تقنيون لـ"الشرق": كاميرات المراقبة ... خطر يهدد خصوصية المستخدمين

محليات الأربعاء 07-09-2016 الساعة 08:50 م

كاميرات المراقبة
كاميرات المراقبة
تقوى عفيفي

لا يدرك الكثير من مستخدمى كاميرات المراقبة أنه بإمكان البعض اختراق جهاز المستخدم بسهولة، في واقعة غريبة من نوعها اشتكت إحدى السيدات عبر مواقع التواصل الإجتماعي عن إهمال بعض الفنيين الذين يعملون بقطاع بيع وتركيب الكاميرات بعدم تنبيه العملاء بالخطوات الصحيحة أثناء تشغيل الكاميرا.

وأردفت قائلة: عند ذهابي إلى محل لبيع كاميرات المراقبة طلبت منه أن يطلعنى على كيفية عمل الكاميرات وما هي أنواعها، وتفاجأت بالفني يفتح جهازه ويدخل كود (الاي بي) خاص بإحدى الكاميرات التى سبق له تركيبها في أحد المنازل وفي ثوانٍ قليلة عرضت الكاميرا كل ما يحدث داخل ذلك المنزل، وقد رأيت تصويراً لنساء المنزل دون علم أصحاب البيت، لذا أطلب تغيير عنوان (الاي بي) بشكل عاجل من أصحاب البيوت، وذلك لحفظ أعراض الجميع.

"تحقيقات الشرق" حملت هذه الشكوى وذهبت بها إلى إحدى الشركات التي تعمل بالخدمات الأمنية وتركيب كاميرات المراقبة لتعرف كيف تسير عملية تركيب الكاميرا من البيت وخارجه.

تغيير اسم المستخدم:

في البداية، تحدث أحمد عطا مدير مشاريع بشركة ابسوليت للخدمات الأمنية قائلاً "زادت نسبة الإقبال على شراء كاميرات المراقبة بشكل كبير في الآونة الأخيرة، وخاصة بعد استقطاب عدد كبير من الخادمات بالدولة، حيث يتصل 10 زبائن أو أكثر يومياً للحصول على كاميرا ويطلبون إرسال فني لتركيب الكاميرا في المنزل، وعلى الفني أن يقوم بتركيب الكاميرا في المكان الذي يطلبه المشتري، ومن ثم يقوم بتحميل برنامج له على الهاتف، وذلك للتمكن من مراقبة منزله أو شركته في أي وقت".

وحذر عطا من خطأ يقع فيه أغلب العملاء، وهو عدم سؤال الفني عن أهمية تغيير اسم الكاميرا وكلمة السر، فلكل كاميرا رقم خاص بها يتم إدخاله في البرنامج، ومن ثم يقوم الفني بإنشاء اسم مستخدم ورقم سر للمشتري، قد يعتقد المشتري بأن هذه الطريقة لن تمثل له خطراً، ولكن في الحقيقة من الممكن جداً أن يقوم الفني بالاحتفاظ بكلمة السر واسم المستخدم للدخول مرة أخرى من جهاز آخر، وبهذه الطريقة سيتمكن من مراقبة المنزل بكل سهولة، بالرغم أن من مهامه التحدث مع العميل لتغيير اسم المستخدم وكلمة السر، ولكن بعض الفنيين قد يكتفي بتركيب الكاميرا فقط دون تنبيه العميل".

متابعة مستمرة:

ويكمل عطا حديثه قائلاً "نحن كشركة تختص بالخدمات الأمنية نعطي للمهندسين الذين يقومون بتركيب الكاميرات أوامر بإعطاء اسم المستخدم للعميل وتغييره بنفس اللحظة، وبعد الانتهاء من عمله نقوم بالاتصال بالعميل لننبهه بضرورة تغيير الرقم السري واسمه على البرنامج". كما نصح عطا العملاء بضرورة تغيير الرقم السري كل شهرين وذلك لحماية الكاميرات من الاختراق عبر الإنترنت، وخصوصاً أن الجهاز الخاص لو تم معرفة رقمه واسم المستخدم من السهل جداً أن يتم تعريفه على عشرين جهاز غيره وهذا قد يجعل العملاء في خطر إن لم ينتبهوا لضرورة الحفاظ على هذه المعلومات".

وأضاف أنه يتم استعمال كلمة المرور الافتراضية لتفعيل الجهاز فقط، ولكن ينبغي تغييرها بعد ذلك على الفور.

الأسعار:

أما بالنسبة لأسعار كاميرات المراقبة في الآونة الأخيرة، فقد نوه عطا الى وجود نوعين من الكاميرات نوع يسمي بالانالوج (النظام القديم) ونوع يسمى بالأي بي (النظام الحديث)، بالنسبة للأنالوج تبدأ أسعارها من 150 ريالا إلى 350 ريالا، والأي بي تبدأ من 500 ريال إلى 15000 ريال، أما بالنسبة للنوع الأكثر رواجا بين المواطنين هو الأنالوج، لذلك فهو يتصدر المبيعات بسبب أن أغلب الأسر تشترى ثلاث كاميرات فأكثر لتركيبها في أنحاء المنزل.

مشاركة الإعدادات:

بينما ذكر أحمد طلعت خبير تقنية معلومات أن من الممكن جداً اختراق آي كاميرا مراقبة إذا كان في الإعدادات مشاركة الصور مع العامة، ومن الممكن أن يتعمد أحد الفنيين الذين يقومون بتركيب الكاميرا بوضع إعداد "عام"، وذلك لإمكانية مشاهدة المكان الذي يتم تصويره، كما أكد على ضرورة التأكد من تغيير اسم المستخدم وكلمة السر بعد انتهاء الفني من تركيب الكاميرا، وذلك للحذر من أي عملية اختراق ممكنة، وخصوصاً أن هناك بعض الكاميرات تقوم بإرسال صورها عبر الإعدادات الأساسية إذا كانت مضبوطة على وضع "عام".

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"