مستشفى النساء ينظم يوماً للتوعية بأهمية الرضاعة الطبيعية

محليات الأربعاء 03-08-2016 الساعة 06:18 م

الدكتورة آمال أبو بكر
الدكتورة آمال أبو بكر
الدوحة - الشرق

ينظم مستشفى النساء يوماً توعوياً ضمن جهوده الحثيثة لتسليط الضوء على أهمية الرضاعة الطبيعية وفوائدها الصحية، وذلك يوم الأحد المقبل الموافق 7 أغسطس في إطار الإحتفال بالأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية خلال الفترة من 1 - 7 أغسطس من كل عام.

ويوفر المستشفى عيادة يومية للرضاعة الطبيعية ما بين الساعة التاسعة والحادية عشر والنصف صباحاً، في قسم العيادات الخارجية بمستشفى النساء. وفي هذا الصدد قالت الدكتورة آمال أبو بكر- إستشاري الرضاعة الطبيعية ورئيس لجنة برنامج الرضاعة الطبيعية في مستشفى النساء: " توصي منظمة الصحة العالمية بالإكتفاء بالرضاعة الطبيعية دون إعطاء الطفل الرضيع الماء، أو مشروبات الأعشاب الطبيعية أو أي حليب أو طعام آخر، بدءًا من ولادة الطفل وحتى بلوغه الستة أشهر على الأقل".

وأضافت الدكتورة أبو بكر أن حليب الأم هو غذاء مثالي ومتكامل للرضيع إلى حين بلوغه ستة أشهر، على أن تستمر الرضاعة الطبيعية لمدة عامين مع إضافة الأغذية التكميلية والصحية في الوقت المناسب بحسب ما أوصت به منظمة الصحة العالمية.

وفي سياق الحديث عن تجربتها الشخصية في هذا المضمار أوضحت السيدة نجلاء الكواري، وهي امرأة قطرية شابة وأم لثلاثة أطفال قائلة: "تعلمت خلال فترات حملي بأنني لست بحاجة إلى دعم حليبي الطبيعي بالحليب المعدّ صناعيًا. وأدركت بأن إعطاء الطفل الرضيع منقوع التمر أو منقوع الأعشاب وغيرها من الوسائل التقليدية التي كانت تمارسها أمي وجدتي لمساعدة الرضيع على التخلص من الإمساك أو المغص هي غير مجدية بل يمكن أن تعيق عملية الرضاعة الطبيعية؛ حيث ساد اعتقاد لدى الأجيال السابقة بأن حليب الأم غير كافٍ بمفرده، ولكن تبيّن لي أن هذا الأمر غير صحيح ".

مكملات غذائية

وأشارت الدكتورة أبو بكر إلى أنه قد يصعب على الأم الاكتفاء بالرضاعة الطبيعية عند إدخال أي مكملات غذائية أخرى ولاسيما خلال الأشهر الستة الأولى. فإرضاع الطفل من الزجاجة قد يتسبب بخفض إدرار الحليب لدى الأم، وصعوبة في تأقلم الرضيع مع الحلمة. ونتيجة ذلك، قد تبدأ الأم في الشعور بالإحباط فتتخلى عن الرضاعة الطبيعية في مرحلة مبكرة جداً.

وتمكنت نجلاء مع مولودها الأول من تخطي هدفها وهو الرضاعة الطبيعية لستة أشهر وواصلت إرضاعه من حليبها إلى أن حملت بطفلها الثاني. وفي تلك الفترة، حرصت على مشاركة ما كانت تكتسبه من معلومات مع والدتها وأنشأت مع أفراد أسرتها وصديقاتها مجموعة لدعم وتشجيع الرضاعة الطبيعية على شبكات التواصل الاجتماعي.

وفي هذا السياق أضافت نجلاء الكواري قائلة :" على الرغم من اعتراف الجيل السابق من النساء بمنافع حليب الأم، إلا أنهنّ يعتقدنّ بأن الطفل يحتاج إلى تناول الحليب المعد صناعيًا ليتمكن من النوم جيداً في الليل، وبأن حليب الأم قد يفتقر إلى بعض العناصر الغذائية. ولكن مع اتساع اطلاعي على مزايا حليب الأم والمعلومات المتوافرة حوله، أصبحت مهمتي الرئيسية مشاركة هذه المعلومات لأتمكّن من تثقيف الأمهات الأخريات."

