بقلم : فوزي صادق السبت 12-11-2016 الساعة 12:24 ص

نصيحة من أبي!

فوزي صادق

يحكى في القرن الماضي، أن أحد أبناء تجار اللؤلؤ لا يحب ركوب البحر، فقد كان يمتهن بيع أقمشة المراكب للصيادين فقط، ويقضي معظم السنة بحياكتها من خيوط قوية، وحسب مواصفات أشرعة السفن، وفي إحدى السنوات، وبينما هو ذاهب للفرضة "الواجهة البحرية" لبيع إنتاج الموسم من الأشرعة، فاجأه أحد التجار المحليين بضربة قاصمة، فقد استورد أقمشة من الهند، وسبقه بها إلى أصحاب المراكب، وبسعر أقل! وهذا أحدث صدمة كبيرة لصاحبنا، فقد ضاع رأس المال، وفقد تجارته الموسمية.

حينها، جلس على الرصيف ، ووضع القماش أمامه مفكراً، وبجلوسه كان محط سخرية من أصدقاء أبيه الذين نصحوه بركوب البحر، فقال له أحدهم "اصنع منهم سراويل وارتديهم"، ففكر الرجل جيداً، وفعلاً قام بصنع سراويل لأصحاب المراكب من ذلك القماش، وصاح مناديا: من يريد سروالاً من قماش قوي يتحمل مصاعب البحر، وقام ببيعها لقاء ربح متواضع، فأٌعجب الناس بتلك السراويل القوية، وقاموا بشرائها، فوعدهم بصنع المزيد منها في السنة القادمة، ثم قام بعمل تعديلات وإضافات على السراويل، وصنع لها مزيدا من الجيوب حتى تستوفي حاجة البحارة، واستمر هكذا كل عام، حتى ورث أبناؤه تلك المهنة، وأصبحت حكراً عليهم حتى توقف إنتاجها .

نصيحتي بنيّ، الأزمة لا تجعل الإنسان يقف في مكانه، بل تقويه إن لم تقض عليه، لكن استجابتنا لها وردود أفعالنا هي ما تجعلنا نتقدم أو نتراجع إلى الخلف، ونحن بحاجة لمواجهة الصراعات في حياتنا كي نبقى في حالة يقظة، وخصوصا في بدايتها، ولنكون قادرين على تحمل أعباء الحياة، وإلا أصبحنا ضعفاء عاجزين .

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"