بقلم : خالد البوعينين الخميس 22-09-2016 الساعة 02:10 ص

مفهوم الرشد

خالد البوعينين

ورد مصطلح الرشد في القرآن الكريم تسع عشرة مرة، وبصيغ عدة: الرُشْد - رَشَدًا - الرَّشاد - يرشُدون - رشيد - مُرشد - الراشدون.

ولقد ورد الرشد في مقابل الغي في موضعين من موارد المصطلح هما: قوله عز وجل: "لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ" وقوله تعالى: "وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لَا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا"

وبذات المعنى ورد في قوله صلى الله عليه وسلم: "مَنْ يُطِعِ الله وَرَسُولَهُ فَقَدْ رَشَدَ، وَمَنْ يَعْصِ الله وَرَسُولَهُ فَقَدْ غَوَى حَتَّى يَفِيءَ إِلَى أَمْرِ الله".

ويبدو أن المقصود بالرشد في منطق القرآن، هو ما يقابل الغي، فهو بمعنى الهدى في مقابل الضلال والانحراف.

وفي اللغة هو أصلٌ واحدٌ يدلُّ على استقامةِ الطريق. وهو إصابة وجه الأمر، وهو عند بعض أهل اللغة نقيض الضلال؛ لقوله تعالى: (لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنْ الغَيِّ)، فهو في اللغة يعني الاهتداء إلى أصحّ الأمور أيًا ما كانت دينيّة أو دنيويّة.

وحين أوى الفتية إلى الكهف لم يسألوا الله النصر، ولا الظفر، ولا التمكين بل سالوا الله عز وجل الرشد (رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا).

والجن لما سمعوا القرآن أول مرة قالوا: (إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا. يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ).

فالرشد هو: إصابة وجه الحقيقة هو السداد وهو السير في الإتجاه الصحيح فإذا ارشدك الله فقد أوتيت خيرا عظيما، وهو حسنُ التصرف في الأشياء، وسداد المسلك في علَّة ما أنت بصدده.

وحين بلغ موسى إلى "الخضر" الرجل الصالح لم يطلب منه إلا الرشد: "هل أتبعك على أن تعلمن مما علمت رشدا"؟

والقصد هنا من الرشد: هو كيف سيتصرف الناس تجاه الظروف والأزمات؟ هل تسودهم حالة الاستسلام وانتظار معجزة من السماء؟ أم تسيطر عليهم الانفعالات والدوافع؛ للتحرك ناحية التخطيط السليم لتصحيح أخطائهم.

لقد كان هذا مقتبسًا باختصار من مجموعة من التفاسير.

قال الأفوه الأودي الشاعر الجاهلي المعروف:

قَالَ دُرَيْدُ بْنُ الصِّمَّةِ في مرثيته:

أمَرْتُهُمُ أَمْرِي بِمُنْعَرَجِ اللِّوَى.... فلَمْ يَسْتَبِينُوا الرُّشْدَ إلا ضُحَى الغَدِ

فلمَّا عَصَوْني كنْتُ منهُمْ وقد أرَى.... غِوَايَتَهُمْ وأنَّني غيرُ مُهتَدِ

ومَا أنَا إلا من غَزِيَّةَ إنْ غوَتْ.... غوَيْتُ وإنْ تَرشُدْ غزَّيَةُ أَرْشُدِ

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"