بقلم : هدى جاد الإثنين 17-10-2016 الساعة 02:52 ص

يا صاحب التوك توك أنا معجبة بيك

هدى جاد

من زمان لم يثر إعجابي مفكر، ولا سياسي، ولا لاعب كرة، ولا حتى حاصل على نوبل، بلادة أصابت مشاعري، لم يعد يشدني شيء للمتابعة، مات في الروح شعور اسمه (الدهشة) التي تعطي للحياة رحيقا اسمه البهجة، السبب بالتأكيد حالة الغم التي تصلنا تباعا والمشفوعة بنشرة لا تخلو يوميا من كلمة (قتل) بضم القاف بغض النظر عن العدد المقتول، ومن قتل، اخاه، ابن عمومته، ابن بلده، عربي مسلم اسمه محمد، ومحمود، أوعبدالله!! أقول فقدت الدهشة، ولم تستيقظ الا على صوت صاحب (التوك توك) الذي هز مصر وهزني شخصيا بعد أن لخص أوجاع الشارع بطلاقة رهيبة، وباختصار لافت، دون اي تطاول أو تجاوز، قال كلمتين قالهم غيره في مطولات، ومقالات، ولقاءات، قالها بكل حرقة المتألم، المحب لمصر، الموجوع على مصر، الحزين من أجل مصر، انقلبت الدنيا بحثا عن الرجل، الله اعلم لتكريمه أو لتأديبه! لسماع شكواه وبحث الحلول ام لتعليمه كيف يغلق فمه وعلى طول؟ قال الرجل ما عنده ومضى ليحيي في نفسي ما مات من دهشة كانت قد هجرتني، نعم اسجل اعجابي بصاحب التوك توك وكنت اتمنى ان اكون اول من اقابله لإجراء لقاء صحفي شامل كي اضعه على طاولة اولياء امور مصر فربما طفا الغريق.. وانطفأ الحريق!!

• لو كنت من (السيسي) لعينت صاحب (التوك توك) الذي ابهرني وفورا وزيرا في حكومة جديدة قوامها الشباب، العاكسون لرؤية الشباب، وافكار الشباب، واوجاع الشباب، القريبون من الشارع وأوجاعه، وفورا ايضا اقيل عواجيز الحكومة الا قليلا ليدعموا الشباب بخبرتهم، هذا لو اردنا مجتمعا لا يبدأ فية الشباب مسلسل (بو عزيزي) مصر، ليحترق الشباب ويموت (اكتر ما هو ميت)!!!

• بعد كل ازمة لمصر مع دولة شقيقة نلاحظ هجوم مجموعة من الاعلاميين في وصلات من الردح، والسب، والاستفزاز تجافي الاخلاق الاعلامية وأيضا المهنية، مهم اقول (عيب عليكو شوهتو مصر)!!

• قرأنا ان هيئة مفوضي الدولة أباحت التجسس على كل ما يكتب على الفيس!! على فكرة هذا يجافي حق حرية التعبير الوارد بالدستور ويدفعنا للسؤال (فيه دستور، ولا مفيش؟ فيه حرية تعبير ولا اللي حيتكلم حيتعرض للتدمير؟؟) نعرف بس.

• اليونسكو تقر بعدم صلة اليهود بالأقصى وتنفي اي ارتباط ديني لليهود بالمسجد وحائط البراق، ويؤكد القرار أن القدس مكان مقدس للمسلمين ويستنكر اقتحامات المسجد ويطالب بالعودة الى وضع عام 2000. بعد تصديق 24 دولة على القرار علقت اسرائيل تعاونها مع اليونسكو! (في ستين داهيه).

• يا كل عربي.. مسلم.. مستمتع بالقهوة في ستارباكس، رئيس الشركة صرح بأنه سيضاعف التبرعات لاسرائيل لقتل اوغاد العرب!! على فكرة الرجل يتبرع بـ 2 مليار دولار من ارباح القهوة التي نشربها بمحلاته!! صحتين يا عرب. يا كل متلذذ بسيجارة (مارلبورو) الشركة المنتجة لهذه السجائر تدفع يوميا 12% من ارباحها لإسرائيل، ومدخني العالم الاسلامي يستهلكون سجائر (مارلبورو) بقيمة 100 مليون دولار، يعني بندفع لإسرائيل كل يوم 12 مليون دولار، استمر حضرتك في التدخين صحتين على جيوبهم.

• على فكرة لو فكرنا (بعد الشر.. بعد الشر) في التوقف عن شراء البضائع الامريكية فقط لشهر واحد ستخسر امريكا 8.6 بليون دولار باليوم، تصدقوا؟؟

• مصر ليست في حرز من قانون (جاستا) اذ يمكن ان تدخل في اطار المحاسبة لأن (محمد عطا) الداخل في صلب احداث 11 سبتمبر مصري، يعني ممكن نتعرض لعقوبات، ايضا هناك مستفيدون جدد فاليابان ستطلب بهذا القانون تعويضا ضخما من امريكا عن الذين ابادتهم بقنابلها الذرية في هيروشيما!! اللهم اقلب السحر على الساحر.

 طبقات فوق الهمس

• وقفا أمام القاضي، هو بكل عنجهيته، واستهتاره، بالمحكمة والقاضي، وهي بكل تواضعها وصدقها، هو القى كلمتين بكبرياء، وهي راحت تشرح للقاضي بهدوء كيف انها كانت تبيع الصابون لتنفق على اطفالها وتعيش على الكفاف، لخصت للقاضي كيف يمكن ان يرمي الرجل زوجته واولاده تماما كما يرمي الواحد منا ورقة (الكلينكس) في سلة المهملات ليمضي ويدوس بحذائه عشرة عمر دون أدنى اكتراث، عندما واسيتها قالت اربع كلمات (حسبي الله ونعم الوكيل)!!! ترى ما ظنكم فيمن رفعت قضيتها من قاضي الارض الى قاضي السماء؟.

• ايحسب الانسان ان يترك سدى.. تأملوها.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"