بقلم : د. محمد أحمد عبدالهادي رمضان السبت 15-10-2016 الساعة 01:51 ص

تربية الأبناء على الصدق

د. محمد أحمد عبدالهادي رمضان

قال صاحبي: في الوقت الذي يحاول فيه أولياء الأمور غرس صفة الصدق داخل أبنائهم باعتبارها أسمى قيمة يمكن أن يتملكها إنسان أن الأطفال يتعلمون الصدق إذا هم رأوا الكبار صادقين.

ومن الأسباب التي تؤدي إلى كذب الأطفال:

1 – الأبناء يتعلمون قول الصدق من الكبار المحيطين بهم بالمنزل، كالوالدين والإخوة الكبار، فإذا كانوا يراعون الصدق في أقوالهم وأعمالهم ووعودهم، نشأ الطفل صادقا وكثيرا ما يكذب تقليداً لمن حوله.

2 – قد يلجأ الطفل إلى الكذب نتيجة سلوك الآباء، فالأم تعاقب الطفل لأي سبب خصوصاً أثناء المذاكرة وتوجه إليه أشد العقاب فيخاف الطفل فيكذب.

3 – وقد يلجأ بعض الآباء إلى الزج بأبنائهم في مواقف يضطرون فيها إلى الكذب.

4 – قد يكون الكذب عند الطفل وسيلة مبررة لديه للحصول على مطالبه دون أن يدرك خطورتها.

5 – بعض الأطفال يلجأون إلى الكذب نتيجة الشعور بالنقص مثل الذي يدعي أن والده يعمل في مهنة بعيدة كل البعد عن حقيقة مهنته، فينشأ في بيئة تتصف بالخداع وعدم الصدق.

واستأنف صاحبي حديثه بهذا السؤال: كيف تشجع الأسرة الأبناء على الصدق؟ قال:

1 – المنزل هو أساس التنشئة الاجتماعية السليمة للسلوك فإذا نشأ الطفل في بيئة شعارها الصدق قولا وفعلا وتوفير جو المحبة والشعور بالأمن وتوحيد المعاملة بين الأبناء.

2 – يجب أن تكون النصائح والمواعظ من الآباء ويكون الآباء قدوة لأبنائهم والتحدث معهم عن الصدق وغيره من الأخلاق الطيبة وإثابة الطفل على الصدق وإقراره بالخطأ ذلك أنفع.

3 – تجنب الظروف التي تشجع على الكذب، وإشباع حاجات الطفل بالقدر الذي يتناسب مع إمكانات الأسرة والابتعاد عن أسلوب العقاب القاسي والتوبيخ الجارح لأن هذا العقاب كثيراً ما يؤدي إلى ترسيخ العنف عند الأطفال.

4 – على الأسرة مساعدة الأبناء على قول الحقيقة وامتداح الأطفال على صدقهم وأن يؤخذ الطفل بالرفق واللين.

خلاصة القول: إن الإسلام يوصي أن نغرس الصدق في نفوس أطفالنا حتى يصبح الصدق لديهم أمراً مألوفاً في أقوالهم وأفعالهم وللأسرة دور عظيم في نشأة أطفالها نشأة سوية وذلك لا يتأتى إلا في ظل أبوين مؤمنين صادقين فإذا كان الأبوان صادقين في القول وفي السلوك ومع الأطفال ومع الكبار وفي العمل وحتى أثناء الضحك نشأ الأطفال هكذا صادقين مخلصين في كل أمورهم وعكس ذلك إذا كان الوالدان غشاشين رضع الأطفال الكذب والغش.

وما أصدق قول الشاعر:

وينشأ ناشىء الفتيان منا

على ما كان عوده أبوه

وبالله التوفيق.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"