بالصور.. رئيس الوزراء يشهد تكريم 100 معلما ومعلمة في "يوم المعلم"

محليات الأربعاء 05-10-2016 الساعة 06:29 م

صورة جماعية للمعلمين والمعلمات المكرمين
صورة جماعية للمعلمين والمعلمات المكرمين
محمد الأخضر

الدكتور محمد بن عبدالواحد الحمادي وزير التعليم والتعليم العالي:

تحسين أوضاع المعلمين المادية والمهنية من أولى أولوياتنا

حققت قطر بفضل قيادتها الرشيدة جميع المعايير العالمية الخاصة بأوضاع المعلمين

دولة قطر بقيادة حضرة صاحب السمو تواكب التطورات العالمية في تحسين وتطوير دور ومهنة المعلم

نتطلع لدورٍ أكثر فاعلية للمعلمين في تحقيق رؤية قطر الوطنية2030

التقدم في التعليم يتوقف إلى حد كبير على مؤهلات القائمين بالتدريس

المعلم هو العنصر الأساسي في منظومة التعليم وعلينا كمعلمين أن نكون بمنزلة الآباء لطلابنا

فريال خان: خطة التنمية المستدامة لعام 2030 تبين الصلة المهمة بين المعلم والتنمية

النعيمي: نعاهد قيادتنا الرشيدة على تحقيق الكفاءة الداخلية والخارجية لمنظومة التعليم

شهد معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، مساء اليوم، احتفال دولة قطر باليوم العالمي للمعلم الذي يقام هذا العام تحت شعار "رسول العلم .. شكرا" بالمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا.

كما شهد معاليه تكريم سعادة الدكتور محمد بن عبدالواحد الحمادي وزير التعليم والتعليم العالي، لـمائة معلما ومعلمة والذين أمضوا أعواما مديدة في الحقل التربوي وبذلوا كل الجهود في سبيل تربية أبنائنا وتعليمهم.

من جانبه لفت وزير التعليم والتعليم العالي في كلمته أن الاحتفال باليوم العالمي للمعلم، يأتي تخليداً لذكرى اعتماد توصية اليونسكو بشأن أوضاع المعلمين في الخامس من أكتوبر 1966، والتي تعد إطاراً مرجعياً، بل من المبادئ التوجيهية المهمة لتعزيز أوضاع المعلمين لصالح جودة التعليم في العالم، والذي يحمل هذا العام شعار تقدير المعلمين وتحسين أوضاعهم .

رئيس مجلس الوزراء يشهد احتفال قطر بيوم المعلم

وبين أن الاحتفال بالمعلمين اليوم يأتي " باعتبارهم رسل العلم وورثة الأنبياء، وفاءً لهم، وتقديراً لدورهم، واعترافاً برسالتهم السامية،.. لذا فمن حقهم علينا أن نهنئهم ونشيد بأدائهم وتفانيهم، ومن خلال هذا الحفل يطيب لي أن أثمن دور الرعيل الأول من المعلمين الذين أسهموا في نهضة بلادنا."

وأضاف: "إن معلمينا في صباحِ كل يوم جديد.. يُحدِثون فروقاً إيجابية كبيرة في حياتنا.. فهم يعلمون أبناءنا.. وينيرون لهم الطريق .. ويلهمونهم ويزيدون شغفهم .. وينمون دافعيتهم .. بل يرفدون مجتمعنا بمخرجات نوعية جديدة تساهم في تحقيق رؤيتنا الوطنية، فلهم منّا كل الشكر والامتنان على تحمل أمانة إعداد الأجيال، وصياغة مستقبل هذه الأمة ".

الأوضاع المادية والمهنية

وبين أن " تحسين أوضاع المعلمين المادية والمهنية من أولى أولوياتنا، وقد حققت دولتنا بفضل قيادتها الرشيدة جميع المعايير العالمية الخاصة بأوضاعهم، ويعمل بها الآن معلمون من جميع أنحاء العالم، مما يدل على المكانة والرعاية التي يحظى بها المعلم في قطر .. لذلك، نجدد التزامنا بدعم المعلمين ورعايتهم، وصون كافة حقوقهم، مع التطلع لتحقيق أعلى معايير الكفاءة المهنية في التدريس، لأننا نعول الكثير على المعلم، بل نأتمنه على أبنائنا وإعدادهم للمستقبل .. وكيفما يُعد أبناؤنا في الحاضر يكونُ مصيرُنا في المستقبل، وهنا تتجلى عظم المسؤولية الملقاة على عاتق المعلم والدور المنوط به ".

وأكمل :"كما نتطلع لدورٍ أكثر فاعلية للمعلمين في تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030، من خلال تحسين مخرجات التعليم وصولاً للتنمية البشرية المنشودة، لأننا نعيش في عالم متغير، يقوده الاقتصاد المبني على الإبداع، مما يتطلب من أبنائنا التسلح بكفايات نوعية من المهارات والمعارف والقدرات للنجاح في عالم العمل، لاسيما في القرن الحادي والعشرين".

وبين أنه "لا يتأتى ذلك إلا إذا توفرت للمعلمين الكفايات والكفاءات المهنية النوعية والإلمام باستراتيجيات التدريس وطرائقه الحديثة، حتى تلبي مخرجاتنا التعليمية متطلبات التنمية المستدامة في عالم تتجدد فيه المعارف وتتغير فيه المهارات بمعدلات متسارعة، ذلك أن التقدم في التعليم يتوقف إلى حد كبير على مؤهلات القائمين بالتدريس، وعلى قدراتهم، وعلى الصفات الإنسانية والقيادية والتربوية والمهنية لكل فرد منهم .. مما يحتم على المعلمين مواكبة هذه المتغيرات لتلبية متطلبات العصر المهنية سريعة التغير"

.

