الخيارين: 9 ملايين إطار قديم تهدد بكارثة بيئية بمنطقة أم الأفاعي

محليات الأحد 10-07-2016 الساعة 12:51 ص

الإطارات القديمة بأم الأفاعي تنذر بكارثة بيئية
الإطارات القديمة بأم الأفاعي تنذر بكارثة بيئية
جمال لطفي

كشف السيد محمد بن صالح الخيارين عضو البلدي عن وجود 9 ملايين من الإطارات القديمة بمنطقة أم الافاعي التي تحتوي على كميات كبيرة من غاز الميثان، وحذر من وقوع كارثة بيئية ما لم تقم الجهات المختصة بمعالجة الوضع الحالي بالمنطقة التي شهدت حرائق متفاوتة خلال الفترة السابقة نتيجة لكميات المخلفات التي تم دفنها ونتج عنها وجود غاز الميثان.

وضع مترد

وناشد الخيارين سعادة وزير البلدية والبيئة التحرك من اجل إنقاذ الوضع المتردي فى المنطقة والعمل على نقل هذه الإطارات الى مكان آخر، موضحا أن الزحف العمراني أصبح قريبا جدا من أم الافاعي، كما أن المواطنين والمقيمين يعيشون في حالة رعب نتيجة لتواجد هذه الإطارات في هذا الموقع تحديدا الذي يجاور أكبر مول في قطر سيتم افتتاحه قريبا، وكذلك ملعب نادي الريان الذي سوف يستضيف مباريات كأس العالم وقاعات الأفراح الخاصة بالمواطنين..

وقال: بكل صراحة المنظر العام لمنطقة أم الافاعي لا يتماشى مع التطور العمراني والمواقع الخدمية المتعددة التي تجاوره خاصة أنها ارض ملوثة بالزيوت ومياه المجاري والمخلفات المنزلية مما يعني أن منطقة أم الافاعي أصبحت منطقة ملوثة بالفعل وتحتاج إلى إعادة تأهيل.

محمد بن صالح الخيارين عضو المجلس البلدي ومرشح الدائرة 16.

حديقة جديدة

وأشار الخيارين في حديثه لـ (الشرق) إلى إن وزارة البلدية والشؤون الزراعية سابقا كان لديها مخطط جاهز لتحويل منطقة أم الافاعي إلى أكبر حديقة على مستوى الشرق الأوسط، داعيا سعادة الوزير العمل الى إحياء هذه الدراسة وتطبيق المخطط على ارض الواقع بعد اتخاذ كافة الإجراءات المتعلقة بمعالجتها بيئيا.

المجلس البلدي

هذا وقد حذر المجلس البلدي خلال أعمال الدورة الرابعة من الآثار السيئة التي تشكلها الإطارات القديمة بمنطقة أم الافاعى بسبب تراكم آلاف الإطارات القديمة دون وجود أي نوع من الحماية على هذه الإطارات أو استغلالها بإعادة تصنيعها أو بيعها أو تصديرها للخارج.

مؤكدا أن هذه الإطارات يمكن أن تتحول إلى لهيب من النيران في حال اشتعالها، فضلا عن كارثة السحابة السوداء التي سوف تغطى سماء الدوحة بأكملها في حال اندلاع النيران بالإطارات المتراكمة في هذه المنطقة المحاطة بالعمران والوحدات السكنية.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"