بقلم : حمد محسن النعيمي الثلاثاء 27-09-2016 الساعة 12:38 ص

الخطاب المناسب في المكان المناسب

حمد محسن النعيمي

من تابع خطاب صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى- حفظه الله- مساء الثلاثاء الماضي 20/9/2016م أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة وما تناقلته قنوات العالم العربي والأجنبي وما نشر بأقلام المهتمين بشؤون العالم والتجاوب الكبير والإشادة بمواقفه السامية، فلابد أن يثمنها ويزداد فخراً بأن بين قادتنا من نقف له تقديراً واحتراماً أنه هذا القائد الزعيم قائد وطننا أبا حمد.. وها هي قطر وهؤلاء هم قادتها منذ أن أسس الحكم فيها بقيادة المؤسس رحمه الله حتى وصلت القيادة إلى الأمير الوالد سمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني.. وهذا ما نسعد به بزعامة أميرنا الشيخ تميم وأقول كما قلت سابقا مشيداً ومرحباً به وفقه الله.

يا مرحباً بك يالأمير القائد إبن الزعيم

اللي رفع مجد الوطن في عاليات المقام

بالحلم والحكمة وتسديد القرار السليم

صنديد بالشدة ومرجع لا دعت للسلام

وأكرّر الترحيب بك يا بوحمد يا تميم

ما قد ورد حرفٍ نطق به في سياق الكلام

وشكراً لمن بايع سموكم والولاء من قديم

من عادها بالخيل ورماح القنا والحسام

ويالله عسى جاسم مخلّد في رياض النعيم

مع الصحابة والخيار المؤمنين الكرام

أسّس ثوابت حكمه العادل بهدي العظيم

الخالق اللي كرّمه بالعز وارسى النظام

وعسى تدوم افراحنا في دارنا يا كريم

بالأمن والرفعة وتطوير الوطن والسلام

ولاشك أن ما تطرق على اسماعنا نحن أهل قطر من إشادة بمواقف هذا القائد من ثناء بما ورد في كلمته الموفقة وما رأته اعيننا مما بث في الكثير من القنوات لشيء يثلج الصدر ولو أنه ليس بغريب على هذا الزعيم العربي الحريص على تكاتف الأمة العربية وترابطها وتوحيد الصف فيها والكلمة.. سدد الله على الخير خطاه ووفقه لما يحبه ويرضاه للأمة العربية عامة وأهل قطر خاصة.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"