بقلم : جاسم إبراهيم فخرو الخميس 22-09-2016 الساعة 02:07 ص

من هم الأجانب؟!

جاسم إبراهيم فخرو

كثر الكلام واللغط حول الأجانب الذين يعملون في بلدنا..فهناك من يطالب بعدم توظيفهم والبعض يطلب من الحكومة بتسفيرهم الآخر يطالب بإقالتهم..فمن أولئك الأجانب ومن أتى بهم ولماذا تم جلبهم؟ والذي أراه جلياً أنه قد اختلط الحابل بالنابل عندما تم دمجهم في كلمة واحدةعندما دمج المقيمين من عرب وغيرهم مع الأجانب؟؟ إن البلد منذ تأسيسها ساهم الوافدون إليها وبذلوا الغالي والنفيس لرفعة البلد وساعدوا وعلموا أبناءها وأصبحوا شركاء في التنمية واستقروا فيها وفتحوا بيوتا وأسسوا عائلات وعاشوا بين ظهرانينا بكل جدارة ومحبة واقتدار ومنهم من أصبح قطرياً بالفطرة والتربية والمصاهرة.فإذن من المؤلم جداً بأن يحسب أبناؤهم من ضمن قائمة الأجانب الذين أتوا وقت الرخاء عندما يتقدمون لوظائف حكومية..فالمقيمون القدماء وأبناؤهم الذين ولدوا في قطر ولم يعرفوا وطنا غيره -على الأقل-لا يستحقون هذه المعاملة وأغلبهم أصحاب علم وكفاءة في العمل ولم يكونوا أبدا عالة فأين يولون وجوههم وهم لم يعرفوا غيرقطر أرضا وسكنا ووطنا؟! فأبناء المقيمين ممن لم يحظوا بالتجنيس لسبب أو لآخر من الأهمية أن يُستثنوا من القرار الذي يمنع توظيف غير القطريين لأنهم في عداد أهل بلد بل وأرى أن يتم إعطاؤهم بدلات معينة إكراما لهم ولآبائهم الذين اختلط عرق جبينهم ودماؤهم بتراب الأرض ووقفوا كتفا بكتف مع أهل قطر الأولين لعمار الأرض والإنسان والبناء والتنمية بل من الإنصاف أن تكون لهم عقود عمل خاصة تضمن لهم العيش الكريم.

إن التصنيف مطلوب فهناك الاجنبي الأعجمي وهناك المقيم العربي ومن في حكمهم.وفي الاغلب راتب اجنبي امريكي او اوروبي الذي يتقاضاه يكفي حوالي ستة موظفين عرب.وهناك ابناء المقيمين وأسرهم.

الدولة لديها طموحات ذات سقف عال وعدد أهل قطر لن يكفي لبناء هذه الطموحات . إن المقيمين العرب معنا منذ البداية ولكن طموح الدولة وتوسع التجارة بين المواطنين والهوامير خاصة أدت إلى زيادة الأجانب الجدد والمطلوب فقط وضع الضوابط والقوانين التي تحد من الزيادة غير المنطقية وإعطاء أهل البلد أولوية في الوزارات والمؤسسات الحكومية الخدمية خاصة.

التعليقات4

تعليقات

  • ابو احمد 12/11/2016 16:42:51

    أرسلت لكم تعليق الان و فيه تنويه مقصود عن المؤسسة و قصدت ذلك اتمني ان يكون الحل فوري و قريب حافظوا علي مقدرات هذا البلد الطيب ثانيا من المهم وصع البريد الالكتروني للكاتب حتي يتم النواصل معهم

