بقلم : أ. د عبد الله جمعان السعدي الإثنين 30-05-2016 الساعة 01:23 ص

"برنامجا الولائم والعبادة"

أ. د عبد الله جمعان السعدي

أيام قليلة ونستقبل شهر رمضان المبارك، بأيامه المباركة المليئة بالخيرات، تلك الأيام التي تغلق فيها أبواب النار وتصفد الشياطين، وتفتح فيها أبواب الجنة، أيام فيها ليلة القدر، وهي ليلة خير من ألف شهر، أي بالعمر كله، أيام قليلة ونودع شهر شعبان -أعاده الله علينا وعلى قيادتنا وكل الشعوب العربية والإسلامية بالخير واليمن والبركات- ونحن في أحسن صحة وحال، وشعوبنا العربية والإسلامية تعيش حالة كاملة من الاستقرار، والإنسانية في كل مكان تعيش بدون صراعات أو مشكلات تهدد الأطفال والكبار.

أيام قليلة ونستقبل أفضل شهور السنة، وقد بدأ الجميع يستعد بالمآكل والمشرب وبرنامج الولائم، وهو أمر ليس بغريب، إلا أنه يحتاج إلى برنامج آخر في غاية الأهمية، وربما يزيد على برنامج الولائم، وهو برنامج العبادة، ذلك البرنامج الذي يؤهلنا للقاء المولى -عز وجل- ونحن أطهار بإذن الله وفضله وكرمه ورحمته حال اغتنمنا الفرصة، فرصة العبادة والتقرب إلى الله في أطهر الأيام، فرصة لنصحح مسارنا وسلوكياتنا الخاطئة وتعاملاتنا مع الأهل والأقارب واليتامى والوالدين، فرصة عظيمة لو تم اغتنامها لحصلنا على المغفرة بإذن الله في هذا الشهر الفضيل.

أيام قليلة ونستقبل شهر رمضان المبارك، نسأل الله أن يبلغنا إياه وينعم على بلدنا وبلاد المسلمين بكل الخيرات، أيام يستعد لها الجميع بالبرامج المختلفة، وسهواً قد يهتم البعض ببرنامج الولائم والأطعمة بشكل ربما يفوق اهتمامهم ببرنامج العبادة، وهو ما يتوجب علينا جميعاً الحرص على ألا يحدث، فإن برنامج العبادة هو الأهم، أما برنامج الولائم والأطعمة والسهرات الرمضانية فسهل تعويضه طوال شهور العام.

أيام قليلة تفصلنا عن شهر رمضان المبارك، ذلك الشهر الذي يحتاج من الجميع تنظيم برنامج متكامل لمعايشة واقعنا اليومي الطبيعي، مع الاهتمام ببرنامج العبادة، وفى ذات الوقت الحرص على القيام بواجباتنا تجاه العمل، فالبعض قد تصيبه حالة من التكاسل في شهر رمضان بحجة الصيام والقيام، وهنا نذكر بأن العمل عبادة، وعلى كل موظف وموظفة بذل الجهود في شهر رمضان طوال الساعات المخصصة للعمل وهي قليلة، ليتسنى إنجاز معاملات المراجعين في كل المؤسسات والهيئات والوزارات، كما يجب الحرص على مراعاة حقوق الأهل والأقارب وخاصة الوالدين والزوجات والأبناء، وعدم الانشغال عنهم بالولائم والإفطار بعيداً عنهم دون عذر مقبول، أو تناول السحور يومياً مع الأصدقاء والمعارف وتضييع الوقت بدون الاستفادة منه في رعاية الأهل والأقارب والعبادة، كما يجب علينا جميعاً مراعاة حقوق اليتامى والأرامل والفقراء والمساكين في هذا الشهر المبارك، فلنتسابق من أجل دعم هؤلاء بالمودة والرحمة وكل وسائل الدعم النفسي والاجتماعي والمادي.

قال الله -تعالى- في كتابه الكريم "يَأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ"، اللهم بلغنا شهر رمضان، وأعطنا من الصحة والرؤية والبصيرة ما يجعلنا نغتنم أيامه في حسن العبادة، لعلنا نفوز بخيرات هذا الشهر المبارك، والله من وراء القصد.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"