بقلم : شمسة البلوشي الخميس 09-06-2016 الساعة 01:53 ص

رمضان والماء

شمسة البلوشي

عندما نولد فإن نسبة 97% تقريباً من أجسامنا تكون مكونة من الماء، وتقل هذه النسبة في سن الرشد لتصل إلى 75%، أسناننا تحتوي على ماء بنسبة 10%، ولنا أن نعلم أن 15% من إجمالي ماء الجسم مخزنة في العضلات، وأن جهاز المناعة الذي يحارب السرطان يتطلب ماءً لدفع المخلفات خارج الخلايا ولنقل المواد الغذائية والأحماض الأمينية الحيوية لها، ولا تستطيع الخلايا السليمة أن تعمل إلا بواسطة امتصاص المواد المغذية من الماء الذي يغرقها، ولعل أهم معلومة ينبغي أن نقف عندها هو أننا يمكن أن نبقى على قيد الحياة لعدة أيام بدون طعام، ولكننا نموت إذا بقينا بدون ماء لنفس الفترة الزمنية، حتى إنه يُقال إن نسبة 2% من جفاف الجسم تسبب في هبوط مستوى الطاقة بنسبة الخمس! إذاً ما الذي يجب أن نفعله بشأن تناولنا الحصة المطلوبة من الماء حتى لا نصاب بالجفاف أو الهبوط أو أي عارض صحي بسبب قلة منسوب الماء في أجسامنا من الماء في كل يوم؟، لأن هذه الكمية تساعد على حماية الجسم من الأمراض، وتعزز الأمعاء السليمة ووظائف الكليتين وتحافظ على أن يعمل الجسم بكفاءة مثلى، إن كثيراً من المرضى المصابين بالجفاف والذين يعانون أعراضاً مثل الصداع والإجهاد يعتقدون أنهم يتناولون ما يكفيهم من المياه عند تناولهم الشاي أو القهوة أو أية مشروبات تحتوي على الكافيين، بينما في الحقيقة إن هذه المشروبات تعمل على إدرار البول فتخرج السوائل من الجسم وتكون النتيجة أن مقدار ما يتناولونه من السوائل لا يتماشى مع ما يخرج من أجسامهم، ومن الأفضل أن يكثروا من شرب الماء المقطر خاصةً أو حتى المرشح وعصائر الفواكه الطازجة بدلاً من المشروبات التي تحتوي على الكافيين قدر الإمكان .

وكل عام ودولة قطر "حكومةً وشعباً" بخير وجميع الأمة العربية والإسلامية .

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"