  • ابو احمد 12/11/2016 16:42:51

    الاستاذ الكريم تحيه طيبه انا اعمل في موسسه عريقه و ضخمة و اري و الله شهيد علي ما اقول فساد في هذه بالملايين ان لم اكثر و اغلب الأجانب به يفسدون فيه و يقوم ن بتوظيف عاطلين جهله في بلادهم الغربيه يوظفهم هنا و عندما يتم اكتشاف فشلهم في اول أسبوع و يعرضون حياة المرضي بالخطأ يقومون بجعلهم في وظائف مديرين او رئيس شعبه معينه و يبعدونهم عن العمل المباشر مع المريض و يقوم هذا الجاهل المدير الان باتخاذ قرارات تكلف المؤسسه الملايين و كلها ان لم تكن فاسده و خاطئة فهي الأقل مكلفة ماديا و دون جدوي و لا يستطيع احد من إنفينيتي ان يغتح فمة لان قرار الفصل سيكون في يده بعد ايام ان لم يكن أشهر اشهد ان رئيس القسم الذي نحن فيه كلّف المؤسسه الملايين و محاط بالفاسدين و الفشله و كبار الموظفين من اهل البلد يعرف هذا و هو اخرس و لا اعرف السبب و هذه شهاده امام الله انقذوا هذا البلد الطيب بلد الخير من الفاسدين و الجهله و اسمحوا بالشكاوي و احموا اصحاب الشكاوي من المقيمين و اسمحوا بالمواجهة و الا للاسف ستسمر الخسارة يوميا بالملايين يتم ترقية فاشلين و نقل معاقبه اكفاء و فصل اكفاء لأنهم لا يتفقون مع المجرم الفاسد و لا يخنعون له طبعا عنوان البريد وهمي هذه شهاده. لله و لرسوله و من اجل هذا البلد الطيب هناك اجراء بسيط يتم عمل استبيان شفاف سري من كل الموظفين في الأقسام و يتم وصع الأسئلة بعناية و يتك تحليلها من جانب ناس قطريين او عرب بعيدين عن المديرين و يتك اتخاذ قرارات فوريه علي اساسها شكرًا

  • جمال السامرائي 12/11/2016 16:42:51

    الله يبارك فيك استاذ جاسم وبامثالك والله اثلجت صدري بتلك المقالة انا احد المفنشين منذ اشهر بعد خدمة عشرون عاما في قطر الحبيبة تزوجت وابنائي جميعهم ولادة قطر واكبرهم لم يتجاوز 17 سنة انا من العراق ومن سامراء ومن سنتها ورغم انني ابغض الطائفية لكنها فرضت علينا انا وبحكم عملي السابق في شبكة الجزيرة مهدد من الميليشيات قدمت كتب استرحام لاكثر من جهة لانني واثق من نفسي وقدرتي على العمل والعطاء دون كلل وهنالك العديد من البطالة المقنعة الذين بقوا ومن غير القطريين ومستعد اذكرهم بالاسم ولكن هذا ما جرى والاغرب من ذلك لا اتكلم عن نفسي فهنالك زملاء خرجوا معي وهم كفاءات وخبراء ونحن نعتبر من الجيل المؤسس للقناة ورغم ذلك اخرجونا بطريقة مذلة تتنافى وحقوق وكرامة الانسان فكيف باناس افنوا زهرة اعمارهم بعشرين عاما دون مراعاة حتى لوضع بلدانهم التي تشهد حروبا وصراعات ... انا مطلوب مني مغادرة البلد خلال اسابيع وافكر باللجوء الى عدوي اذا قبلني ( امريكا ) رغم انني لم يخطر على بالي يوما ان اكون تحت رحمة هذا البلد ولكن .....آه .... من لكن وظلم ذوي القربى اشد مظاظة من وقع الحسام المهند

  • سامر القادري 12/11/2016 16:42:51

    للاسف ان من ياتي من الخارج يكون وضعه الظيفي افضل من ابناء هذه الارض الطيبة من ابناء المقيمين. حيث يتم توضيفنا تحت مسمى عقد داخلي، مما يفقدك كثير من المزايا الوظيفية مثل تذاكر السف السنوية، الحصول على سكن"ففي افضل الحالات يتم منحنا بدل سكن لا يكفي بلحصول على نفس السكن المعطى للعقد الخارجي. اما من ياتي من الخارج على نفس الوظيفة فيعين على بند العقد الخارجي، مما يمنحه مزايا.وظيفية لا تمنح للعقد الداخلي "وهو ما يعين عليه ابناء المقيمين من مواليد هذه الارض الطيبة

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"