بقلم : جاسم إبراهيم فخرو الخميس 10-11-2016 الساعة 12:56 ص

فزعتكم في حماية المستهلك؟!

جاسم إبراهيم فخرو

بعد طول انتظار وترقب وجفاف بؤبؤ العين. وفي ظل الظروف الاقتصادية الصعبة والجفاف النسبي.. صدر قانون الموارد البشرية.. فمن الناس من رأوه سُحب خير، وآخرون توجسوا منه خيفة؟! ليس موضوعنا هنا مناقشة القانون، ولكن التبعات التي أحدثها والتي قد تزيد الأمر سوءا على جيب المواطن خاصة؟! فالمشكلة بدأت عندما فُسّر القانون بالخطأ وأنه عبارة عن زيادة الرواتب للمواطنين وليس الأجانب؟! حسب إعلام الجزيرة التي استوعبت خطأها وسُحِب الخبر لاحقا، ولكن وكالات الأنباء العالمية تناقلته وانتشر كالنار في الهشيم، وبالتأكيد له تبعات عالمية ومحلية وأيضا بسبب بعض المغردين الذين في كل واد يصدحون؟! في حين أن القانون لا يعدو عن تنظيم الحقوق والواجبات للمواطن والوطن حسب ما تراه الحكومة.

وبالرغم من تصحيح المعلومة، فإن الضرر قد حدث والعطّار لن يستطيع إصلاح ما أفسده الدهر. هناك مِن التجار مَن عينه على أقل فرصة لزيادة الأسعار. بصراحة ضاعت الطاسة بين جشع الملّاك والتجار، حتى وصلت الأسعار الى قمتها، وهي معرضة للزيادة مع أقل إشاعة، وهذا ما حدث ويحدث هذه الأيام، وبخاصة نحن بحاجة إلى وقفة صارمة من وزارة الاقتصاد والتجارة، التي يجب أن تراقب السوق بدقة، وتحمي المستهلك من جشع التجار، الذين يقتنصون الفرص، ويستغلون أي مناسبة للتسرب من خلالها إلى جيوب المستهلكين. ومن واجب إدارة حماية المستهلك أن تمنع أي زيادة قد تحدث بسبب سوء تفسير القانون، وأيضا تفعيل دور المستهلك من خلال الاهتمام بملاحظاته وبلاغاته عن الجهات التي رفعت الأسعار فجأة، فاذا لم يتعاون الطرفان "راح تخرب بيوت" والله يستر. فهل أنتم لها؟! الله يعين الحكومة.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"