بقلم : د. محمد بن حسن المريخي الخميس 30-06-2016 الساعة 01:37 ص

الوفاء بالعهد

د. محمد بن حسن المريخي

من الأخلاق الإسلامية الرفيعة الوفاء بالعهود والمواثيق

الوفاء بالعهد :هو إتمامه وعدم نقضه . وحفظه ،وهو صدق اللسان والفِعلِ معاً. ويكون مع الله تعالى والناس . أثنى الله تعالى على أنبيائه ورسله وأوليائه الذين أوفوا بالعهود والمواثيق . فقال في معرض الثناء على إبراهيم : وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى .يعني ( وفى وأتم ما أمر به،أو بالغ في الوفاء بما عاهد عليه الله تعالى ، وما أمره الله تعالى بشيء إلا وفى به ) .وقال في حق إسماعيل: وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولًا نَبِيًّا . وها هو رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم يفي بوعوده للمشركين في صلح الحديبية . كما أثنى على عباده لوفائهم بالعهد حاثاً لهم على الالتزام بالعهود والمواثيق .فقال :إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ الَّذِينَ يُوفُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَلَا يَنْقُضُونَ الْمِيثَاقَ ..وقال : "وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلَا تَنْقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلًا إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ" .وأثنى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ على صِهْرِهِ أبي العاص زوج ابنته زينب رضى الله عنها فقال : وَعَدَنِي فَوَفَى لِي . والوفاء مهم للإنسان فمن فَقَدَ الوفاءَ فقد انسلخ من إنسانيته ،وقد جعل الله العهد من الإيمان وصيَّره قواماً لأمور الناس ،لأنهم مضطرون للتعاون ولا تعاون إلا بمراعاة العهود والوفاء بها ،ولولا ذلك لتنافرت القلوب وذهب التعايش بين الناس . لذلك عظم الله أمر العهد والوفاء به فقال : "وَأَوْفُوا بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ" . حتى في الجاهلية كانوا يعظمون الوفاء بالعهد ،فقد عَظُمَ أمر السموأل حينما التزم بالوفاء بدروع امرئِ القيس

وأعاب الله تعالى على بعض أهل القرى الذين أرسلت لهم الرسل

وأخذوا عليهم العهد بتوحيد الله وطاعته ونبذ عبادة الأصنام

فما وَفَوا لهذه العهود بل خانوها وتركوها فجاءهم ما كانوا يوعدون

فقال عنهم :وَمَا وَجَدْنَا لِأَكْثَرِهِمْ مِنْ عَهْدٍ وَإِنْ وَجَدْنَا أَكْثَرَهُمْ لَفَاسِقِينَ .

وفي دنيا الناس الكثير ممن لا يبالي بالوفاء بعهده ووعده ،فكم يعد ولا يفي . يقول : سأفعل لك وأمنحك وأسعى وأخلص موضوعك ومعاملتك وأرضك .... ثم لا يفعل من ذلك شيئاً أبداً وينسحب كأنه لم يعاهد ولا يُعطي المواثيق . كم من إنسان ضيع حقوق الآخرين ومعاملاتهم وكم أخرهم وأتعبهم .لماذا لا يعتذر للناس أول الأمر ،قبل أن يحرج نفسه ،

لماذا لا يكون جريئاً ويحفظ نفسه من التهمة ،فيبادر بالاعتذار عن الأمر في بدايته ،لماذا يورط البعض نفسه ويهينها ويجعلها عرضة لألسنة الناس الحادة .

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"