بقلم : د. محمد مصطفى علوش السبت 08-10-2016 الساعة 01:57 ص

إلى أين تتجه العلاقات التركية العراقية؟

د. محمد مصطفى علوش

بعد تحذير رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي من اندلاع حرب إقليمية في حال بقيت قوات تركية داخل العراق، وما تبعه من سحب السفراء، هل يتجه البلدان إلى حرب بينهما؟ العراقيون قبل غيرهم يدركون أن هذا لن يحصل لا آجلًا ولا عاجلًا، حتى ولو بقي الأتراك في العراق أو توسع حضورهم العسكري فيه، وذلك لأسباب مرتبطة بالوضع العراقي الداخلي تحديدا. لكنّ المؤكد أن حجم الغضب والقلق من الأجندة التركية عراقيًا على المدى البعيد كان ولا يزال عاملًا أساسيا في تحديد السياسات العراقية تجاه جارتها تركيا في عراق ما بعد صدام حسين. وإذا كان للعراقيين أسبابهم الحذرة تجاه تركيا، فإن الأخيرة ترى لنفسها مصالح حيوية في العراق بدأت تتأثر سلبًا بشكل كبير منذ خروج الجيش الأمريكي من البلاد نهاية 2011. وظهور تنظيم داعش وتمدده نحو الحدود السورية وصولًا إلى تركيا شمالًا.

ومع اقتراب الحملة الدولية التي تقودها الولايات المتحدة ضمن التحالف الدولي بالتنسيق مع القوى والجماعات المسلحة العراقية لتحرير مدينة الموصل من قبضة تنظيم داعش، تقوم تركيا باستباق الزمن لتعزيز حضورها العسكري في معسكر بعشيقة العراقية الذي يقع على بعد بضعة كيلومترات من الموصل.

عدم القبول بتهميش تركيا بعد اليوم في الحلول المطروحة أمريكيا في سوريا والعراق ليس سببًا كافيًا لتفسير الاندفاع التركي في سوريا عبر "درع الفرات" ومحاولة محاكاة التجربة عراقيا بعد المصالحة مع الروس.

للأتراك تحفظات كبيرة على السياسات الأمريكية في العراق وسوريا، والذي تحول الأمر فيهما بعد إسقاط الحدود بينهما عام 2014 إلى حالة واحدة ذات وجهين يصعب الفكاك بينهما بالنسبة لأنقرة. فمن جملة التحفظات التي تبديها تركيا على السياسات الأمريكية وطرقها العسكرية في استعادة المدن العراقية عدم اكتراثها بالصراعات المذهبية والطائفية التي تنمو وتتمدد تحت عين الولايات المتحدة التي لا تهتم لأمرها بقدر اهتمامها بهزيمة السلفيات الجهادية. وفي حالة الخطط الموضوعة حاليًا لتحرير الموصل، فإن تركيا تخشى من احتمال تجدّد الصراعات المذهبية بين المكوّنين السنيّ والشيعي كما حصل في تلعفر قبل سنتين. سيترك الأمر، إن حصل، أثرا بالغًا على المكون التركماني في المدينة، وفق الرؤية التركية التي تحاول إقناع واشنطن بعدم إشراك الجماعات المسلحة الشيعية في تحرير الموصل أو إرغامها على الخروج منها فور إلحاق الهزيمة بداعش.

ويخشى الأتراك من أن تغري سيطرة الجماعات المسلحة الشيعية على قضاء تلعفر بعد تحريره من داعش على تأمين الاتصال البري بين إيران وسوريا لتدفق المقاتلين إلى حلب دعمًا للنظام بالتعاون مع تنظيم حزب العمال الكردستاني الذي ينشط في بعض مناطق سنجار التي تعد منفذا أساسيا إلى الأراضي السورية، الأمر الذي سيضر بالمصالح التركية، خاصة أن الوضع في المنطقة دفع الأكراد للسعي نحو إنشاء كيان مستقل في سوريا أو توسيع الإقليم عراقيا باتجاه المطالبة بكركوك ومناطق أخرى في الموصل.

يضاف لذلك أن الولايات المتحدة لا يبدو أنها تسعى لتحرير مدينة الرّقة في القرب العاجل، ولا تنسق جهودها الدولية لتحرير الرّقة تزامنًا مع تحرير الموصل. ولعل الهدف أمريكي هو ترك باب خلفي لعناصر تنظيم داعش للهروب إلى مدينة الرقة السورية بعد تضييق الخناق عليهم في الموصل، ما سيسرّع عملية تحرير الموصل، ويقلّل الخسائر، ويحول دون حرب استنزاف قد تطول لما بعد انتخاب رئيس أمريكي جديد. بالنسبة لتركيا، خطة الفصل الأمريكية بين معركتي الموصل والرّقة ستعرقل الجهود ضد تنظيم داعش في شمال سوريا، وستهدّد عملية درع الفرات التي تقودها تركيا هناك، حيث من المحتمل أن يوجه داعش قوته نحو مدينة الباب التي تتجه إليها قوات الجيش الحر المدعومة بقوات تركية حاليًا.

الخوف من سيطرة جماعات مسلحة شيعية على الموصل أو ملء تنظيم حزب العمال الكردستاني الفراغ في سنجار وما حولها بعد تحريرها أو حصول اتصال جغرافي مباشر بين كرد سوريا والعراق بعيدًا عن العين التركية، تسعى أنقرة جاهدة لترتيب وضعها العسكري واللوجيستي عبر دعمها لعدة آلاف من أهالي الموصل، تمّ تدريبهم في معسكر بعشيقة على يد القوات التركية للمشاركة في معركة الموصل والحيلولة دون حدوث السيناريوهات التي تقلق أنقرة. وإلى حين تطمئن تركيا أن هواجسها لن تتحول إلى واقع مرّ يوما ما، فإنها على الأغلب لن تتراجع عن وجودها وزيادة حضورها العسكري في شمال العراق.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"