مساعدات قطرية للنازحين بالفلوجة وشمال العراق

محليات الثلاثاء 07-06-2016 الساعة 09:47 م

تقديم المساعدات لنازحي السليمانية
تقديم المساعدات لنازحي السليمانية
الدوحة -الشرق - بغداد - سلام زيدان

وزعت دولة قطر على النازحين بمحافظة السليمانية من العمليات العسكرية التي تجري في شمال وغرب العراق سلة غذائية مقدمة من مؤسسة الشيخ عيد بن محمد آل ثاني الخيرية.

وقالت منظمة مبادرون للإغاثة والتنمية المسؤولة عن توزيع السلال الغذائية، إنه "تم توزيع السلال الغذائية المقدمة من مؤسسة عيد الخيريةعلى العائلات النازحة في مخيم باريكة بمحافظة السليمانية شمالي البلاد".

وتوزع "عيد الخيرية" هذا الأسبوع سلالا غذائية على 23500 عائلة نازحة في المدن والقرى القريبة من الفلوجة، بتكلفة نصف مليون ريال، والسلة تكفي لمدة شهر بها أرز ومعكرونة، وحليب الأطفال وعدس وسكر وزيت وتمر وفاصوليا ولحم.

كما تقيم المؤسسة موائد لإفطار الصائمين لعشرة آلاف صائم عراقي بتمويل من أهل الخير في قطر، وتهيب المؤسسة بالمحسنين تقديم الغذاء والدواء والإيواءوناشدت المؤسسة محسني قطر بتقديم مساعدات الغذاء والدواء والإيواء لنحو 450 ألف عراقي من المحاصرين والنازحين في الفلوجة وما حولها.ويأتي هذا النداء بعدما أطلقت المؤسسة حملة نداء الفلوجة التي تشمل محور الغذاء لتوزيع وجبات غذائية ساخنة وصحية على الأسر العراقية النازحة من الفلوجة وغيرها خاصة من الأطفال والنساء وكبار السن الذين يعانون من سوء التغذية.

والمستهدف من الحملة الإنسانية: 450 ألف شخص وتكلفة إطعام الفرد الواحد 10 ريالات وإجمالي، المستهدف المالي: (أربعة ونصف مليون ريال) ويهدف محور الإيواءإلى تأمين إيواء آمن للنازحين والأسر المتضررة في الفلوجة والمناطق المنكوبة في العراق التي تهدمت بسبب الحرب.

ودفع إيجار بيوت مجهزة لإيواء النازحين من الفلوجة والمناطق المنكوبة في العراق ويهدف البرنامج الإغاثي إلى إيواء الأسر العراقية النازحة من مناطق الحروب خصوصا منطقة الفلوجة والحفاظ على الكرامة الإنسانية لأهل الفلوجة والمناطق المنكوبة في العراق والمستهدف من الحملة الإنسانية: 4000 أسرة، وتكلفة إيواء الأسرة الواحدة600 ريالوإجمالي المستهدف المالي( مليونان واربعمائة ألف ريال) ويهدف محور الاحتياجات الأساسية إلى دعم الأسر العراقية النازحة من الفلوجة والمناطق المنكوبة في العراق بالاحتياجات الأساسية من المواد الضرورية مثل الأدوات المنزلية والأثاث والكساء للأطفال والنساء والرجال. والمستهدف من الحملة الإنسانية: 100 ألف نازح وتكلفة إيواء الأسرة الواحدة50 ر.ق، وإجمالي المستهدف المالي ( خمسة مليون ريال).

وأبدى عدد كبير من النازحين عن شكرهم لدولة قطر التي تقدم مساعدات مستمرة منذ بدء الأحداث العسكرية في عام 2014 ونزوح نحو أربعة ملايين شخص إلى إقليم كردستان والعاصمة بغداد.

وذكر بعض النازحين لـ"الشرق": "نعرب عن شكرنا وتقديرنا لجهود دولة قطر في تقديم المساعدات الإنسانية المستمرة إلى النازحين"، مؤكدًا أن "الحكومة العراقية أهملت النازحين ولم تقدم لهم شيئا بينما دولة قطر التي تبعد مسافات بعيدة عنا تذكرنا دائما".

وقال أبو محمد أحد النازحين المقيمين في محافظة السليمانية، لـ"الشرق"، إن "الوضع الإنساني للنازحين صعب جدًا ويحتاج إلى جهود كبيرة وقامت المؤسسات الإنسانية التابعة لدولة قطر بتوزيع مساعدات علينا بين فترة وأخرى"، مؤكدًا أن "الإخوة العربية تتطلب قياد الدول العربية الأخرى بذكر أشقائهم في بلاد الرافدين". وقالت أم عمر نازحة من محافظة الأنبار، لـ"الشرق" إن "المنظمات الإنسانية المحلية والعربية خاصة دولة قطر قدمت لنا العديد من المساعدات منذ فترة طويلة".

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"