بقلم : فوزي صادق السبت 29-10-2016 الساعة 01:19 ص

قانون التزاحم !

فوزي صادق

إن أرواحنا مشغولة بـقانون التزاحم، وتعيش حالة "الصراع"، بحثا عن التوازن والاستقرار، فهي مجبرة أن تختار إحدى الكفتين، الأهم أو المهم، داخل دائرتي الخير والشر، وبالنهاية سيقع الخيار "بالإزاحة"، لكن هل سيتم بقرار من العقل أم العاطفة؟

إن كلا منا مشغول بحصاد غنائم الدنيا، الواقعية والوهمية، وأهمها المتعلقة بالأنا الذاتية ، كالمال والنساء، وإن تحققت على حساب مصالح الآخرين الدينية والاجتماعية والاقتصادية، وإزاحتهم وإقصائهم ، وربما مع أقرب الناس، كالوالدين والزوجة والإخوة والأبناء، وما يليهم من المجتمع بجرة قلم، وبدون تفكير!

بحياتنا، نحن نقف أمام قانون التزاحم بكل لحظة، وربما حتى في صلاتنا أمام الله، فإما أتوجه بقلب وجسد إلى الله، أو فقط جسدا والروح بواد آخر، والناجح من يرجح الكفة التي يقرأها بـعقله بمثقال مكارم الأخلاق، لا المقيد والمكبل بملذات الحياة وزبرجها ، وألا تكون على حساب مبادئه وإنسانيته. قالت: "زوجي مدمن للعبة الورق منذ زواجنا، وبشكل شبه يومي، وقد هجرنا لساعات وصلت حتى الفجر أحيانا، وبعد أن انهار اقتصاديا، هجره فريق اللعبة، وبقيت أنا أدفع له وأصرف على البيت من الدعم الحكومي، ومن بيع المأكولات بالحارة".

بصراحة، نحن لم نكن لنمنعك أن تسعد نفسك باللعب، لكن نحن ضدك من أن تزيح واجباتك تجاه زوجتك وأولادك، وإقصائهم من أجل الفوز بكفة "لعبة البلوت"، فانظر حولك أخي الزوج، فلم ينقذك إلا زوجتك وأبناءك، الذين يسوقون بأنفسهم نتاج مطبخكم على جيران الحارة، والكلام للجميع، وافهمي يا جارة، كبيرا وصغيرا، ذكرا وأنثى.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"