بقلم : فهد الروقي الخميس 06-10-2016 الساعة 02:31 ص

أستراليا القارة

فهد الروقي

أستراليا قارة بدولة أو دولة عن قارة، هي كبيرة المساحة قليلة السكان، وقد اكتشفها الملاحة الهولنديون عام 1606م وفي عام 1788 احتلتها بريطانيا احتلالا كاملا، بعد أن استمر الاحتلال الجزئي لها عشرات السنين، وخلال هذه السنين تم إبادة أكثر من 250 قبيلة يمثلون السكان الأصليين وتبلغ المساحة الإجمالية لها أكثر من سبعة ملايين ونصف كيلو متر مربع، وعدد سكانها الحاليون وفق آخر تعداد سكاني أقيم عام 2008 لا يتجاوز الاثنين والعشرين مليون نسمة، يشكل الأوروبيون منهم ما نسبته ثمانون في المائة في حين تتوزع النسبة الباقية بين شعوب مختلفة خصوصا من جنوب شرق آسيا لقربها المكاني مع تلك الدول في حين بقيت أقلية من السكان الأصليين.

حاليا تعتبر أستراليا من الدول المتقدمة خصوصا في الجانب الاقتصادي، حيث تعتبر أستراليا دولة متقدمة، حيث تأخذ المركز الثالث عشر في التقدم الاقتصادي والمركز السادس عشر في تصنيف مؤشر التنافسي العالمي 2010–2011 للمنتدى الاقتصادي العالمي.

وتصنف أستراليا في مراكز عالية في العديد من التصنيفات العالمية مثل: التنمية البشرية وجودة الحياة والرعاية الصحية والعمر المتوقع والتعليم العام والحرية الاقتصادية وحماية الحريات المدنية والحقوق السياسية، وتعتبر أستراليا عضوا في الأمم المتحدة ومجموعة العشرين ودول الكومنولثوأنزوس ومنظمة التنمية الاقتصادية وإبيك ومنظمة التجارة العالمية، ومنتدى جزر المحيط الهادي. وتعتبر أستراليا الأولى في معيار جودة المعيشة خارج أوروبا بعدما استقلت عن بريطانيا عام 1901.

كرويا يقع المنتخب الأسترالي في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم في المركز 45 وكان أفضل تصنيف له في تاريخه حققه عام 2009 في شهر سبتمبر، حيث حلّ في المركز الرابع عشر عالميا، في حين أن أدنى مركز حققه كان في عام 2014 شهر نوفمبر حيث جاء في المركز 102.

المنتخب الأسترالي منذ تاريخه لم يختلف عن المنتخب الحالي حيث يتكون أغلب لاعبيه من أصول أوروبية، وبالذات من بريطانيا ويحترف أغلبهم في الدوريات الكبرى والتشكيلة الحالية، كذلك فكل اللاعبين يتوزعون على الدوريات الأوروبية عدا لاعبين اثنين أحدهما محترف في دوري الخليج العربي بدولة الإمارات العربية المتحدة، والآخر هداف المنتخب التاريخي (تيم كاهيل) الذي ينشط في الدوري المحلي.

في لقاء هذا المساء التاريخي بإمكان الصقور الخضراء اقتناص (الكنغر) الأسترالي في حال آمن اللاعبون بحظوظهم ووثقوا بقدراتهم ولم يعتبروا المنتخب المنافس في مكانة الممثل الهوليوودي (توم كروز) وهم في موهبة الممثل المحلي (بشير الغنيم).

إشراقة:

الله كيف أصبحت في الوصل عاجز

‏ولبست ثوب اليأس من غير تفصيل

‏والعام ما بيني وبينه حواجز

‏واليوم ما بيني وبينه مواصيل

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"