بقلم : لطيفة المناعي الخميس 15-09-2016 الساعة 01:08 ص

محمد عبده يماني الإنسان (1)

لطيفة المناعي

استعرض كتاب محمد عبده يماني الإنسان، الذي قام بجمعه عبد الله عمر خياط، وهو عبارة عن مقالات كتبت بعد وفاته، من قبل أصدقائه، أسرته، زملائه في جميع المجالات التي عمل بهاـ وما أكثرها ـ وهي مقالات متنوعة من حيث المواضيع، فمنها من تناول شخصية الوزير، ومنهم من أبحر بنا مع عبده اليماني رائد الأعمال الخيرية، أو الأكاديمي، لكن أحب تلك الأدوار له هي المحب للمصطفى عليه الصلاة والسلام.

بعض تلك الجوانب التي أبرزها هذا الكتاب:

الجانب الأول: بره بوالديه، ولد يمانيا في أسرة متوسطة الحال، يمتلك والده دكانا صغيرا بالقرب من الحرم المكي، وكان محمد الطفل ينتظر انتهاء اليوم الدراسي لكي يجري مسرعا لمساعدة والده، لكنه لم يكتف بذلك، بل أراد أن تكون مساعدته أكبر، وتزيح مسؤولية أكبر عن كاهل والده، فأخذ يعمل على نقل البرسيم من المزارع إلى البلد، بواسطة الحمار لبيعها، وأحيانًا أخرى كان يبيع ماء زمزم على الحجاج، وقد كان سعيدا لأنه نجح في توفير حاجته من الكتب والأدوات المدرسية التي تلزمه، وكبر، وأصبح مدرسا بالجامعة، ثم مديرها، وبعدها وزيرا للإعلام، فهل تغير؟ الأسطر القادمة كفيلة بالإجابة على هذا التساؤل، يقول أحد المقربين منه " كان يستقبل والده في مكتبه ويمسك بيده عندما كان وزير"

بينما يقول آخر"لقد شاهدت الوزير وهو يحمل كوب الشاي ليقدمه لوالده في المخيم ـ مخيم الحج ـ ويحمل له المنشفة أو الوسادة التي سينام عليها" إما علاقته مع أمه ففي أحد المقالات يتم ذكر هذا الموقف " كان يصاحب والدته في ذهابها للمستشفى للعلاج بل ويدفع عربتها".

الجانب الثاني: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين)، وهكذا كان محمد عبده يمانيا، يحب المصطفى بكل جوارحه، صوته ينطق بحب الرسول، وعيناه تفيض شوقًا له، فتحول فيض تلك المشاعر إلى عبارات، وكتب صاغها في حب الرسول صلى الله عليه وسلم وآل بيته، فبذل الجهد، والمال، والوقت، من أجل إصدار العديد من الكتب التي ترجم فيها مشاعره الصادقة تجاه الحبيب، ومن تلك الكتب التي أصدرها من أجل ترسيخ، وتقوية قيمة حب الرسول في أنفسنا: علموا أولادكم محبة آل البيت، علموا أولادكم محبة الرسول صلى الله عليه وسلم.. وغيرها من الكتب، حتى وصلت مؤلفاته في هذا الجانب 15 كتابًا تقريبًا.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"