بقلم : طارق الزمر الأربعاء 06-07-2016 الساعة 01:45 ص

علماء ماتوا فى حديدهم

طارق الزمر

من رحمة الله تعالى بأمة الإسلام أن جعل الحق والخير فيها موصولين إلى يوم القيامة ومن دلائل ذلك أنه لم يحرمها على طول تاريخها ممن يقوم بالحق ويصبر عليه ويدافع عنه وإن دفع في سبيل ذلك حياته٠

وكان للعلماء من ذلك حظ وافر وكانت وما زالت تضحيات هؤلاء الأعلام وثبات أولئك الرجال من أهم أسباب وصول عقيدة التوحيد وشرائع الإسلام إلينا سالمة من كل عيب مبرأة من أي تحريف ٠

فقد شهدت السجون على مدى التاريخ الإسلامي وقفات إسلامية صلبة وشجاعة كان لها دور حاسم في تقرير العقيدة الصحيحة وهزيمة البدع وكل صور الانحراف عن العقيدة وقد ضحى عدد من العلماء ببعض أعمارهم في سبيل ذلك خلف جدران السجون ومات بعضهم في الحديد رافضا التراجع ورافضا كل أشكال المساومات.

وكان ممن قضى نحبه خلف جدران السجون من العلماء "محمد بن نوح" و"نعيم بن حماد" و"ابن تيمية" وغيرهم رحمهم الله جميعا.

ومن الأئمة في هذا الطريق وعلى هذا الدرب الإمام "البويطى" الذي عاش في القرن الثالث الهجري زمن فتنة القول بخلق القرآن تلك الفتنة التي لا يمكن مقارنتها بحال بفتنة الحكم العلماني الذي ابتليت به الأمة في العصر الحديث ومع ذلك فقد رأي بعض أهل العلم الوقوف لها والتضحية بحياتهم في سبيل دفع شرها عن الأمة وعن الأجيال التي لم تولد بعد٠

وكان ثبات وتضحيات هؤلاء الشوامخ هو أبلغ وأنصع وأقوى رد في مواجهة تلك الفتنة العمياء التي أرادت أن تأكل الأخضر واليابس وأن تحصد في طريقها كل من يقف لها٠

كان إماما جليلا عابدا زاهدا لم يكن يمر عليه يوم وليلة دون أن يختم القرآن وكان يقضي غالب أوقاته في الذكر والتشاغل بالعلم وغالب ليله في التهجد والتلاوة وكان من فرط شفقته ورقته سريع الدمعة٠

قال عنه الربيع: ما رأيت البويطي بعد ما فطنت له إلا رأيت شفتيه تتحركان بذكر أو قراءة ٠

وقال أبو الوليد بن أبي الجارود: كان البويطي جاري، وما انتبهت ساعة من الليل إلا سمعته يقرأ ويصلى، وكان فقيها عظيما ومناظرا بارعا فكان جبلا من جبال العلم والدين أكرمه الله تعالى بالتفقه على الشافعي كما اختص بصحبته وحدث عنه٠

كانت له مكانة كبيرة عند الشافعي حتى قال عنه الربيع: كان أبو يعقوب من الشافعي بمكان مكين.. وقال عنه: وكان له من الشافعي منزلة، فكان الرجل ربما سأل الشافعي مسألة فيقول: سل أبا يعقوب، فإذا أجابه أخبره فيقول: هو كما قال.

سعى بالبويطي من يحسده وكتب فيه إلى ابن أبي دؤاد بالعراق فكتب إلى والي مصر أن يمتحنه في فتنة ذلك العصر فامتحنه في خلق القرآن فلم يجب وكان الوالي حسن الرأي فيه فقال له قل فيما بيني وبينك أي قل ما يوافق السلطان حتى أرفعه فتعافى من السجن فرفض قائلا له: إنه يقتدي بي مائة ألف ولا يدرون المعنى.

ولم يكن هناك بد من أن يحمل إلى بغداد في أربعين رطلا من الحديد وهو مقيد به في قدميه مغلولا من عنقه٠

قال الربيع: لقد رأيته على بغل وفي عنقه غل وفي رجليه قيد وبين الغل والقيد سلسلة حديد وهو يقول: إنما خلق الله الخلق بـ{كن} فإذا كانت مخلوقة فكأن مخلوقا خلق بمخلوق ولئن أدخلت عليه لأصدقنه (يعني الواثق) ولأموتن في حديدي هذا حتى يأتي قوم يعلمون أنه قد مات في هذا الشأن قوم في حديدهم٠

وفي السجن لم تكن تمر صلاة الجمعة على البويطي إلا وشعر بمرارة الحرمان من أداء الشعيرة فكان يغتسل كل جمعة ويتطيب ويغسل ثيابه فإذا سمع النداء خرج إلى باب السجن فيرده السجان ويقول ارجع رحمك الله فيقول البويطي: اللهم إني أجبت داعيك فمنعوني٠

ولما قيدوه بالحديد في سجنه لم يتألم من قسوة السجان ولا من ثقل الحديد ولا لما أصابه من عنت ومشقة لضيقها وإنما آلمه تعذر القيام للوضوء والصلاة!!

قال أبو عمرو المستملي: حضرنا مجلس محمد بن يحيى الذهلي فقرأ علينا كتاب البويطي إليه وإذا فيه "وإني أسألك أن تعرض حالي على إخواننا أهل الحديث لعل الله يخلصني بدعائهم فإني في الحديد وقد عجزت عن أداء الفرائض من الطهارة والصلاة".. فضج الناس بالبكاء والدعاء له٠

هكذا عاش الإمام البويطي واستمر على ذلك حتى توفاه الله تعالى في سجنه مكبلا بالحديد في سنة إحدى وثلاثين ومائتين من الهجرة.

تفرس الشافعي في أصحابه يوما فقال للربيع: أنت تموت في الحديث وقال للبويطي وأنت تموت في الحديد.

وصدقت فراسة الشافعي فما كان لأبي يعقوب البويطي إلا أن يموت في الحديد حتى يترك لنا هذا الموقف الخالد وهذه السيرة العطرة التي تطوق الصادقين في كل عصر وتطارد المؤمنين أينما ظهروا فلا سبيل أمامهم ولا طريق إلا سبيل وطريق أبي يعقوب٠

فلقد خلق الله للثبات رجالا وانتدبهم للتضحية في سبيله حتى تظل راية الحق عالية خفاقة تشهد لله بالوحدانية وتشهد لهم بأنهم صدقوا ما عاهدوا الله عليه.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"