د. الحمادي يلقي كلمته أمام الحضور

وقال وزير التعليم أنه "بالرغم من أن التعليم عملية متعددة الأبعاد، تشمل الطالب والمحتوى التعليمي والقيادة المدرسية، جنباً إلى جنب مع فاعلية طرائق التقييم وأدواته، إلا أن المعلم هو العنصر الأساسي في منظومة التعليم. لذلك علينا كمعلمين أن نكون بمنزلة الآباء لطلابنا، لأننا مؤتمنون عليهم تعليماً وتربية، وأن نرصد تقدمهم الأكاديمي والأخلاقي والسلوكي ونعزز التواصل مع أسرهم، ونرتقي بجوانبهم الروحية وصولاً لبناء الإنسان وفق منظومة قيمنا الأصيلة".

وأضاف:"كما علينا تدريسهم بصورة ابتكارية تلبي الفروق الفردية لديهم، وتعمل على اكتشاف مواهبهم وتنميتها، وخلق البيئة المدرسية المحفزة على التعلم، والأهم من ذلك كله، أن نغرس فيهم روح الانتماء الوطني، ومساعدتهم على التفكير باستقلالية، والبحث بصورة علمية، واستخدام المهارات التي تعلموها لمعالجة المعلومات وتحويلها إلى معرفة".

وأكد الحمادي "أن دولة قطر بقيادة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ــ أمير البلاد المفدى ــ حفظه الله ـــ تواكب التطورات العالمية في تحسين وتطوير دور ومهنة المعلم، فلقد أخذنا بأحدث التقنيات الحديثة في التدريس، فهناك التعليم الإلكتروني وكافة الوسائل الحديثة بمدارسنا، وسوف نواصل هذا التطور والتميز في كافة عناصر العملية التعليمية من خلال برامج وأنشطة الخطة الاستراتيجية للتعليم 2017 ــــ 2022، من أجل غدٍ أفضل لأبنائنا ووطننا الغالي قطر ".

تكريم إحدى المعلمات

إشادة اليونسكو

من جانبها ألقت السيدة فريال خان ممثلة مكتب منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" بالدوحة كلمة أشادت فيها بالاحتفال باليوم العالمي للمعلم في جميع أرجاء العالم تأكيدا لأهمية دوره وتفانيه في عمله.

وأشارت إلى أن خطة التنمية المستدامة لعام 2030 تبين الصلة المهمة بين المعلم والتنمية، حيث تعهد قادة العالم بضمان التعليم الجيد والمنصف للجميع وتعزيز فرص التعليم مدى الحياة للجميع، مبينة أنه لا يمكن تحقيق هذا الهدف إلا عن طريق المعلم المؤهل وتمكينه من إحداث التغييرات التربوية والتعليمية المنشودة في حياة التلاميذ.

وأوضحت أن العالم اليوم بحاجة إلى 24.4 مليون معلم إضافي للتمكن من تعميم التعليم الابتدائي بحلول عام 2030 فضلا عن الحاجة إلى 44.4 مليون معلم إضافي لتعميم التعليم الثانوي.

ودعت إلى تحسين ظروف عمل المعلمين والبيئة التعليمية وتدريبهم وتزويدهم بالمهارات المهنية وتقديم الدعم المتواصل لهم.

مكتسبات وظيفية ومهنية

كما ألقى السيد عبدالله محمد النعيمي منسق العلوم الاجتماعية بمدرسة أحمد بن حنبل الثانوية المستقلة للبنين كلمة عبر فيها عن الفخر والتقدير لتكريم القيادة الرشيدة للمعلمين، مؤكدا المعاني والدلالات العظيمة لهذا الاحتفال الذي يمثل علامة فارقة في مسيرتهم المهنية.

واستعرض النعيمي السياسات والمزايا والمكتسبات الوظيفية والمهنية التي تحققت للمعلمين في قطر، ومنها الأمن والرضا الوظيفي، فيما أصبحتْ لديهم معايير واضحة فيما يتعلق بتوظيفهم، وكيفية اختيارهم، وواجباتهم، وإعدادهم وتنميتهم، وتحفيزهم، وعلاواتهم.. مشددا على أن هذه المزايا تعد من أفضل سياسات الاستخدام في المنطقة.

تكريم أحد المعلمين

وقال النعيمي: إن احتفاءكم وتكريمكم لنا اليوم لهو تكريم لجميع المعلمين، وحافز يشجعنا على بذل المزيد من الجهد ومضاعفة العطاء، لذلك نجدد عزمنا بهذه المناسبة ونعاهد قيادتنا الرشيدة على تحقيق الكفاءة الداخلية والخارجية لمنظومة التعليم، من خلال توفير التعليم الجيد، وتحسين مخرجاته، وأن نبني على ما تحقق من انجازات، ونكون قدوة لطلابنا، نستنهض قدراتهم، ونستحث طاقاتهم، وننمي دافعيتهم للتعلم، بل نهييء لهم البيئة المدرسية المناسبة التي تساعد على إعدادهم للمستقبل، ليشاركوا بفاعلية في تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030 تحت قيادة بلادهم الرشيدة حفظها الله.

ويأتي الاحتفال باليوم العالمي للمعلم تتويجاً للدعم اللا محدود الذي قدمته دولة قطر للمعلمين والمعلمات، فقد وضعت وزارة التعليم والتعليم العالي، المعلمين والمعلمات في مقدمة أولوياتها ضمن عملية تطوير المنظومة التعليمية. وسخرت كل طاقاتها للارتقاء بمكانة المعلم مادياً ومهنياً واجتماعياً، من خلال منحه العديد من المزايا التي تتناسب مع رسالته ودوره الهام في العملية التعليمية.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"