بقلم : د. محمد بن حسن المريخي الأربعاء 22-06-2016 الساعة 01:34 ص

الكذاب مخادع خائن

د. محمد بن حسن المريخي

لقد أعدّ الله تعالى منازل الكاذبين تبين سخط الله عليهم ، وتلفت انتباه العبيد ليحفظوا أنفسهم ولينتهي أقوام مردوا على النفاق ، فأول هذه المنازل أن الكذاب موعود بالخزي عند ربه بسبب كذبه . يقول رسول الله إِنَّ الْكَذِبَ يَهْدِي إِلَى الْفُجُورِ وَإِنَّ الْفُجُورَ يَهْدِي إِلَى النَّارِ وَإِنَّ الرَّجُلَ لَيَكْذِبُ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ كَذَّابًا. وفي رواية في الموطأ موقوفاً على ابن مسعود : لا يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب فيُنكتُ في قلبه نكتةٌ سوداءُ حتى يسود قلبه ،فيكتب عند الله من الكاذبين . ثم إن الكذاب منفىٌ عنه الإيمان .يقول الله تعالى : إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ . ولما سُئل رسول الله :أيكون المؤمن جباناً ؟قال :نعم. أيكون بخيلا ؟قال :نعم .أيكون كذاباً ؟ قال : لا . والكذاب مع الشيطان والمنافقين واليهود والكفرة والمفسدين . يقول الله تعالى : وَلَكِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَأَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ . ويقول : وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُون . ويقول : أَلَا إِنَّهُمْ مِنْ إِفْكِهِمْ لَيَقُولُونَ وَلَدَ اللَّهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ.

والكذاب منافق مخادع خائن . يقول النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : آيَةُ الْمُنَافِقِ ثَلَاثٌ : ( يعني علامة المنافق ) إِذَا حَدَّثَ كَذَبَ وَإِذَا وَعَدَ أَخْلَفَ وَإِذَا اؤْتُمِنَ خَانَ . وقال عليه الصلاة والسلام : أَرْبَعٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ كَانَ مُنَافِقًا خَالِصًا وَمَنْ كَانَتْ فِيهِ خَصْلَةٌ مِنْهُنَّ كَانَتْ فِيهِ خَصْلَةٌ مِنْ النِّفَاقِ حَتَّى يَدَعَهَا إِذَا اؤْتُمِنَ خَانَ وَإِذَا حَدَّثَ كَذَبَ وَإِذَا عَاهَدَ غَدَرَ وَإِذَا خَاصَمَ فَجَرَ .

والكذاب يُعذب في قبره قبل القيامة بأشد العذاب . في حديث رؤيا رسول الله قال : فأتينا على رجل مستلق لقفاه ،وإذا بآخر قائم عليه بِكَلُّوب من حديد ، وإذا هو يأتي أحد شقي وجهه فيشرشر شدقه إلى قفاه ،ومنخره إلى قفاه ، وعينه إلى قفاه ،ثم يتحول إلى الجانب الآخر،فيفعل به مثل ما فعل بالجانب الأول ..... قال: قلت : سبحان الله!ما هذان ؟ قالا لي : انطلق انطلق . .... وأما الرجل الذي أتيت عليه يُشَرشَرُ شِدقه إلى قفاه ومنخره إلى قفاه وعينه إلى قفاه ،فإنه الرجل يغدو من بيته فيكذبُ الكذبةَ تبلغ الآفاق .

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"