلاثة أهداف نظيفة. وبعد هذا الانتصار جاءت الخسارة الكبرى للخويا هذا الموسم على يد الريان -بطل الدوري- بخمسة أهداف دون مقابل، وفي الجولات الست الأخيرة حقق انتصارين على حساب الخور ومسيمير، وتعادل في واحدة أمام أم صلال، وخسر ثلاث مباريات أمام الأهلي والوكرة والسد ليخفق في الدفاع عن لقبه، واكتفى بالمركز الرابع هذا الموسم برصيد 44 نقطة من فوزه في 14 مباراة وخسارته في 10، وتعادله مرتين، وسجل الفريق 60 هدفًا واستقبلت شباكه 41 هدفًا.

وكان الفريق قد أنهى القسم الأول من الدوري بالمركز الثالث خلف الريان والجيش، حيث جمع 25 نقطة من 13 مباراة بفوزه في 8 مباريات وخسارته أربع مواجهات وتعادله في مباراة واحدة. وسجل الفريق في القسم الأول 35 هدفًا، في حين استقبلت شباكه 17 هدفًا، ما يعني أن الفريق كان في وضع أفضل بالقسم الأول بالأرقام، وبدليل تراجعه في نهاية المطاف من المركز الثالث إلى الرابع. ويعد لخويا أقل الفرق تعادلًا بجانب الريان البطل، كما أنه ثاني أفضل الفرق تسجيلًا للأهداف بعد البطل أيضًا.

مشوار كأس قطر

وبعد حصوله على المركز الرابع تأهل الفريق مباشرة لملاقاة الريان في نصف نهائي كأس قطر، ونجح في تحقيق الفوز بثلاثة أهداف مقابل هدف، وصعد لمواجهة الجيش في النهائي، ولكن لم يفلح الفريق في الحفاظ على لقبه، إذ خسر بهدفين مقابل هدف ليتنازل عن الكأس لصالح الكتيبة.

تحدي الآسيوية

وبالنظر لمشواره في دوري أبطال آسيا هذا الموسم سنجد أن لخويا لعب ضمن المجموعة الثانية بالبطولة مع فرق النصر السعودي وذوب آهان أصفهان وبونيودكور الأوزبكي، ففي المواجهة الأولى أخفق الفريق أمام ذوب آهان أصفهان بهدف دون رد، ومن ثم تعادل مع الفريق نفسه في الجولة الثانية بهدف للمقابلة، وفي الجولة الثالثة تعادل مع النصر السعودي بهدف لمقابلة، وشهد الجولة الرابعة أكبر انتصار للنمور على حساب النصر السعودي بأربعة أهداف دون مقابل، وجاءت الجولة الخامسة وجه السعد على الفريق، إذ تأهل إلى دور الـ16 لملاقاة الجيش، وذلك بعد الفوز على بونيودكور الأوزبكي في عقر داره بهدفين دون رد ليخوض المباراة الأخيرة بدور المجموعات بدون ضغوطات، وتعادل فيها الفريقين بدون أهداف، وفي دور الـ16 خسر الفريق برباعية نظيفة في مباراة الذهاب من جاره الجيش.

مسيرة أغلى الكؤوس

وبالنظر إلى مسيرة الفريق في أغلى الكؤوس، فقد بدأها الفريق بالفوز على السيلية بهدف دون رد في ربع النهائي، وتأهل لمواجهة الجيش واستطاع أن يتخطى الجيش بهدفين مقابل هدف، ليصعد للمواجهة النهائية أمام السد والتي استطاع أن يقلب الطاولة على الزعيم السداوي، فبعدما كان متأخرا بهدفين استطاع أن يتعادل ويصل إلى ركلات الترجيح التي ابتسمت له، وفاز بأربعة أهداف مقابل هدفين ليتوج بطلا للكأس الغالية للمرة الأولى في تاريخه.

بلماضي يسطر التاريخ

نجح الجزائري جمال بلماضي مدرب الفريق في كتابة التاريخ من جديد هذا الموسم، رغم العديد من الانتقادات التي واجهته خلال مسيرته هذا الموسم، وأن هذه الانتقادات لطريقة عمله مع الفريق في بداية الموسم، رغم التسليم بأنه واحد من المدربين المميزين والمعروفين، خاصة بعد أن نجح في تحقيق أكثر من لقب مع الفريق فور صعوده من الدرجة الثانية، لكن هذه انتقادات لا تنتقص من قيمة المدرب وكفاءته التدريبيّة، لكنها تؤشر إلى إخفاق مثلما تؤشر بعض الأخطاء التي لا بدّ أن تُحسب على الجهاز الفني تحديدًا، خاصة عندما نتحدّث عن فريق كبير مثل لخويا بما يمتلكه من أسماء مميزة، سواء على مستوى المحليين أو الأجانب. ومن هنا نقول إن جمال بلماضي لم يكن موفقًا في أمور كثيرة، لكن ذلك لا يلغي الدور المهم الذي لعبه فيما وصل إليه في نهاية الموسم بعد أن أخفق مرتين هذا الموسم، الأولى بفقدانه دوري نجوم قطر واحتلال الفريق المركز الرابع والأخرى خسارته نهائي بطولة كأس قطر أمام فريق الجيش، لكنه عاد وبقوة من خلال التتويج بلقب أغلى الكؤوس للمرة الأولى في تاريخ النادي، وهذا يعد إنجازا فريدا سوف يذكره التاريخ بأن بلماضي هو أول مدرب يفوز بكأس الأمير مع النمور.

قائمة النمور

يمتلك فريق لخويا مجموعة مميزة من اللاعبين ذوي الخبرة العالية والمهارة الكبيرة بداية من حراسة المرمى المكونة: من كلود أمين وإيفان وأحمد حاتمي، مرورا بالدفاع المكون من: أحمد ياسر وتشيكو فلوريس ومحمد موسى وخالد مفتاح ومحمد عبد الله تريسور وخالد رضوان، ومن ثم خط الوسط المتمثل في: نام تاي هي وكريم بو ضيف وأحمد عبد المقصود ولويس وطلال سعيد، وفي الهجوم يوسف المساكني ومحمد مونتاري الآن ديوكو وإسماعيل محمد وأحمد السعدي وعلي عفيف.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"