مناعة الطفل

بدورها أشارت الدكتورة أبو بكر بأن حليب الأم غني بالخلايا، والهرمونات والأجسام المضادة التي تزيد من مناعة الطفل ضد العدوى والأمراض المزمنة مثل السمنة، والسكري، وأمراض القلب والشرايين وسرطان الدم الذي يصيب الأطفال. وأضافت قائلةً: " كما يحتوي حليب الأم على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الطفل للنمو بصورة طبيعية. وقد أثبتت الدراسات العلمية أن الكوليسترول الجيد والأحماض الدهنية الموجودة في حليب الأم يعملان على تعزيز الذكاء والقدرات الإدراكية لدى الأطفال".

وأوضحت الدكتورة أبو بكر أن الحليب المُحَضَّر صناعياً يفتقر إلى الكثير من العناصر الغذائية والهرمونات والأجسام المضادة التي يحتويها حليب الأم، إلى جانب أنه صعب الهضم ويعمل على تحويل الميكروبات النافعة الموجودة في الجهاز الهضمي للطفل إلى ميكروبات ضارة، الأمر الذي قد يتسبب في ردود فعل سلبية لدى الطفل كالإمساك والمغص وآلام بسبب الغازات، وهي حالات مثيرة للإحباط يترتب عليها مشاكل صحية وآلام لا يعاني منها الأطفال الأصحاء الذين تتم تغذيتهم بالرضاعة الطبيعية.

ومن الناحية العلمية، فقد ثبت أن الرضاعة الطبيعية تعود بالكثير من الفوائد الصحية النفسية والجسدية على الأم ومنها تعزيز رابط الأمومة ما بين الأم وطفلها، ومساعدة الأم على التعافي بشكل سريع بعد الولادة، والتقليل من فرص إصابتها بالنزف الدموي اللاحق للولادة، هذا إلى جانب وقايتها من الإصابة بفقر الدم، وسرطان الثدي والمبيض، وأمراض أخرى مثل ارتفاع ضغط الدم، والسكري من النمط الثاني وهشاشة العظام التي تتعرض لها النساء أثناء مرحلة سن اليأس. كما تعتبر المرأة التي تحرص على الرضاعة الطبيعية أقل عرضة للإصابة بالاكتئاب والتوتر اللاحق للولادة.

وأشارت الدكتورة أبو بكر إلى أهمية الإقرار بأن لكل امرأة ظروفها الخاصة؛ فقد لا تتمكن بعضهنّ من الاكتفاء بالرضاعة الطبيعية فحسب، ولكن عليهنّ ألا يخشين المحاولة، كما أن الرضاعة الطبيعية في الأماكن العامة أو العودة إلى العمل بعد الولادة قد تطرح العديد من التحديات الصعبة، إلا أن هناك طرق مختلفة تساعد على تخطي هذه العقبات.

وفي هذا الإطار، أوضحت نجلاء الكواري قائلة :" عند إرضاع الطفل في الأماكن العامة، من الممكن وضع غطاء أو استخدام قاعة الصلاة المخصصة للنساء، أو غرفة تغيير الملابس. وعندما أخبرتني صديقاتي عن المشاكل التي واجهتهن مع عودتهنّ إلى العمل بعد مرور شهرين فقط على الإنجاب، نصحتهن بالتحدث إلى رب العمل مسبقاً، لتأمين مكان صحي ونظيف حيث يستطعن ضخ حليبهنّ أثناء ساعات الدوام، وتوفير كمية كافية من الحليب لإطعام أطفالهنّ خلال غيابهن عن المنزل".

من جهتها، أكدت الدكتورة أبو بكر على ضرورة تضافر الجهود لتشجيع الأمهات على الرضاعة الطبيعية. فهدفنا هو التعاون مع نساء من مثيلات نجلاء لتعزيز الوعي العام ودعم البرامج التثقيفية والتوعوية التي توفر معلومات صحيحة حول أهمية الرضاعة الطبيعية ودورها في تعزيز الرفاه الصحي للأمهات وأطفالهنّ الرضع.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"